الأحد, 15-ديسمبر-2019 الساعة: 08:54 م - آخر تحديث: 07:01 م (01: 04) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
موقفنا‮ ‬المنتصر‮ ‬للاستقلال‮ ‬
يحيى‮ علي ‬نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
رياضة
بقلم- محمد القيداني : -
عاجل للوزير:منتخب الأمل على أرض المريخ واللقاء وصل حيز التشفير
جاء منتخب تركمانستان، وذهب منتخب تركمانستان ونحن لم نعلم من هو، وما شكله، ولونه وحتى هندام لاعبيه، في لحظة كتابة أسطر النداء للوزير الرياضي كان المنتخب الوطني "الأمل" يواجه نظيره التركماني في ملحمة الإعداد على طريق الحادي والثلاثين القادم واللقاء لُعِبَ في أرض المريخ وعلى بساط المريسي. وقد انتظرت الجماهير الرياضية ومجانين الساحرة المستديرة في شتى محافظات الجمهورية وعلى امتداد مساحة السعيدة من حوث وحتى أقاصي تبن لحظة البداية بصافرة الحكم، ورغم تغيب بعضهم في ضبط هوائيات أجهزتهم المرئية في انتظار وصبر يغلفه الشوق لرؤية الأمل وهو يمثل البلاد والعباد والاطمئنان عليه وعلى أوضاعه الفنية والتكتيكية منها ، فإن التعب في ضبط الهوائيات أو التردد للمتابع عبر الفضاء، قد ذهب أدراج الرياح لأن تلفزيون البلاد أعلن حالة البث للرياضة في نقلها المباشرة أو غير المباشر والعلم لكم ولنا ولهم في المحطة بأن المباراة لم تلعب في المريخ ولكن لعبت على إستاد على محسن بمدينة الثورة الرياضية والفارق بين المحطة والملعب شارع إسفلتي بشقيه فهل المانع، من نقل اللقاء من أرضنا لمنتخب اليمن هو تعطل سيارة النقل المباشر أثناء قطعها للشارع الإسلفتي الفاصل بين المحطة والملعب أم أن المخرج قد أصيب بنوبة قلبية "لا سمح الله" فتحولت عربة النقل المباشر للتلفزيون إلى سيارة لإسعافه فإن كان ذلك فالعذر لهم فحياة المخرج أهم من نقل أحداث المباراة وطرفها منتخب يحمل الاسم الأعلى، ألا وهو اليمن. فلا نعرف سبب الفصل والبتر عبر شاشة الفضائية رغم أن الحال قد تغير في قنوات العباد. فقد أفردوا للرياضية مساحة وكتاباً بتخصيص قنوات رياضية ذات استقلال تام أم ترى قد خرج طاقم النقل في زيه الرياضي -أن وجد- لإجراء لقاء ودي يسبق اللقاء مع فريق الرؤية الأسيوية. وقد يقول قائل بأن الأمر خرج عن نطاق السيطرة المحلية للمشاهدين لأن المباراة -على ما يبدو- قد باعها المخرج والمصور أن لم يكن كلاهما لصالح الكامل -مقاول التشفير -في زمن الترهيب فعند الكامل شفاء العليل اللاهث عن شوط ونتيجة أم أن المباراة قد أجلت ووصلت لكوكب الزهراء أو المريخ.
وإذ كانت مباريات في الغرب أو في الشرق من ودية ورسمية تشحذ لها الهمم وتخصص لها مساحات إعلانية للقاء منذ أيام. فالصمت الطابق على جنبات المحطة قي قطاعه لجميع أنواع وأشكال الساحرات من جديد وعتيق وفصل أواصل القربى بين قسم البرامج الرياضية والكرة ومشاهديها الكرام إلا أن نوجه أيدينا نحو الدعاء بأن يلهم الوزير الرياضي الطوق بيد من حديد على أبواب التشفير وفتح مجانية المشاهدة والسلوان لجماهير الكرة من حرض وحتى شحن وإنا لله وإنا إليه لصابرون ولكم ولنا لقاء مع التشفير في لقاء تايلندا الجديد.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "رياضة"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019