الجمعة, 13-ديسمبر-2019 الساعة: 11:32 م - آخر تحديث: 10:58 م (58: 07) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
موقفنا‮ ‬المنتصر‮ ‬للاستقلال‮ ‬
يحيى‮ علي ‬نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - قال الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام  أحمد عبيد بن دغر
ان اليمن كأي بلد يعيش حالة من الحراك السياسي الديموقراطي، يعبر عن حالة التفاعل بين القوى والأفكار والوسائل المختلفة.واشار بن دغر الى ان اليمن ليس بعيداً عما يجري في المنطقة، مع احتفاظه .

المؤتمرنت -
بن دغر : المؤامرات على الوحدة داخليه وخارجيه وتصب باتجاه تمزيق اليمن
قال الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام أحمد عبيد بن دغر
ان اليمن كأي بلد يعيش حالة من الحراك السياسي الديموقراطي، يعبر عن حالة التفاعل بين القوى والأفكار والوسائل المختلفة، .

واشار بن دغر الى ان اليمن ليس بعيداً عما يجري في المنطقة، مع احتفاظه بخصوصية في الحياة السياسية وفي تاريخ التطور الداخلي وفي تطلعاته نحو المستقبل.

واضاف بن دغر ان اليمن لديه ثوابت وطنية أجمع الناس عليها وان التغيرات التي حصلت منذ عام 1962 و1963 ، (ثورتي سبتمبر وأكتوبر ولاحقا الوحدة العام 1990 ) رسخت لدى اليمنيين قناعات وطنية في تفكير القادة والحراك الشعبي الجماهيري .

واكد الامين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام في حوار نشرته اليوم صحيفة المستقبل اللبنانية ، إنه ليست هناك مخاطر على اليمن ، بل كل ما يجري فيه عبارة عن حراك سياسي اعتاد عليه اليمنيين منذ قيام دولة الوحدة العام 1990 .

واوضح الدكتور احمد عبيد بن دغر ان ما يجري في صعدة أو في المحافظات الجنوبية من اليمن ليس فيه مخاطر كبيرة لكن هناك تداعيات سياسية الجزء الاكبر منها نتيجة صعوبات اقتصادية حيث يمر البلد في مرحلة انتقالية، ويحاول ان يشق طريقه نحو المستقبل وأن يبني اقتصادا قويا وأن يخرج من دائرة الفقر ومن دائرة الجهل والمرض.

وقال بن دغر ( أنا لست خائفا على الوحدة، بل خائف من ان نتزاحم في السياسة ولا نتزاحم على حل المشكلات الاقتصادية والاجتماعية التي تجري في البلد. أخاف ان تأخذنا الصراعات السياسية في بلد ديموقراطي إلى مربعات أسوأ وأن تأخذنا الخلافات وتنسينا المشكلات الواقعية التي تفرض بدورها مشكلات أخرى ).

وأشار الدكتور احمد عبيد بن دغر إلى أن هناك مشكلات في بعض مناطق البلاد، تصنف كتداعيات سياسية رغم تضخيم المعارضة للأمور وحديثها عن ان هناك أزمة وإن اليمن على فوهة بركان.

ولفت بن دغر إلى وجود مشكلة في بعض مديريات صنعاء وصعدة وبعض مديريات المناطق الجنوبية والشرقية، لكنها لم تبلغ مستوى أزمة ولن تبلغ إلى هذا المستوى إطلاقاً.

وتحدث بن دغر عن معالجة مشكلة المتقاعدين العسكريين أو المنقطعين عن العمل من العسكريين، قبل سنتين بقوله (بقي الرئيس قرابة ثلاثة أشهر في عدن ، وخلال هذه المدة اتخذ قرارات هامة، ومنها إعادة جميع المنقطعين إلى أعمالهم وإعطاء المتقاعدين كافة حقوقهم، ووصلت التعويضات الى نحو خمسين مليار ريال).

واضاف ( شملت الإجراءات جزءاً كبيرا من المدنيين الذين انقطعوا أو تقاعدوا بشكل أو بآخر ثم عادوا أو فكروا في العودة إلى العمل. القول الآن ان الحزب الحاكم شكل لجاناً قول ليس دقيقا، المعالجة كانت مستمرة ، ربما لم تكن كافية، أو أن هذه اللجان لم تستطع إنجاز مهامها، لهذا تطلب الأمر تشكيل لجان إضافية جديدة لطرح هذه القضايا على بساط البحث وتلافي ما يمكن تلافيه من مشكلات تتعلق بحياة المواطنين ).

واكد بن دغر عدم وجود تغيرا في مزاج الناس في المناطق الجنوبية والشرقية ضد الوحدة وقال ( إذا تريد ان تأخذ الجنوب ككل فإنني أقول لك لا وجود لمثل هذا المزاج ، المعارضة في جزء منها من داخل الحزب الاشتراكي أو في بعض الأحزاب الأخرى أو من داخل الحراك تطرح شعارات أخرى مثل حق تقرير المصير، حق الاستقلال وبعض أعضاء المجلس المحلي منجرون وراء هذه الشعارات).

واشار الى ان من يخرجون ويرفعون شعار الاستقلال واستعادة دولة الجنوب لا يعبرون عن الجنوب، أو المحافظات الجنوبية كلها، لان المزاج العام ما زال حتى الآن مع الوحدة .

ولفت الامين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام الى ان هناك كم هائل من الدعاية الإعلامية المضادة للوحدة، وكم هائل من المؤامرات على الوحدة وضد الدولة اليمنية داخليا وخارجيا تصب باتجاه تمزيق اليمن والمدخل لها هو تغيير المزاج من الوحدة وإعادة صياغة وعي الناس ضدها.

وقال ( الناس في هذه المحافظات صوتوا قبل 19 سنة بنسبة 99 % إلى جانب الدستور والوحدة ، الدعاية المضادة من الداخل والخارج ركزت على تغيير هذا المزاج بشكل أو بآخر، مستغلة بعض المشكلات مثل مشكلة المتقاعدين العسكريين أو مشكلات قضايا التنمية.)

واضاف بن دغر ان الأعمال الإرهابية في اليمن تثير مشكلة وحالة من عدم الاستقرار وتداعياتها تطال السياسة والاقتصاد والأمن في البلاد لكن أثرها قد يؤثر بوضوح في مجال السياحة حيث لا يمكن ان تنجح السياحة في اليمن في ظل وجود عمل إرهابي يطال جميع الناس دون سبب .

وأكد الدكتور احمد عبيد بن دغر ان الحرب على الإرهاب ستستمر لأنها مصلحة بالنسبة لليمن ومصلحة للمجتمع الدولي واليمن جزء من هذا المجتمع ولا يستطيع ان يكون خارجه ، لان الإرهابيين يمتلكون رؤى وأفكاراً غاية في التشدد والتطرف ولديهم منظماتهم، التي تستخدم وسائل متطرفة في التعامل مع الآخرين








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019