الأحد, 15-ديسمبر-2019 الساعة: 03:25 م - آخر تحديث: 03:00 م (00: 12) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
موقفنا‮ ‬المنتصر‮ ‬للاستقلال‮ ‬
يحيى‮ علي ‬نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت -
المؤتمرنت – جميل الجعدبي -
المعهد الديمقراطي وشبكة الرقابة الانتخابية ينتقدا(فوضى المشترك) حول لجان القيد
قالت الشبكة اليمنية للرقابة الانتخابية (YEMN) والمعهد الديمقراطي للشئون الدولية ( N D I ) أن عملية القيد والتسجيل بجداول الناخبين التي نفذتها اللجان الفرعية خلال الفترة من 11وحتى 25 نوفمبر الماضي خطوة أولى ضمن جهود اليمن للتحضير والتجهيز للانتخابات البرلمانية القادمة. مشيرة في تقرير اولي لمراقبيها الى عدد من الملاحظات الايجابية والسلبية قالت انها تخللت مرحلة مراجعة وتعديل جداول الناخبين (القيد والتسجيل).

ولفت بيان صادر عن الشبكة اليمنية (YEMN) والمعهد الديمقراطي الوطني ( N D I ) امس الثلاثاء- حصل مؤتمرنت على نسخة منه- الى ان الخلاف الحاصل بين الاحزاب السياسية حول الانتخابات وتأثير ذلك على عملية القيد والتسجيل ( يبين بأنه ما زال هنالك الكثير من المهام الملموسة والجوهرية التي ينبغي بذلها في سبيل نجاح الانتخابات القادمة التي يجب أن تعكس توقعات وآمال الشعب اليمني كافة ).

وفي رده على سؤال للمؤتمرنت بخصوص حجم مشاركتهم في الاطلاع والرقابة على مرحلة مراجعة وتعديل جداول الناخبين اوضح مصدر بالمعهد الديمقراطي الوطني انهم شاركوا بعدد(330) مراقب انتشروا في المراكز والدوائر الانتخابية في (13) محافظة .

وفي الجوانب الايجابية التي رصدها تقرير مراقبي الشبكة اليمنية للرقابة الانتخابية والمعهد الديمقراطي الوطني للشؤون الدولية اشادت المنظمتان بتسهيل اللجنة العليا للانتخابات والاستفتاء عملية إصدار البطائق الرقابية للمراقبين المحليين والدوليين .وكذا تسهيل لجان القيد والتسجيل دخول المراقبين إلى مقراتها .

وفي اشارة الى الحملات التحريضية التي شنتها احزاب اللقاء المشترك ضد اللجان الانتخابية والتي تطورت الى أعمال تقطع واعتداءات وتجمعات فوضوية حول مقرات اللجان اورد بيان المنظمتين الرقابيتين تلك الممارسات ضمن الجواب السلبية التي تخللت المرحلة وعزا أسبابها الى عدم وجود اتفاق بين الأحزاب
موضحا:( عدم وجود التوافق بين فرقاء العمل السياسي ساعد في خلق بعض المشاكل في عملية القيد والتسجيل على سبيل المثال إغلاق بعض مراكز القيد والتسجيل أو انتشار المظاهرات قرب المراكز أو وقوع أحدث عنيفة في بعض المناطق .)

ولفت المراقبين في ملاحظاتهم الايجابية الى تعاون أعضاء اللجان الانتخابية مع الناخبين وحيادية عمل اللجان الأمنية والذي لوحظ في كثير من الحالات .

وعودة الى الجوانب السلبية التي اوردها التقرير الاولي لمراقبي (yemn) و ( ndi) فقد انتقد التقرير ضعف دور وسائل الإعلام في التوعية الانتخابية وغياب الملصقات واللافتات القماشية من قبل اللجنة العليا في كثير من المحافظات . مشيرا كذلك الى عدم توفر المواد والمستلزمات الانتخابية الكافية في بعض لجان القيد والتسجيل .
واضاف : (في بعض الحالات تبين وجود قصور في تدريب اللجان للقيام بمهام القيد والتسجيل .)

وبالرغم من سماح أعضاء اللجان للمراقبين بالدخول لمركز القيد قال بيان المنظمتين :( في كثير من الحالات لم يسمح لهم بالإطلاع على السجل المصور أو طلب أي معلومة من أعضاء لجان القيد والتسجيل ).

ونوهت الشبكة اليمنية (yemen) والمعهد الديمقراطي ( N D I ) الى انهما سيصدران التقرير التفصيلي الخاص بعملية القيد والتسجيل مرفقاً بتوصيات لتحسين عملية القيد والتسجيل في شهر يناير لعام 2009م .








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019