الخميس, 22-أغسطس-2019 الساعة: 03:48 م - آخر تحديث: 02:36 م (36: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
الاخوان وعملية قرصنة للمؤتمر في مأرب
يحيى علي نوري
المؤتمر‮ ‬باقٍ‮ ‬وراسخ‮ ‬في‮ ‬الأرض‮ ‬اليمنية
يحيى‮ ‬محمد‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح
المؤتمر‮ ‬موحد‮ ‬وقيادته‮ ‬في‮ ‬صنعاء‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
الوحدة‮ ‬اليمنية
فاطمة‮ ‬الخطري -
الوحدة اليمنية انتصار ضد سيناريوهات التأمر
طه هادي عيضه
عراك‮ ‬مؤتمري‮ ‬خارج‮ ‬أرض‮ ‬المعركة‮!!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬
إنما الأمم ...
شوقي شاهر
عام على قيادة أبو راس للمؤتمر..
حسين علي حازب*
في ذكرى مرور عام لتولي أبو راس رئاسة المؤتمر
فاهم محمد الفضلي
أخبار
المؤتمر نت - جانب من الحفل

المؤتمرنت -جدة -زايد البكاري -
أبناء جالية اليمن بجدة :سنتصدى لكل من يحاول المساس بالوحدة
اكد السفير محمد صالح القطيش قنصل اليمن في مدينة جدة أن عظمة الوحدة اليمنية تنبع من كونها جاءت كثمرة من ثمار النضال الوطني للشعب اليمني على عقود من الزمن تجسيدا لإرادته الحرة وتحقيقا لأهم اهدافه الوطنية فكانت أساس انطلاقته نحو البناء والتطور في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

مشيرا الى أن الوحدة أسهمت في إرساء دعائم الأمن والاستقرار في اليمن ومحيطة والمنطقة عموما بعد أن تم ترسيم الحدود مع الدول المجاورة ليفضي ذلك إلى نسج أفضل العلاقات الاخوية معها.

جاء ذلك في كلمة القاها في الحفل الذي اقامته القنصلية العامة للجمهورية اليمنية بجدة بمناسبة العيد ال19 لقيام الجمهورية اليمنية بجدة، وبحضور عضو مجلس الشورى اليمني القاضي يحيى عبد الله قحطان، ونائب القنصل العام الاخ يحي الوادعي، وعدد من المسؤولين السعوديين ورجال الاعمال والاعلام ومنتسبي القنصلية العامة ورؤساء وقيادة وأعضاء وابناء الجالية اليمنية بالمنطقة الغربية والجنوبية.


واضاف القطيش: على مدى السنوات الماضية حققت اليمن بقيادتها الحكيمة انجازات كبيرة ما كانت لتحقق لولا إعادة تحقيق وحدته التي شكلت أساسا متينا لتتبوأ اليمن مكانة رفيعة ومرموقة على المستوى الإقليمي والعربي والدولي.

مشيرا إلى أن اليمن شهدت نهضة تنموية شاملة في نختلف المجالات الإنتاجية والخدمية والثقافية وتنمية الموارد البشرية.وهي ماثلة للعيان شاهدة على خيرات وحدة الوطن اليمني التي طالت كل مساحة فيه من شرقها الى غربها ومن شمالها الى جنوبيها لترسم لوحة جميلة يتقاسم فيها ابناء اليمن ثمرات التنمية.

وذكّر السفير القطيش بان الإحصاءات تبين حجم الانجازات في كل مجال سواء في مجال الطرق التي ربطت المحافظات والمديريات من المهرة مرورا بعدن الي ميدي وحرض ومن حرض الى المهرة مرورا بصنعاء ومارب وسيئون وبقية الطرق في اطار كل محافظة وبين كل محافظة واخرى. وهي نعمة من الله ان يتحرك المواطن اليمني المغترب او الزائر لليمن بسيارته وعائلته او أصدقائه من خارج اليمن إلى كل إرجاء اليمن دون عوائق.

مشيرا الى انها نعمة لا يشعر بها الا من عاش فترة ما قبل الوحدة المباركة. ناهيك عن مشاريع التنمية الإستراتيجية كمصانع الاسمنت والطاقة الكهربائية والزراعية وفي مجالات الاتصالات والصحة والتعليم والإسكان وفي السياحة والخدمات المرتبطة بها.

واشاد القنصل العام بالموقف المبدئي الصادق للمغتربين اليمنيين لوقوفهم صفاء واحدا إلى جانب وحدة اليمن كواجب ديني ووطني، وقال: نؤكد لكم ان القيادة السياسية ممثلة بالرئيس علي عبدالله صالح يضع رعاية المغتربين في أوليات اهتماماته في ضوء برنامجه الانتخابي.

مضيفا: " لقد أثمرت اتصالاته الأخيرة بأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بشأن أهمية استيعاب العمالة اليمنية للعمل بدول مجلس التعاون الخليجي والذي بادر بدوره لطرح الأمر على إخوانه قادة دول المجلس في القمة التشاورية الأخيرة التي عقدت في الرياض والتي اتخذت قرارات داعمة لهذا الاتجاه.

مشيرا الى انه سيتم وضع خطة مشتركة بين اليمن ودول مجلس التعاون من خلال مجلس وزراء الشئون الاجتماعية والعمل بدول المجلس الذي تعد اليمن عضوا فيه وستأخذ الخطة التنفيذية التي سيتم إعدادها بعين الاعتبار استيعاب العمالة اليمنية الماهرة وفقا لاحتياجات دول مجلس التعاون.

