الخميس, 14-نوفمبر-2019 الساعة: 01:54 م - آخر تحديث: 01:05 ص (05: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
التحالف‮ ‬بين‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصار‮ ‬الله‮ ‬هل‮ ‬أصبح‮ ‬قادراً‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬والفعل
يحيى علي نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - قال علي صالح عبدالله – وكيل وزارة الشئون الاجتماعية والعمل أن المسوحات الميدانية أظهرت عوامل كثيرة تعرقل مسيرة العمل الأهلي في اليمن منها استيلاء أعداد قليلة من المنظمات على مصادر التمويل الخارجية،

المؤتمرنت – ماجد عبد الحميد -
الشئون..منظمات قليلة تحتكر التمويل الخارجي
قال علي صالح عبدالله – وكيل وزارة الشئون الاجتماعية والعمل أن المسوحات الميدانية أظهرت عوامل كثيرة تعرقل مسيرة العمل الأهلي في اليمن منها استيلاء أعداد قليلة من المنظمات على مصادر التمويل الخارجية، وحرمان الأكثرية من هذا المصدر .

وأضاف وكيل الوزارة إن منظمات عديدة تعاني انعدام الديمقراطية الداخلية وعدم انتظام عقد الدورات الانتخابية الكاملة في أحايين كثيرة وهو ما أدى إلى اتخاذ قرارات الشطب لـ(1500) منظمة أهلية وتعاونية تمهيدا لاستكمال إجراءات تقديمها للقضاء للبت النهائي بوضعها.

وقال :" ان اليمن انتهجت بعد قيام الوحدة اليمنية المباركة في 22 من مايو طريق الديمقراطية والتعددية الحزبية والسياسية والتداول السلمي للسلطة ودعم الحريات وحقوق الإنسان ".

وأضاف: إن ذلك وفر شروطاً سياسية وقانونية ملائمة لأحداث مزيد من التطور لنظرة الدولة للعمل الأهلي التطوعي بمختلف مجالاته واعتباره شريكاً رئيسياً للجهود الرئيسية في عملية البناء والتنمية.

وأشار على صالح - في الاجتماع الخاص بدور منظمات المجتمع المدني في مجال التنمية والذي نظمته اليوم بصنعاء منظمة الإغاثة الإسلامية في اليمن والمنبر الإنساني اليمني وضم (30) منظمة أهلية يمنية - إلى أن الحكومة اتخذت خطوات عملية لتأمين المشاركة الواسعة للمواطنين من خلال الجمعيات الطوعية في الحياة الاقتصادية والاجتماعية بإلغاء القوانين والتشريعات القديمة التي كانت تقيد عمل المنظمات ومبادرات الإفراد، والحرص على استقطاب الموارد والمشروعات وتأسيس الصناديق لتقديم المساعدات الفنية والمؤسسية والتدريبية، وتقديم الدعم المالي السنوي لعدد من المنظمات الأهلية الناشطة والمستوفيه لشروط الدعم، وإنشاء صندوق رعاية المعاقين.

وتابع: برغم التطورات الكمية والملفتة في نشاط منظمات المجتمع المدني في اليمن فإن حجم وإعداد هذه المنظمات لا يتناسب واقعياً مع مستوى الخدمة المقدمة وأعداد المستفيدين.

وبين وكيل وزارة الشئون الاجتماعية أن التجربة الديمقراطية في اليمن تواجه اليوم مخاطر عديدة وتحديات كبيرة من قبل أعداء الوطن سواء كانوا في الداخل أو الخارج. وقال: ينبغي أن يكون للعمل الأهلي والمؤسسات الأهلية صوتا وموفقا قويا ومساندا للوطن وأهدافه ومصالحة العليا.

وبخصوص غسل الأموال وتمويل الإرهاب – أكد على صالح- ان الوزارة عملت دراسات مع أكثر من جهة حكومية وبإشراف جهات دولية حول وضع المنظمات الأهلية في اليمن تجاه تلك المواضيع والتي أثبتت جميعها أن المنظمات المدنية اليمنية تخلوا من هذه الأعمال التي تسئ إلى الوطن وإلى التجربة الديمقراطية في بلادنا وتعمل وفق النظام والقانون وتحت رعاية متواضعة من قبل الأجهزة الحكومية في اليمن.









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019