الأربعاء, 21-أغسطس-2019 الساعة: 02:49 ص - آخر تحديث: 10:36 م (36: 07) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
الاخوان وعملية قرصنة للمؤتمر في مأرب
يحيى علي نوري
المؤتمر‮ ‬باقٍ‮ ‬وراسخ‮ ‬في‮ ‬الأرض‮ ‬اليمنية
يحيى‮ ‬محمد‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح
المؤتمر‮ ‬موحد‮ ‬وقيادته‮ ‬في‮ ‬صنعاء‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
الوحدة‮ ‬اليمنية
فاطمة‮ ‬الخطري -
الوحدة اليمنية انتصار ضد سيناريوهات التأمر
طه هادي عيضه
عراك‮ ‬مؤتمري‮ ‬خارج‮ ‬أرض‮ ‬المعركة‮!!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬
إنما الأمم ...
شوقي شاهر
عام على قيادة أبو راس للمؤتمر..
حسين علي حازب*
في ذكرى مرور عام لتولي أبو راس رئاسة المؤتمر
فاهم محمد الفضلي
رياضة
المؤتمرنت: محمد ناصر القيداني -
ملعب الحبيشي.. بقي له من الأمر مراسيم الدفن

استوقفني ملعب الشهداء بتعز عند نقل التلفزيون من القناة الثانية، والفضائية لمباراة الصقر، وضيفه التلال في هذا الأسبوع، وحالة الزرع الأخضر لأرضية الملعب، والتي تتطاير الأتربة من أرضيته ليعيد إلى ذاكرتي المناظر الأكثر تشوهاً، وألماً يقع على النفوس، والعقول من ملعب الحبيشي، عند نقل التلفزيون مباراة الأسبوع الماضي بين التلال، وضيفه الأهلي من صنعاء في افتتاح رحلة الإياب للدوري الممتاز لكرة القدم. فعند مشاهدة المباراة سواءً في الداخل، أو عبر الفضائية في أي مكان من العالم، وإلى أي مكان يصل فيه بث فضائيتنا، وأعاصير الأتربة تتطاير من كل مكان في الملعب، أو عند أي هجمة، أو صراع على الكرة بين اللاعبين، حتى لا تكاد تشاهدهم جراء الزوابع الترابية، فكان الله في عون المشاهدين الذين يتنقلون بأجهزتهم عبر القنوات الفضائية، ومشاهدتهم ملاعب العباد في أرض الله الواسعة. كيف تكون أسئلتهم، واستفساراتهم؟ سؤال نوجهه للمعنيين بالأمر عن ملعب الحبيشي بعدن. من المنقذ لملعب الحبيشي بعدن من هلاك أصابه، وإهمالٌ طاله من عدم الصيانة، والمتابعة؟ ولماذا الإخوة في قيادة فرع الاتحاد لكرة القدم بعدن يصرون على إقامة المباريات في ملعب احتضر وبقي له من الأمر مراسيم الفن.. لي لأن العمر قد طال به وشاخت به السنون، لكن الداء في القائمين عليه، وتركه بتلك الصورة المؤلمة.
لماذا لا تنقل مباريات الدوري الممتاز لكرة القدم إلى أستاد 22 مايو، الذي افتتح مؤخراً في عدن، والذي كلف البلاد مبالغ ضخمة بملايين الريالات، حتى يتم إصلاح أرضية الحبيشي إن لقيت آذان صاغية ، وملعب الشهداء بتعز تتطاير الاتربة منه رغم ان تعشيب أرضية الملعب كلف الدولة الكثير.
فهل العيب في أرضية الملاعب التي تصاب بداء "الصلع" التصحر بعد فترة من زراعتها؟.. أم أن العيب على من عليها؟!!!








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "رياضة"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019