الأربعاء, 23-أكتوبر-2019 الساعة: 07:49 م - آخر تحديث: 07:12 م (12: 04) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
في ذكرى الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر
بقلم - خالد سعيد الديني *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
عن‮ ‬ماء‮ ‬الوجه
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
مغتربون
المؤتمر نت -

المؤتمرنت -سعيد الطوقي -
الماجستير في البيئة البحرية للباحث عبد الله حسن ناجي المحن
حصل الباحث عبد الله حسن ناجي المحن على درجة الماجستير من قسم الجغرافيا – كلية الآداب جامعة أسيوط بتقدير(ممتاز) مع التوصية بالطباعة والتبادل بين الجامعات عن رسالته الموسومة:- (السبخات على ساحل البحر الأحمر في الجمهورية اليمنية فيما بين خور ميدي وحتى رأس عيسى بالصليف).

وهدفت الدراسة إلى دراسة السبخات كأنظمة بيئة تمثل أحد أنظمة الأراضي الرطبة على ساحل البحر الأحمر في الجمهورية اليمنية، فيما بين خور ميدي وحتى رأس عيسى بالصليف، والتي تمثل امتداداً طبيعياً لسهل تهامة على البحر الأحمر بطول (179.64) كيلومتر، وشكلت نسبة (35%) من إجمالي طول الساحل الغربي لليمن، وتبلغ مساحتها الكلية (1847.5) كيلومتر مربع، تتوزع في خمس مديريات ميدي وعبس واللحية والمنيرة والصليف وتشكل نسبة (19.5%) من إجمالي المساحة الكلية لسهل تهامة.

وقد اهتمت الدراسة بتحديد الضوابط البيئية المساهمة في نشأة وتطور الأنظمة السبخية، و معرفة الخصائص المساحية والطبيعية والكيميائية والمعدنية والحيوية لرواسب الأنظمة السبخية، إلى جانب دراسة مخاطرها الطبيعية ومجالات استخدامها ومشكلاتها البيئية.

و توصل الباحث في دراسته إلى أن تربة الأنظمة السبخية المالحة شكلت مساحة (129.25) كم2، وتوزعت في (29) سبخة، بنسبة (7%) من إجمالي مساحة منطقة الدراسة.

كما كشفت الدراسة ظهور تغير مساحي سلبي (تدهور مساحي) بشكل عام ، إذ بلغ مقدار التناقص المساحي (- 22.35) كم2 حتى عام 2008م، وقد شكلت نسبة (14%) من إجمالي المساحة الكلية للسبخات في عام 1986م.

كما بينت الدراسة بأن ضعف تربة السبخات وتغير سلوكها بصورة مستمرة، وتجويتها الملحية، من أهم المخاطر الطبيعية المرتبطة بالسبخات والتي تؤثر سلباً على تملح وتدهور التربة الزراعية وتلوث المياه بملوحة ومعادن السبخات، إلى جانب تأثر وتجوية مجموعة الطرق والمنشآت العمرانية في المنطقة، والتي تتزايد فعاليتها وتتضح آثارها في البيئات السبخية.

كما حددت الدراسة مناطق الخطورة وقوة فعالية التجوية الملحية في ثلاث نطاقات هي: (أسطح خطيرة، وأسطح متوسطة الخطورة، وأسطح منخفضة الخطورة).

وتوصل الباحث إلى مجموعة من الطرق والمعالجات التي يمكن من خلالها التعامل مع الأسطح السبخية والتقليل من فعاليتها وخطورتها على المنشآت الهندسية.

وأخيراً برهنت الدراسة إلى أهمية السبخات كنظام بيئيي يمكن استغلالها اقتصاديا في مختلف المجالات التنموية زراعياً وصناعياً وطبياً وسياحياً وغيرها من المجالات التنموية.

وقد تكونت لجنة المناقشة والحكم من كل من: 1 - أ.د/ محمد صبري محسوب سليم (مشرفا ورئيساًً) أستاذ البيئة الطبيعية ووكيل كلية الآداب جامعة القاهرة 2 - أ.د/ جودة فتحي التركماني (عضواً) أستاذ الجغرافيا الطبيعية ورئيس قسم الجغرافيا جامعة القاهرة 3 - أ.د/ عبد الله عبده علام (عضوا) أستاذ الجغرافية الطبيعية ووكيل كلية الآداب جامعة كفر الشيخ .
حضر المناقشة عدد غفير من الباحثين اليمنيين والمتخصصين.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مغتربون"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019