الثلاثاء, 15-أكتوبر-2019 الساعة: 08:32 م - آخر تحديث: 08:32 م (32: 05) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
في ذكرى الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر
بقلم - خالد سعيد الديني *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
عن‮ ‬ماء‮ ‬الوجه
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
إستطلاعات وتقارير
المؤتمر نت - قال الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام (الحاكم في اليمن) أحمد عبيد بن دغر أن اتفاق فبراير/ شباط 2009  شكّل أساساً للحوار بين الحزب الحاكم وأحزاب المعارضة الممثلة في أحزاب اللقاء المشترك، وجدد اعتزام المؤتمر إجراء الانتخابات النيابية المقبلة في موعدها المحدد في إبريل/ نيسان المقبل، معتبراً

المؤتمرنت -
بن دغر : (الفدرلة) خطوة اولى نحو الانفصال ومشاكل اليمن لو كانت في بلد آخر لدمرته
قال الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام (الحاكم في اليمن) أحمد عبيد بن دغر أن اتفاق فبراير/ شباط 2009 شكّل أساساً للحوار بين الحزب الحاكم وأحزاب المعارضة الممثلة في أحزاب اللقاء المشترك، وجدد اعتزام المؤتمر إجراء الانتخابات النيابية المقبلة في موعدها المحدد في إبريل/ نيسان المقبل، معتبراً أن عدم تفاعل أحزاب المعارضة الرئيسية في البلاد مع دعوة الرئيس علي عبدالله صالح الأخيرة لتشكيل حكومة وحدة وطنية فوت الفرصة على الحزب الاشتراكي اليمني للعودة مجدداً إلى الحكم .

واشار القيادي المؤتمري الى وجود تغذية خارجية معادية تعمل على تغذية المشاكل في بعض مناطق المحافظات الجنوبية و لعبت على ظروف الوضع الاقتصادي والاجتماعي وحاولت استغلال بعض الصعوبات للدعوة إلى الانفصال وفك الارتباط ، منوها كذلك الى وجود طموحات سياسية أخرى يعتقد بن دغر انها تلقى تشجيعا من بعض الدول .

وفي حوارنشرته صحيفة (الخليج) الاماراتية في عددها ليوم الاحد اتهم الامين العام المساعد للمؤتمر نائب الرئيس الأسبق علي سالم البيض بالوقوف وراء تغذية المشاكل في بعض مناطق المحافظات الجنوبية قائلا :( بالتأكيد هو يحرك جزءاً من نشاط الحراك في الجنوب وهو الذي يقف خلفه، فلديه بعض الأموال التي خرج بها في حرب 94 ويبدو أنه يستخدمها الآن) .

وفي رده على سؤال بشان التحديات التي تواجه اليمن ، وما اذا كانت هذه التحديات تهدد مستقبل الدولة في اليمن.. قال الامين العام المساعد-لقطاع الفكر والثقافة والاعلام والتوجيه والارشاد – ان القيادة السياسية على اطلاع بما يجري في البلد ولديها ما يكفي من المعلومات يسمح لها أن تقيّم المشكلات التي تواجه البلد بشكل جيد، مشيرا الى ان مشكلات صعدة والأوضاع في الجنوب وتنظيم “القاعدة” لو وجدت في بلد آخر لربما دمرته، مؤكدا تمسك الناس بالوحدة والنظام السياسي وحقهم في حياة أفضل، :( لذلك لم تؤثر هذه المشكلات في النظام السياسي والدولة اليمنية، لكنها حتماً إذا استمرت فترة أكثر فإنها ستؤثر وستؤثر أكثر لمصلحة تنظيم “القاعدة” .)

واضاف الدكتور بن دغر: إذا استمرت حركة الحوثيين والحراك فالمستفيد الأول هو تنظيم “القاعدة”، لذا نحن نقول للمجتمع الدولي إن عليه أن يساعدنا من أجل الخروج من هذه الأزمات؛ منوها الى ان جزء كبير من مشكلات صعدة والجنوب اقتصادي وتنموي.

وأوضح ان اليمن لديها حجم بطالة كبير وهناك مليون من المهاجرين الأفارقة موجودون في اليمن ويعيشون بما هو متاح من ثروة ومن موارد، وهى عوامل اثرت في مستوى الأداء الاقتصادي للدولة والمستوى المعيشي للمواطن، واستغلت “القاعدة” هذا الوضع وأنشأت لها خلايا ميتة وحية .

وقال : صحيح أن تنظيم “القاعدة” استطاع أن يستقطب بعض الشباب صغار السن والأقل علماً وخبرة والأكثر فقراً ويشكل منهم خلايا صغيرة لكنه في الأخير لن ينتصر؛ فـ(القاعدة) منظمة إرهابية ضررها على اليمن والأشقاء العرب والمجتمع الدولي كبير، مشيرا بهذا الخصوص الى ان كل القوى في الداخل والإقليم وعلى المستوى الدولي معنية بتقديم المساعدة لليمن وإخراجه من هذه الحالة حتى يستطيع أن يواجه هذه المشكلات وأن يقضي على تنظيم “القاعدة” .

