الأحد, 25-أغسطس-2019 الساعة: 10:44 م - آخر تحديث: 10:42 م (42: 07) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
الاخوان وعملية قرصنة للمؤتمر في مأرب
يحيى علي نوري
المؤتمر‮ ‬باقٍ‮ ‬وراسخ‮ ‬في‮ ‬الأرض‮ ‬اليمنية
يحيى‮ ‬محمد‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح
المؤتمر‮ ‬موحد‮ ‬وقيادته‮ ‬في‮ ‬صنعاء‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
الوحدة‮ ‬اليمنية
فاطمة‮ ‬الخطري -
الوحدة اليمنية انتصار ضد سيناريوهات التأمر
طه هادي عيضه
عراك‮ ‬مؤتمري‮ ‬خارج‮ ‬أرض‮ ‬المعركة‮!!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬
إنما الأمم ...
شوقي شاهر
عام على قيادة أبو راس للمؤتمر..
حسين علي حازب*
في ذكرى مرور عام لتولي أبو راس رئاسة المؤتمر
فاهم محمد الفضلي
أخبار
المؤتمر نت - الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عدن:

المؤتمرنت -
بن حبتور: مشروع التشرذم امتداد لمشروع استعماري أسقطه الشعب اليمني
قال الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عدن: إن وحدة اليمن منجز وطني وقومي مشرف وعظيم, لم تأت منة من أحد أو عن طريق الصدفة بل جاء ميلادها ترجمة لإرادة الشعب الواحد و تتويجا لنضال طويل وحركة تاريخية اجتماعية سياسية وصل بها المواطنون جميعا إلى نقطة اقتنعوا على ان الحل ليس في بقاء الشطرية وإنما في دولة الوحدة سواء الذي وقع الاتفاقية يوم الوحدة أو من شاهد الحدث عبر التلفاز وتفاعل معه وغمرته مشاعر البهجة والسرور"

ولفت إلى أن مطالب المواطنين تحتاج من السلطات المحلية وجميع مسئولي وحدات الجهاز الإداري للدولة إلى النظر إليها بكل اهتمام وصبر لمعالجتها .. مبينا في ذات الوقت أن معالجة معظم تلك المطالب تقع بدرجة رئيسية على عاتق السلطة المحلية بالمديرية والمحافظة .

وتطرق بن حبتور في اللقاء التشاوري الذي عقد أمس بمديرية البريقة بمحافظة عدن إلى حيثيات وأبعاد الدعوات المشبوهة لإعادة الوطن إلى ماضي التشطير البغيض وحقيقة أهداف المخططات التآمرية لبعض المأزومين والمتاجرين بقضايا الوطن .

وقال :" كلنا سمع أن هناك مجموعة من الأصوات التي كانت تطالب بمجموعة من المطالب الحقوقية, وتصاعدت هذه المطالب وتحولت من مطالب حقوقية إلى قضية سياسية تم الإفصاح عنها بشكل واضح بالتزامن مع احتفالات شعبنا بالعيد الوطني التاسع عشر للوحدة اليمنية المباركة,عندما بثت قنوات فضائية لقاءات وكلمات لمجموعة من العناصر (...)الحاقدة والتي أصبحت خارج التاريخ وشعبنا اليمن بأكمله يعرفها جيدا وأهدافها التآمرية حق المعرفة".

واستطرد قائلا : " لقد أنكشف من خلال ماطرحته تلك العناصر أهداف المشروع التأمري التي تسعى تلك العناصر المقيمة في الخارج وبعض الأصوات الصغيرة في الداخل تنفيذه بغية المساس بأعظم منجز تحقق لليمن في تاريخه الحديث ".

وقال :" يريدون أن يدخلوا هذا الوطن في معترك وصراع دموي كبير من خلال هذا المشروع الذي يتحدثون عنه, فهو ليس مشروعا وطني على الإطلاق وليس مشروعا له علاقة بأخلاقيات الواقع والمجتمع وليس له مشروعية ولا قانونية ولا سياسية ولا أخلاقية واجتماعية, فالمشروعية الوحيدة التي يحملها هذا المشروع هو انه يريد أن يقودنا إلى حرب طاحنة يدار رحاها بين المواطنين والإساءة إلى تلك المطالب التي طرحت
على الطاولة أكانت هذه المطالب شرعية أو غير شرعية ".

