الأحد, 20-أكتوبر-2019 الساعة: 07:33 ص - آخر تحديث: 12:06 ص (06: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
في ذكرى الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر
بقلم - خالد سعيد الديني *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
عن‮ ‬ماء‮ ‬الوجه
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
محافظات
المؤتمر نت -

المؤتمرنت - أحمد النويهي -
افتتاح مؤتمر علوم الحياة السادس بتعز
بدأت اليوم بتعز فعاليات المؤتمر العلمي السادس لجمعية علوم الحياة والتي تنظمه لمدة يومين في رحاب جامعة تعز ومؤسسة السعيد للعلوم والثقافة .

وفي حفل التدشين الذي اقيم في قاعة 22 مايو بالجامعة أشار محافظ تعز - حمود خالد الصوفي - ان إقامة المؤتمر في الحالمة حاضرة الفن والثقافة والعلم وصانعة التحولات اليمنية عبر التاريخ برسالة إقراء لتبني بها أهم خطوط الجغرافيا والإنسان الى جميع أرجاء الوطن ، و هو إعلان لهويتها لصناع العلم والمعرفة وانطلاق عنوان جديد في الحياة.
وقال إن الحياة ومن خلال علومها لا تتوقف ولا تتقهقر وان المشاريع الصغيرة لا تصلح للعلم والمعرفة وبناء الأوطان وانه من الصعب عزل العلماء عن الهموم الوطنية.

آملا إن يخرج المؤتمر بتوصيات تساعد قيادة السلطة المحلية على تنفيذ برامجها والدفع بعجلة التنمية ، مطالبا من المشاركين ان يستقطعوا جزءا من وقتهم لزيارة معالم المدينة الحضارية والتاريخية والاستفادة منها في علوم الحياة المختلفة.

. من جهته أشار رئيس جامعة تعز - الأستاذ الدكتور محمد عبدا لله الصوفي - ان المؤتمر يأتي ضمن المسيرة العلمية التي تخطوها الجمهورية اليمنية وضمن مسيرة الجامعة ومن ضمن الأنشطة التي برزتها ومنه البحث العلمي وتشجيع التواصل بين الباحثين.

منوها بأنه لا يمكن بالنهوض بالحث العلمي دون التواصل بين الباحثين ودون توفر الشروط والآليات والتي منها المؤتمرات والمجلات العلمية والدوريات التي تنشر الأبحاث.

مختتما كلمته بعقد الآمال على مخرجات المؤتمر وان تسهم الأبحاث والدراسات المتداولة من رؤى وأفكار في الارتقاء بالتنمية العلمية .

وكان رئيس جمعية علوم الحياة المنظمة للمؤتمر - الدكتور عبدا لله ناشر - قد أكد في كلمته ان هذا المؤتمر
وهو السادس من نوعه تعقده الجمعية في مختلف محافظات الجمهورية والذي يجسد من خلال المشاركين فيه وأماكن إقامته تجسيد الوحدة اليمنية.

وقال بان ثمان سنوات من عمر الجمعية قد تحقق لها الكثير كنتاج واقعي يعكس القدرات الغير العادية لأعضاء الجمعية الذين هم رأس المال الحقيقي لها.

لافتا إلى ان 60% من جوائز رئيس الجمهورية للبحث العلمي ذهبت لصالح باحثين من أعضاء الجمعية وهو شرف كبير لها معلنا في القوت ذاته تدشين الموقع الالكتروني للجمعية يوم غد كي يكون نافذة أخرى لتواصل الباحثين ونشر اسهماتهم العلمية في علوم الحياة.

وكذلك إقرار لائحة الترجمة والنشر سعيا منها لتوثيق الانجازات المحلية بما يكفل الحقوق الفكرة بباحثين.

منوها إلى ان هذا المؤتمر هو السادس والذي يعقد هذه المرة في تعز بمشاركة محلية وعربية سيقدم فيه الباحثون 102 بحثا علميا في مجال الزراعة في 15 جلسة علمية في ثلاث قاعات وسيعقد يوم غد الأحد المؤتمر العام السادس للجمعية.

وقد ألقيت كلمة أخرى من قبل - رئيس نقابة تجار المواد الزراعية - ألقاها عبد الخبير العامري-والذي أشار فيها الى انه من الضروري ان يحظى البحث العلمي في بلادنا بالقدر الكافي من الدعم والاهتمام كونه المدخل الأنسب لتنمية حقيقة في جميع المجالات ،، ولابد من ان تتوزع هيكلية البحث العلمي ومهامه وفعاليته وتطويره عل كل من الدولة ومؤسسات البحث العلمي ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص مؤكدا الى ان القطاع الخاص على استعداد تام لتقديم الدعم المادي والمعنوي للمؤسسات العلمية والفاعلة للحصول على نتائج ذات عائد اقتصادي مباشر او غير مباشر من خلال استثمار نتائج البحوث التطبيقية ، وقال بأنهم كنقابة لتجار المواد الزراعية بالإمكان ان يلعبون دورا فاعلا في اقتراح وتمويل مجالات البحث وخوصا التطبيقية منها التي تمس قطاعاتنا الإنتاجية ، لافتا بان هذا يتطلب إيجاد آلية مناسبة تحقق التواصل الفعال بين مؤسسات البحث العلمي والقطاعات الإنتاجية المختلفة لخلق شراكة حقيقية تحقق منافع اقتصادية للجميع وتنمية وطنية شاملة .

ودع العامري في ختام كلمته الباحثين الى التركيز على الأبحاث التطبيقية ذات المخرجات الإنتاجية او تلك التي تمس مشكلات القطاعات الحيوية المختلفة كالقطاع الزراعي والصناعي والصحي وغيره من القطاعات الإنتاجية او الخدمية كون الخدمة أصبحت اليوم سلعة ضرورة واستثمار ناجح.

ترأس المؤتمر الدكتور سعيد عبدا لله با عنقود بعد ذلك انتقل المشاركون إلى قاعات السعيد المخصصة لاحتضان جلسات العمل









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "محافظات"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019