الإثنين, 11-نوفمبر-2019 الساعة: 11:13 م - آخر تحديث: 09:58 م (58: 06) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
التحالف‮ ‬بين‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصار‮ ‬الله‮ ‬هل‮ ‬أصبح‮ ‬قادراً‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬والفعل
يحيى علي نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
رياضة
المؤتمر نت -

المؤتمرنت -
مخاوف من اصابة منتخب مصر بانفلونزا الخنازير
رغم فوز المنتخب المصري على نظيره الموزمبيقي بهدفين نظيفين في اللقاء الذي جمعها في بطولة الأمم الأفريقية المقامة في انغولا حاليا، إلا أن الأداء الضعيف والهزال الذي ظهر عليه اللاعبون، أثار المخاوف من أن يكون الفيروس الذي انتشر بينهم بسرعة كبيرة وصلت إلى بعض أعضاء جهازهم الفني والاداري، هو "انفلونزا الخنازير".

ولم ينف طبيب الفريق الدكتور أحمد ماجد هذه المخاوف، كما لم يؤكدها، مبررا ذلك بحاجته إلى معامل خاصة غير موجودة في مدينة بانجيلا التي تقام عليه مباريات المجموعة التي تضم مصر.فيما تساءل بعض المحللين الرياضيين عن السبب الذي يجعل انتشار الانفلونزا قاصرا على الفندق الذي يقيم فيه المنتخب المصري دون غيره من اماكن اقامة المنتخبات الأخرى في المجموعة التي لم يعان لاعبوها من أي أعراض.

وقال ماجد إنه لا يستطيع تحديد ما إذا كان الفيروس الذى تعرض له اللاعبون هو أنفلونزا الخنازير أم الانفلونزا الموسمية العادية، خصوصاً أن هذا الأمر لا يمكن تحديده إلا عن طريق معامل خاصة بذلك تقوم بأخذ عينة من حلق المريض ويتم تحليلها لإعطاء النتائج، ولكن "للأسف عندما تعرض السقا للإصابة اكتشفنا عدم وجود هذه المعامل بمدينة بنجيلا"، بحسب ما يقول ماجد. ويضيف "لم نستطع تحديد نوعية الفيروس حتى الآن، لكننا مع زيادة عدد الإصابات بهذا الشكل الكبير قمنا باتخاذ العديد من الإجراءات الاحترازية، ومنها منح كل لاعب واقياً يضعه على أنفه أثناء التجمعات، وطلبنا منهم تجنب النزول إلى حمام السباحة، وكذلك تجنب صلاة الجماعة فى الوقت الحالى، فضلاً عن قيامنا بتخصيص غرفة لكل لاعب حتى نقلل من انتشار العدوى.

واستطرد: أياً كان نوع الفيروس فنحن نقوم بعملنا على الوجه الأكمل ويتم منح اللاعبين الراحة الكافية بمجرد اكتشاف إصابتهم، ولا نغامر أبداً بإشراكهم فى التدريبات إلا بعدما نطمئن على سلامتهم.

وقالت جريدة "المصري اليوم" الأحد 17-1-2010 إن حالة من القلق سادت أعضاء جهازهم الفني، فى ظل انتشار المرض بين أعضاء البعثة بصورة سريعة، وتشابه أعراضه، الأمر الذى دفع لاتخاذ جميع الاحتياطات للحد من تفشيه.

وقرر الجهاز الفنى بقيادة رئيسه حسن شحاتة، منع اللاعبين من النزول إلى حمام السباحة الموجود بالفندق خوفاً من تواجد الفيروس به، خصوصاً أن المياه تعد أسرع وسيلة لنقله، كما طلب المدير الفنى تجنب صلاة الجماعة، فيما قام الجهاز الطبى بتوزيع واق للأنف "كمامة"، ليرتديها اللاعبون أثناء تجمعهم مع بعضهم لتفادى انتشار المرض.

وكان شحاتة طلب من اللواء صفى الدين بسيونى، رئيس البعثة، ضرورة فصل اللاعبين المصابين بالأنفلونزا عن زملائهم من خلال إقامة كل لاعب منهم فى غرفة منفصلة وعدم إقامة فردين فى غرفة واحدة، كما كان معمولاً به منذ وصول البعثة إلى مدينة بنجيلا، وقام بسيونى باستئجار شقة مجاورة لفندق إقامة اللاعبين نقل إليها عدداً من الإداريين المرافقين للبعثة لتوفير العدد المطلوب من الغرف للاعبين المصابين.

وانتشرت الأنفلونزا بصورة سريعة بين اللاعبين، وأعضاء الجهازين الإدارى والفنى، وكان آخر ضحاياها حسنين حمزة، أخصائى التدليك، الذى نصحه الدكتور أحمد ماجد بالتزام الفراش تماماً، ومنحه الحقن المسكنة وبعض المضادات الحيوية لتخفيض درجة الحرارة التى ارتفعت بصورة كبيرة مساء الجمعة الماضي.

وداهمت الأنفلونزا كلاً من عبدالظاهر السقا ووائل جمعة وحسنى عبد ربه وحسام غالى وسيد معوض وعبدالعزيز توفيق ومحمد عبدالشافى والمعتصم سالم.
*العربية نت








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "رياضة"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019