وأشاد القنصل العام بالعلاقات اليمنية السعودية التي تحظى برعاية واهتمام عظيمين من قبل الرئيس على عبدالله صالح رئيس الجمهورية وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الامين صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن عبدالعزيز منوها بان هذه العلاقات تشهد نموا مضطردا في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأمنية تعزيزا للتواصل والتعاون الوثيق والمستمر وتمتين وشائج القرب الأزلية بينهما.

وثمن القنصل العام باسمه وكل أبناء اليمن المقيمين في المملكة مواقف خادم الحرمين الشريفين وحكومة المملكة تجاه إخوانهم في اليمن وتأكيد وقوفهم الى جانب وحدة اليمن والحفاظ على امنه واستقراره ومثمنا كل الرعاية والاهتمام التي يلقاها اليمنيون في بلدهم الثاني المملكة العربية السعودية.

من جانبه القى رئيس الجالية اليمنية في المنطقة الغربية والجنوبية الدكتور محمد الكندي كلمة أكد فيها أن الوحدة حولت اليمن بشطريه إلى يمن المنجزات العظام وما تحقق الآن لم يكون ليتحقق في ظل التشطير البغيض والتفرقة المقيته.

وقال: ما أحوجنا اليوم وأحوج شعبنا العظيم بكل فئاته وأطيافه إلى الالتفاف حول هذا الرابط المقدس الذي نتفيأ ظلاله وننعم بخيراته وأمنه الا وهو رابط الوطن الواحد والشعب الواحد.

ودعا رئيس الجالية " الجميع إلى التجاوب الجاد مع الدعوة التي أطلقها الرئيس علي عبدالله صالح موحد اليمن والمتمثلة بالجلوس على طاولة الحوار لما فيه مصلحة هذا الوطن".

ورفع باسمه وباسم أبناء الجالية اليمنية بالمنطقة الغربية والجنوبية أسمى آيات التهاني للقيادة السياسية ممثلة بالرئيس على عبدالله صالح، والى الشعب اليمني في الداخل والخارج بأعيادنا جميعا ونهنئهم على ما وصل إليه الوطن من تقدم ورخاء.

وقال الكندي مخاطبا الحضور: "دعوني اقتبس بعضا مما قاله فخامة الأخ الرئيس بخصوصكم انتم أبناء المغتربين وأقول كما قال:" إن دوركم أيها المغتربون كبير إننا نعلق عليكم آمالاً جسيمة .. لأنكم تمثلون الثروة الحقيقية للوطن - واجبنا نحوكم أيها المغتربون أن نكون عونا لكم وان نسهر على حل مشكلاتكم- إنكم قد ضربتم دائما أروع الأمثلة على صدق التفاعل مع القضايا الوطنية فتحية الوفاء للدور الذي يقوم به الإنسان اليمني المغترب أينما كان في خدمة وطنه وشعبه".

مضيفا: "ولا أصدق من اهتمام فخامته بكم أبناء اليمن في المهجر ان جعلكم من أولويات برنامجه الانتخابي وحثه الحكومة اليمنية على عقد مؤتمر للمغتربين في سبتمبر القادم لمناقشة همومكم وتحقيق تطعاتكم".

منوها بان المغتربين يعيشون اليوم انجازا من انجازاته التي تحققت لهم وهي فتح باب التأمينات الاجتماعية للمغتربين والتي تمكن المغترب من حماية نفسه وأسرته في المستقبل.

وأشار الكندي الى أن أبناء الجالية اليمنية المقيمين في المملكة العربية السعودية يثمنون وبوفاء كبير المواقف الأخوية للملكة العربية السعودية تجاه اليمن من اجل تعزيز وحدته وتنميته وأمنه واستقراره

مثمنا ما يلقاه المقيمين في وطنهم الثاني المملكة من رعاية واهتمام في ظل علاقات أخوية متينة ترعاها وتسهر عليها قيادة البلدين الشقيقين الجارين ممثلة بفخامة الأخ الرئيس على عبدالله صالح وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

من جهته قال رئيس الجالية اليمنية بجدة مهدي النهاري ان الوحدة اليمنية اسست مرحلة جديدة للوطن من الأمن والاستقرار على كافة أراضيه ووفرت الشروط اللازمة لبناء الدولة اليمنية الحديثة دولة النظام والقانون والدستور وقد تحقق من خلال ذلك بناء نهضة تنموية شاملة في جميع المجالات وعلى جميع المستويات الاقتصادية والفكرية والثقافية والعلمية وأصبح اليمن محل احترام وتقدير كل دول العالم العربي والدولي.

وأكد بأن الجالية اليمنية تساهم بشكل كبير في دعم الأمن والاستقرار والتنمية داخل الوطن وأنها تدين وترفض كل أعمال التخريب والشغب والعنف وزعزعة الأمن والاستقرار التي تقوم بها مجاميع من العناصر الخارجة عن الدستور والقانون التي تستهدف النيل من الوحدة والثوابت الوطنية العليا وتبث ثقافة العنف والكراهية بين ابناء الوطن الواحد، موكدا وقوف الجميع صفا واحدا حول قيادته السياسية ممثلة بالرئيس علي عبدالله صالح

وثمن الوقوف الدائم بجانب اليمن ووحدته واستقراره من قبل القيادة السعودية مشيرا الى ان هذا يدل على عمق العلاقات المتميزة والمتطورة بين البلدين الجارين الشقيقين الذي يربطهما أواصر الدين والإخوة والقربى مشيرا الى ان هذه العلاقة شكلت جسرا من جسور الشراكة الحقيقة بين البلدين الشقيقين في جميع المجالات.










أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019