الثلاثاء, 04-أغسطس-2020 الساعة: 07:47 م - آخر تحديث: 07:08 م (08: 04) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
لا خيار إلا أن نكون معاً
بقلم /صادق بن امين ابوراس - رئيس المؤتمر الشعبي العام
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
الدور‮ ‬الأميركي‮ ‬في‮ ‬العدوان‮ ‬على‮ ‬اليمن
غازي‮ ‬أحمد‮ ‬علي*
عن لجنة تقييم استهداف العدوان للمدنيين
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
إسقاط تمثال جورج واشنطن وضرورات التغيير الإنساني في العالم بِرُمَّته
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
تساؤلات فى واقع متشظى
عبدالرحمن الشيبانى
الدائمة‮ ‬الرئيسية‮.. ‬عام‮ ‬على‮ ‬الانتصار‮ ‬للقيم‮ ‬والمبادئ‮ ‬الميثاقية‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي‮
كهرباء الحديدة.. النجاح يبدا من تنظيم الصفوف
عمار الاسودي
خمس‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬اليمني
الفريق‮/‬ جلال‮ ‬الرويشان
بعد‮ ‬خمس‮ ‬سنوات‮ ..‬لا‮ ‬حل‮ ‬إلا‮ ‬بإيقاف‮ ‬العدوان‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
أخبار
المؤتمر نت - ذكرت مصادر مطلعة إن عدداً من المدراء التنفيذيين في محافظة الضالع ومديرياتها يعملون على تنفيذ توجيهات مخالفة تصل إليهم من المجالس المحلية التي تسيطر عليها احزاب المشترك.ونقلت صحيفة فجر الضالع عن مصادرها ان توجيهات المجالس المحلية  تهدف الى

المؤتمرنت -
محليات الضالع تبتز التنفيذية لتمرير قرارات مخالفة لخدمة احزاب
ذكرت مصادر مطلعة إن عدداً من المدراء التنفيذيين في محافظة الضالع ومديرياتها يعملون على تنفيذ توجيهات مخالفة تصل إليهم من المجالس المحلية التي تسيطر عليها احزاب المشترك.

ونقلت صحيفة فجر الضالع عن مصادرها ان توجيهات المجالس المحلية تهدف الى تمرير قرارات ووظائف وإجراءات إدارية حتى وإن كانت مخالفة للقانون وتخدم أحزاب ومصالح شخصية فقط .

ويتم تنفيذ هذه التوجيهات من قبل عدداً من المدراء التنفيذيين في محافظة الضالع خوفا من التهديد والتلويح الذي تستخدمه هذه المجالس بسحب الثقة او إقصاء هذا او ذاك من المدراء بسبب او بدون سبب.

وتسيطر احزاب اللقاء المشترك المعارضة على المجالس المحلية في الضالع لحصولها على غالبية المقاعد في الانتخابات المحلية التي جرت في 2006.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020