وتابع قائلا :" القيادة السياسية بزعامة فخامة الرئيس علي عبدالله صالح والدولة والحكومة تعاملت بمسئولية عالية مع المطالب وحرصت على حل هذه القضايا بما في ذلك معالجة قضايا المنقطعين والمتقاعدين والتي كلفت الخزينة العامة للدولة 52 مليار ريال ".

ومضى قائلا :" ولكن أن تستغل هذه القضايا المطلبية المشروعة من قبل البعض ويحاول الانحراف بها إلى قضايا سياسية غير مشروعة فهنا فعلا مكمن الخطر الذي سيداهم الكل إذا لم يلتحم المواطنون بشكل واع ومسئول لدرء هذا الخطر, كون الوحدة الوطنية والدفاع عن مكاسب الوطن ليس واجب وطني مناط بمسؤول أو حكومة أو حزب فحسب, بل قضية وواجب على كل مواطن."

وتابع رئيس جامعة عدن قائلا :" نحن سبق وأن سمعنا مثل تلك الأصوات النشاز من قبل فقد ظهرت علينا منذ 67م واستمرت إلى 69م وبعدها في 71م وتلاحقت في 78م وبعدها في عام 80م , والجميع يعرف هذه التواريخ, وبعدها جاءت كارثة أحداث 13 يناير 1986م المأساوية, وما يطرح اليوم هو امتداد لتلك لمشروعات بما فيها مشروع الجنوب العربي الذي تبناه الاستعمار للتنكر للهوية اليمنية وسلخ الشطر الجنوبي عن الوطن اليمني وتصدى له أبناء شعبنا ببسالة في حينه ".

وأشار إلى أن هذه المشروعات وأن تم التلاعب بالصيغ والعبارات في صياغتها فإن مضمونها واحد ولم يختلف على الإطلاق .

وتناول موضوع التسامح والتصالح, مؤكدا أن الوحدة المباركة كانت الحدث التاريخي الذي أرسى قيم ومبادئ التسامح والتصالح بين أبناء الوطن وأسدل الستار عن مآسي الماضي ما قبل 22 مايو .

وقال :" التسامح كلمة جميلة ورائعة بل هي مطلب إنساني منذ فجر التاريخ أن يكون هناك تصالح وتسامح وديننا الإسلامي يحثنا على "الصلح خير" لكن الصلح كيف ومن هم أطراف الصلح وكيف يتم الصلح, فذلك لا يمكن أن يتحقق من خلال جلسات القات في جمعية ما أو في مكان هنا أو هنا فلا يمكن من خلال تلك الجلسات أن تحل المشكلة ولا من خلال مجموعة من بيانات فهناك أدوات معروفة ومعلن عنها في تاريخ الإنسانية, يمكن الاستفادة منها ".

وأضاف :" أخر تجربة في عالمنا كانت تجربة جنوب أفريقيا حيث يتم إحضار الجاني على الطاولة ويعترف بقوله نعم أنا قتلت فلان بن فلان ويأتون بأسرة المجني عليه ويسألوها هل ستسامحي هذا الشخص ويأتي القاضي أو الشخص الثالث المحايد الذي يحكم وهي هيئة القضاء من شخصيات لم تتدنس بعد بأموال ودماء وأعراض الناس, وهؤلاء شبه منزهين وهم الذين يقفون ويفصلون في قضايا الناس ".

وحذر بن حبتور من خطورة المشاريع التآمرية التي تستهدف نشر ثقافة الحقد والكراهية وبذور الفرقة والشتات لإحياء الفتن والصراعات التي لا تقود إلا التهلكة.. لافتا إلى أن ما تطرحه العناصر الحاقدة اليوم يندرج ضمن هذه المشاريع المنبوذة .

وقال :" ما يطرحه أصحاب مشروع التشرذم اليوم, من إدعاءات ومسوغات لمشروعهم كلام سبق وأن سمعناه منهم وكنا نسمعه قبيل تنفيذهم لمشاريع صراعات دموية سابقة".

