الثلاثاء, 19-نوفمبر-2019 الساعة: 02:04 م - آخر تحديث: 01:56 م (56: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
التحالف‮ ‬بين‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصار‮ ‬الله‮ ‬هل‮ ‬أصبح‮ ‬قادراً‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬والفعل
يحيى علي نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - أكد الدكتور أبو بكر القربي- وزير الخارجية, إن بعض العناصر التي خسرت معركة الانفصال في عام 1994، تحاول أن تعلق على الوحدة كل الصعوبات التي تواجهها اليمن بينما الوحدة بريئة من كل ذلك. وقال القربي إن الذين يخرجون في المظاهرات التي يدعو إليها الحراك الجنوبي "يحصلون على مقابل مادي, وليس رغبة في الانفصال", مشيرا إلى أن ذلك .

المؤتمرنت -
القربي: الأخطاء من البشر وليست من الوحدة
أكد الدكتور أبو بكر القربي- وزير الخارجية, إن بعض العناصر التي خسرت معركة الانفصال في عام 1994، تحاول أن تعلق على الوحدة كل الصعوبات التي تواجهها اليمن بينما الوحدة بريئة من كل ذلك.

وقال القربي إن الذين يخرجون في المظاهرات التي يدعو إليها الحراك الجنوبي "يحصلون على مقابل مادي, وليس رغبة في الانفصال", مشيرا إلى أن ذلك يحدث "نتيجة الأوضاع الاقتصادية، حيث يرى المواطن البسيط فرصة للخروج في مظاهرة نظير مبلغ مالي وكأنها حرفة", متهما من أسماها بـ"العناصر الانفصالية" أنها "خرجت عام 1994، وحملت معها الملايين من أموال الشعب اليمني، والآن تقوم بإنفاقها على المظاهرات، ويزعمون أن هناك حراكا من أجل الانفصال، ولكن أينما ذهبت ستجدي أن الأغلبية العظمى لا يمكن أن تفرط في الوحدة".

وأضاف "إذا كانت هناك أخطاء فهي من البشر وليست من الوحدة، وهناك استعداد لمعالجتها", مشيرا إلى أن الرئيس علي عبد الله صالح أبدى استعداده لمعاجلة تلك الأخطاء في الخطاب الذي وجهه عشية الاحتفال بالعيد العشرين للوحدة اليمنية, والذي قال إنه دعا "إلى الحوار وبحث كل القضايا والاستعداد لتشكيل حكومة وحدة وطنية".

وأكد وزير الخارجية أن الرئيس علي عبد الله صالح استطاع من خلال خطاباته ورسائل للمجتمع الدولي واتصالاته مع القادة العرب، أن يوضح مجريات الأوضاع في اليمن، ويؤكد أن اليمن لديه القدرة على تقديم مبادرات، ومعالجات لحل القضايا الداخلية التي كانت بسبب عوامل اقتصادية و نتيجة لتحديات التنمية في اليمن ونتيجة للتطرف والإرهاب.

ونوه القربي في حوار مع صحيفة الشرق الأوسط نشرته الخميس، إلى أن انضمام اليمن كعضو كامل لمجلس التعاون الخليجي لا يمثل المعالجة، لكن المعالجة تكمن في أهمية وقوف دول مجلس التعاون مع اليمن لمواجهة هذه التحديات الاقتصادية والأمنية وتوفير الدعم الذي تحتاجه اليمن لتحقيق التنمية وخلق فرص العمل وفتح الأبواب أمام العمالة اليمنية في دول مجلس التعاون.. وقال أن التوجه الآن الذي نسير فيه مع الإخوة في المجلس هو كيفية تحقيق اندماج وشراكة اقتصادية ومصالح مشتركة.

واعتبر القربي حال الموقف الضعيف للعالم العربي تجاه قضاياه العربية مع اسرئيل، هو ناتج العمل العربي الانفرادي منذ نصف قرن كدول منفردة، دون أن ندرك خطورة ما يجري وما تتعرض له أي دولة من أزمات سياسية أو اقتصادية وأنها في النهاية سوف تنعكس على الجميع، وقال" لو صرفت 20% من الاستثمارات العربية التي دفع بها إلى الغرب لأحدثت نقلة هائلة اقتصادية في الكثير من الدول العربية، وربما كان ذلك سيسهم في معالجة الأوضاع الأمنية والاقتصادية التي تعاني منها هذه الدول".

مؤكداً أن ما عاشته اليمن في صعدة ومع حراك الجنوب و«القاعدة» أثر على الاقتصاد اليمني، رغم أنه قد تأثر نتيجة الأزمة المالية العالمية ونتيجة لانخفاض النفط وأسعاره، لكن أعتقد أن أهمية الأزمات أنها تنبه الآخرين ولو متأخرا إلى أهمية عدم تجاهل احتياجات دول الجوار".

وأشار وزير الخارجية إلى انه من مصلحة إيران والعرب البدء في حوار لتحديد مستقبل العلاقة بينهما، وحل القضايا الخلافية القائمة بين العرب وإيران وفي مقدمتها عدم التدخل في الشأن الداخلي وحل قضية الجزر الإماراتية الثلاث، وقال" ونحن لا نريد تهديد مصالح إيران ولا أن تهدد إيران المصالح العربية"..مبدياً قلقه من التدريبات العسكرية التي تقوم بها كل من إسرائيل وإيران.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019