الإثنين, 06-أبريل-2020 الساعة: 08:34 ص - آخر تحديث: 02:23 ص (23: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
يوم‮ ‬الصمود‮ ‬وعام‮ ‬النصر
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
جائحة كورونا العالمية في العام 2020م وجائحة العدوان السعودي الإماراتي على اليمن
بقلم/ عبدالعزيز بن حبتور
شرعية‮ ‬من‮ ‬ورق‮ !‬
عبدالرحمن الشيبانى
خمس‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬اليمني
الفريق‮/‬ جلال‮ ‬الرويشان
بعد‮ ‬خمس‮ ‬سنوات‮ ..‬لا‮ ‬حل‮ ‬إلا‮ ‬بإيقاف‮ ‬العدوان‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني
العدوان‮ ‬يحتضر
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
أمام قيادتنا التنظيمية..!!
توفيق الشرعبي
لرئيس المؤتمر.. لا تتركنا في منتصف الطريق
د‮. ‬علي‮ ‬محمد‮ ‬الزنم‮
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
افتتاحية
بجسده ا لهزيل الذي لا حراك به، ومن فوق كرسيه المتحرك أرعب الشيخ أحمد ياسين طواحين القتل والإرهاب في كيان الاحتلال العبري.. حشدوا أسلحتهم وحقدهم ورموه بهما، ثلاثة صواريخ تحملها طائرة عسكرية تقصف شيخاً في السبعين لا يقوى حتى على حمل العصا، وفجأة يطل بلدوزر الإرهاب شارون معتداً بأسوأ عملية إرهابية، أشرف على تنفيذها شخصياً، ويأتي وزراؤه ليقصفوا أسماعنا من بعده بكلمات بليدة بلهاء فحواها أن إسرائيل إنما قتلت زعيم منظمة إرهابية وهو عمل سيتواصل.
وبرحيل الشيخ المقعد تلقت إسرائيل الرد الذي سيجعلها تأرق كثيراً وهو الغضبة الرهيبة التي اجتاحت أشجع شعوب الأرض وأكثرهم تضحية على الإطلاق؛ ودون شك فإن الإسرائيليين يعرفون كيف يستطيع شباب الأرض المحتلة التعبير عن غضبهم بعيداً عن مفردات الشجب والإدانة التي تطلقها الزعامات العربية خالية من الروح والمعنى.
وفيما سارعت اليمن إلى إطلاق موقف قوي ينم عن الشعور بالمسؤولية فقد جاءت مواقف بعض العواصم العربية مخيبة للآمال، فثمة من الزعامات من شحذ سيفه الخشبي ليقول بأن الحادث "جبان" ويضر بعملية السلام. بالطبع لسنا بصدد البحث عن توصيف عملية الاغتيال إن كانت عملاً شجاعاً أم جباناً، كما أن الحديث عن عملية السلام أصبح في ضوء مسلسل التصفيات الذي ينفذه الإسرائيليون، ضرباً من الخزي مضافاً على الواقع العربي الأشد خزياً، ولكن ماذا أنتم فاعلون إزاء هذا الاعتداء الذي يسبق انعقاد قمتكم بأيام؟!.
غير أن اللافت هو أن معظم الأنظمة العربية ما تزال حتى الآن تبحث عن كلمات غير جارحة لمشاعر "شارون" من أجل صياغة بيانٍ إزاء عملية الاغتيال التي طالت من كان ينوبهم من فوق كرسيه المتحرك.
//عبدالله الحضرمي//








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "افتتاحية"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020