واستطرد قائلا :" سمعنا مثل هذا الطرح ضد قحطان الشعبي حيث كانوا يصفونه بالعقبة الكأدا لتطوير المجتمع المدني الجنوبي أو الديمقراطي آنذاك ورغم أن الأمور كانت تسير بشكل طبيعي في ظل قيادة الرئيس قحطان الشعبي إلا أنهم أزالوه بيسر وسهولة وبعدها لم تسر الأمور على ما يرام, فالوقائع والأحداث تتالت, وقالوا بعده ان محمد علي هيثم هو العقبة الكأدا زيحوه ولا رحتوا إلى القاهرة وخارجتوه بايكون احسن ،واز احو محمد علي هيثم وبعد فترة قالوا ماهي العقبة بعد محمد علي هيثم العقبة هو سالم ربيع علي ومجموعته وظلت الفتن والصراعات تتالى دون هوادة ونحن كنا جزء من هذه الأحداث ونكتوي بنارها وجرائمها المأساوية ".

وأعرب عن ارتياحه لمستوى الوعي لدى المواطنين ومختلف قوى المجتمع بحقيقة وأهداف ومخاطر هذه المشاريع التدميرية للوطن والمواطن .

وقال :" ولهذا من الواقعي أن نسمع المواطن يرد باستهجان للدعوات المشبوهة, ويتساءل لماذا لم تستفد تلك العناصر من دروس الماضي ؟ وإلى متى يظلون يستخفون بعقول أبناء الشعب؟ ويسعون إلى التغرير بهم للزج بهم في جحيم فتن وصراعات مشاريعهم التآمرية؟ بل يتساءل إلى متى سيظل أولئك ينظرون إلى مصالحهم الخاصة ويتاجرون بقضايا الوطن على حساب الوطن وأبنائه ؟ وإلى متى سيظلون ينظرون إلى أبناء الشعب وكأنهم العوبة و اضحوكه بيد مجموعة لديها مشكلات خاصة وتسعى دوما إلى قيادة الناس للتهلكة المحرمة ".

وأردف رئيس جامعة عدن قائلا :" هذه الوحدة أعادت لنا الكرامة وأنهت مآسي الماضي السوداء وتحقق للوطن في ظلها منجزات عظيمة, فضلا عن كونها وفرت لنا أول حرية للكلمة والطرح وحققت لنا الديمقراطية وكفلت لكل حزب أن ينافس ببرامجه للوصل سلميا للسلطة كما حققت لنا الاستقرار بعد تلك الصراعات التي كانت عهود مظلمة ومريرة في إطار الحزب الواحد ".

وأكد بن حبتور أن الحل الحقيقي لأية تحديات أو إشكاليات قد تواجه الوطن وتعيق مسيرته التنموية هو معالجة أية جوانب قصور وتعظيم الإيجابيات وتعزيزها لتسريع وتائر التنمية الشاملة .

وقال :" الحل هو من خلال مواصلة تطوير تشريعاتنا وآلياتنا وأن ننتخب أفضل من لدينا وأن ننتقل إلى الحكم المحلي واسع الصلاحيات وليس تغذية نوازع العنف والصراع بين أنباء الوطن الواحد ولا الرهان على أعداء الوطن ".

وأضاف :" لايتوهم أحد بأنه يمكن أن يكون هناك حل إقليمي أو دولي لأن أية تداعيات تحدث في اليمن هي شأن داخلي وتحدث داخل البيت الواحد وفي حال أصرت العناصر الحاقدة على تنفيذ مشروعها التآمري ستكون محصلته إذكاء نار الفتنة والصراع بين أبناء الوطن ".

وخلص إلى القول :" ننصح أصحاب الرأي الذين فعلا خلطوا الأوراق أن يبتعدون عن خلط الكذب بالحقيقة ويحاولون زرع الوهم في عقول البعض ويوهمونهم أن الوحدة خلاص ستنتهي لان السلطة المركزية ضعيفة فهذا الكلام خارج حسابات المنطق فالوحدة ستظل كونها محصنة ومحمية بإرادة جماهير الشعب وليس بقوة الدولة أو ضعفها ".









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019