وحول مفهوم مشروع سابق للدكتور بن دغر يتعلق بالفيدرالية، يوضح القيادي المؤتمري : (تحدثت عن الفيدرالية في ظروف مختلفة، وفي الحقيقة كنت أطرح الفكرة على الحزب الاشتراكي اليمني وكانت المشكلة في الحزب في ذلك الوقت أنه لم يكن لديه رؤية سياسية حول الوضع كله، وكان البرنامج السياسي للحزب الاشتراكي عبارة عن أطروحات بين إصلاح مسار الوحدة وأطروحات غامضة حول الديمقراطية وحقوق الإنسان، كان تيار إصلاح مسار الوحدة يقوده الأخ محمد حيدرة مسدوس وكان لدى الشهيد جار الله عمر أفكار حول الحقوق والحريات، وكانت مثبتة في النظام الداخلي .)

واضاف: وشعرت بعد عودتي إلى البلد وبعد أكثر من جلسة للجنة المركزية وحضور المؤتمر العام بأن هذا البرنامج لا يحقق للحزب الاشتراكي اليمني أي وجود حقيقي في مناطق الثقل السكاني، لأن مجرد الحديث عن إصلاح مسار الوحدة والعودة إلى ما قبل حرب 94 والبقاء في دائرة حرب 94م يستفز الكثير من مواطني المحافظات الشمالية ويجعلهم ينظرون للحزب الاشتراكي اليمني كحزب انفصالي، تغيير البرنامج بالنسبة للحزب الاشتراكي في ذلك الوقت كان ضرورة، لذلك وجهت مشروعي إلى قيادة الحزب الاشتراكي اليمني ولم تناقشه اللجنة المركزية بشكل رسمي، بل نوقش بين النخب .

وقال: تقوم الفكرة على وجود مجموعة أقاليم وأنا لم أطرح في ذلك الوقت فكرة الفيدرالية بين شطرين لأنني أعرف أنها ستكون بهذا الخطوة الأولى نحو الانفصال، لكنني طرحت الفكرة على أن تكون فيدرالية بين مجموعة أقاليم، بحيث يرى التهامي نفسه في هذا الدولة ويشعر بأنه يمارس السلطة في تهامة بتفويض دستوري وقانوني وكذلك الأمر للمواطنين في تعز أو صعدة أو أية مناطق أخرى .

واضاف : الفكرة التي كنت أطرحها في ذلك الوقت تقريباً حكم محلي كامل الصلاحيات، فجعلت من المحافظات أقاليم فقط، لكنني منحتها سلطات أوسع ودعوت إلى أن تكون هذه الأقاليم بموارد مستقلة وخاصة بها في إطار اليمن الموحد وفي إطار دولة مركزية قوية لديها كل الاعتبار على جميع الأقاليم، ولديها كل السلطات التي تعلو سلطات الأقاليم ولديها سلطة “الفيتو” على الأقاليم التي تخرج عن الدستور المركزي ولديها الاعتبار الخارجي بشكل منفرد ولا يمكن لأي إقليم في ظل هذه الدولة أن يفكر في الانفصال .

وقال: طبعاً لم تقبل هذه الفكرة حينها، وأنا أشعر الآن أن المؤتمر الشعبي العام يتقدم نحو حكم محلي واسع الصلاحيات ويحقق خطوة ملموسة في هذا الاتجاه، لذلك أنا أدعم حزبي المؤتمر الشعبي العام والرئيس علي عبدالله صالح .

وفيما اكد رفضه فكرة الفيدرالية بين الشطرين اوضح الامين العام المساعد ان خطورتها تكمن في أن الأوضاع لا تستوعبها، مشيرا الى ان الدعوة إلى إقليمين سوف تشجع فكرة الجنوبية ، وقال :( أنا أقول بصراحة إنه ليست هناك هوية في البلاد سوى الهوية اليمنية، قد تكون هناك هويات صغيرة لكن هذه الهويات انصهرت واندمجت في الهوية اليمنية، أما العودة إلى الجنوب بهوية يعتقد بعض الجنوبيين مع الأسف الشديد أنها تمنحهم دولة وإمكانية للظهور من جديد خارج إطار الدولة المركزية هو تفكير خطأ).

واضاف : إذا عدنا إلى الشطرين فإن الجنوبية بالمعنى السلبي الذي يطرحه الحراكيون ستكون خطراً شديداً على الوحدة وسوف تؤدي إلى انفصال اقتصادي وسياسي على الصعيد الوطني وفي الوقت نفسه سوف تضعف الدولة المركزية، ليس لمصلحة اليمن الحديث عن الفيدرالية وهذا ليس من مصلحة اليمن .








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "إستطلاعات وتقارير"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019