الإثنين, 14-أكتوبر-2019 الساعة: 07:51 م - آخر تحديث: 07:11 م (11: 04) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
في ذكرى الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر
بقلم - خالد سعيد الديني *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
عن‮ ‬ماء‮ ‬الوجه
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
علوم وتقنية
المؤتمر نت -

المؤتمرنت -
الفرنسيون يكشفون سـرابتسـامة المونالـيزا‏‏
اكتشف علماء فرنسيون السر الكبير وراء هذه الابتسامة ، وقالت صحيفة ديلي تلجراف البريطانية إن العلماء الفرنسيين اكتشفوا كيف نجح الفنان الإيطالي ليوناردو دافنشي في رسم اللمحات البصرية التي ساعدت في إظهار هذه الابتسامة بهذه المهارة والدقة‏.‏

وكشف العلماء أن الفنان وضع ما يعرف باسم المزج التدريجي للألوان على الرسم‏، وذلك بإضافة ‏40‏ طبقة من طلاء خفيف مرسومة بريشته‏، وأشاروا إلى أن الطلاء الذي تم مزجه بأصباغ مختلفة خلق لمحة خفيفة وظلالا طفيفة حول فم الموناليزا‏، ما أعطاها هذه الابتسامة الملحوظة‏، والتي تكاد تختفي من على وجهها عند النظر إليها مباشرة‏.‏

وباستخدام الأشعة السينية في دراسة اللوحة‏، استطاع الباحثون رؤية كيف تم وضع طبقات الطلاء والدهانات‏، سواء على الفم أو في مناطق مختلفة من الوجه‏، لكن دون الحصول على عينات قد تلحق أضرارا بالعمل الفني‏، كما أعرب العلماء عن اعتقادهم بأن ليوناردو دافنشي استخدم أصابعه وليس ريشته في وضع الطلاء على لوحاته حتى لا تظهر أي علامات للفرشاة أو أي ملامح مرئية على الرسومات‏.‏

والعلماء الذين توصلوا إلى هذه الاستنتاجات هم من خبراء معامل مركز البحوث وترميم المتاحف في فرنسا ومن معهد سينكروتورن الأوروبي‏.‏

ودرس الفريق الفرنسي أيضا لون البشرة في ‏6‏ لوحات فنية شهيرة لدافنشي بما في ذلك لوحة فنية للسيدة مريم العذراء والقرنفل وغيرهما‏، واكتشف الباحثون أن كل طبقة طلاء يبلغ سمكها حوالي‏ 2‏ ميكرومتر‏، أي أرفع من شعر رأس الإنسان بحوالي ‏50‏ مرة.‏

*الراية








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "علوم وتقنية"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019