السبت, 17-نوفمبر-2018 الساعة: 02:15 ص - آخر تحديث: 12:42 ص (42: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
عاجل: بيان هام صادر عن اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام (نص البيان)
المؤتمرنت
استلهام‮ ‬قيم‮ ‬الثورة
بقلم‮ / ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس‮ ‬- رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
ذكرى تأسيس المؤتمر
بقلم / ياسر العواضي - الأمين العام المساعد
قبل‮ ‬أن‮ ‬تبرز‮ ‬قوى‮ ‬جديدة‮ ‬من‮ ‬رحم‮ ‬معاناة‮ ‬الشعب
يحيى علي نوري
ابوراس‮ ‬رجل‮ ‬المرحله‮ ‬
وليد‮ ‬قائد‮ ‬الجبوب
جرائم لن تسقط بالتقادم
طه هادي عيضه *
هكذا ردّ أبوراس على ناطق العدوان
توفيق الشرعبي
لو كنت معارضاً لحزب المؤتمر ..!!
إبراهيم ناصر الجرفي
كيف‮ ‬جاء‮ ‬المؤتمر‮.. ‬وهل‮ ‬سيستمر؟
حسين‮ ‬حازب
في‮ ‬ذكرى‮ ‬التأسيس‮ ‬الـ36‮:‬ المؤتمر‮.. ‬استلهام‮ ‬الماضي‮ ‬لاستشراف‮ ‬المستقبل
بقلم‮ السفير/ ‬يحيى‮ ‬السياغي
المؤتمر‮.. ‬يمني‮ ‬الهوى‮ ‬والهوية‮ ‬
رجاء‮ ‬الفضلي
حزب‮ ‬الحكمة‮ ‬بين‮ ‬عهدين
عبدالجبار‮ ‬سعد‮
خليجي 20
المؤتمر نت - دورة خليجي 20 تحمل اسم الشهيد فهد الاحمد الصباح

الأحد, 05-ديسمبر-2010
المؤتمرنت -
من سيحمل كأس دورة الشهيد فهد الصباح في ختام خليجي 20 في اليمن؟!!
تختتم مساء اليوم الأحد فعاليات بطولة كأس الخليج العشرين لكرة القدم (خليجى 20)(دورة الشهيد فهد الأحمد الصباح ) المقامة حاليا في اليمن بلقاء يجمع بين زعيم الكرة الخليجية المنتخب الكويتي، الحاصل على بطولات كأس الخليج العربي لكرة القدم تسع مرات، والمنتخب السعودي الذي أحرزها ثلاث مرات في نهائي ناري وساخن لبطولة كأس الخليج العربي في نسختها العشرين التي استضافتها اليمن .

وتعتبر مواجهة نهائي خليجي 20 تاريخية ومهمة بين المنتخبين في دربي الكرة الخليجية نظراً لما تحفل به لقاءات المنتخبين من إثارة وندية وتشويق وتنافس كبير ومستمر بينهما منذ سنوات عدة، فضلاً عما حققه المنتخبان من إنجازات أبرزها نجاحهما في بلوغ المونديال العالمي ، "الأخضر" أربع مرات أعوام 1994 و1998 و2002 و2006، و"الأزرق" مرة واحدة عام 1982.

وسيضيف الفائز في اللقاء التقليدي بينهما انجازاً جديداً في سجل انجازاته وبطولاته الحافلة ، "فالأزرق الكويتي " يحرز الألقاب على الصعيد الخليجي، ويحتفظ بالرقم القياسي بعدد 9 مرات ويطمح لإضافة لقبه العاشر.

وكانت الكويت أحرزت أخر لقب لها في خليجي 14 عام 1998 التي اقيمت في البحرين ، مقابل ثلاثة للأخضر السعودي الذي يسعى لتحقيق اللقب الرابع والعودة لمنصات التتويج في بطولات الخليج بعد أن أحرز اللقب أخر مرة في خليجي 16 بالكويت عام 2003.

وفشل الأخضر السعودي في إحراز الألقاب في الدورات الثلاث السابقة التي ذهبت إلى قطر والإمارات وعمان على التوالي.


وشق منتخب الكويت طريقه لنهائي البطولة بعد أن تصدر مجموعته الأولى برصيد سبع نقاط وافتتح مشواره بالفوز على قطر 1-صفر في الجولة الأولى ثم تعادل مع السعودية بدون أهداف وفاز على اليمن صاحب الأرض في الجولة الختامية 3-صفر.

وأطاحت الكويت بالمنتخب العراقي بطل اسيا وشريك السعودية في عدد مرات الفوز باللقب بثلاث مرات في الدور قبل النهائي بالفوز 5-4 بركلات الترجيح بعد تعادلهما في الوقتين الأصلي والإضافي بهدفين لكل منهما.

ويحتاج المنتخب الكويتي للفوز باللقب العاشر بعدما اشتاقت جماهيره للعودة إلى منصة التتويج للمرة الأولى منذ 12 عاما وسيكون الفوز على السعودية والحصول على اللقب دفعة معنوية كبيرة لعودة الاستقرار للرياضة الكويتية بصفة عامة بعد الإيقاف الدولي المفروض عليها والابتعاد عن الساحة العالمية في الفترة الأخيرة.

وقال الشيخ طلال الفهد رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم "الحمد لله لأول مرة يمكننا من 12 سنة أن نصل لنهائي كأس الخليج.. اسأل الله تعالى أن يوفقنا (في النهائي) ودعواتكم يا أهل الكويت ويا محبي الأزرق."

ويتقاسم المنتخبان الكويتي والسعودي لقب أقوى هجوم في البطولة حيث سجل كل منهما ستة أهداف حتى الآن واهتزت شباك الكويت مرتين بينما دخل مرمي السعودية هدف واحد.

ومن المنتظر أن يقود هجوم الكويت بدر المطوع الذي يتقاسم صدارة هدافي البطولة مع العراقي علاء عبد الزهرة برصيد ثلاثة أهداف لكل منهما على أن يعتمد مدربه الصربي جوران توجفيتش على التشكيلة التي خاض بها معظم مبارياته في البطولة وستكون تغييراته في أضيق الحدود.

وقال مساعد ندا قائد الكويت "رجالنا على قدر المسؤولية وان شاء الله يكملوا المسيرة... نواف الخالدي تجاوز الحالة النفسية الصعبة (مع ناديه) التي كان يعيشها وحاليا هو أفضل حارس في خليجي 20."

وأكد ندا أن زميله فهد العنزي لا يجيد اللعب فقط على الجناح الأيمن بل يمكنه اللعب في الجناح الأيسر كما حدث في الشوط الأول أمام العراق وقال "بالعكس فهد يجيد اللعب في المركزين على اليمن واليسار... لعب وشكل خطورة من اليسار في الشوط الأول أمام العراق وأيضا شكل خطورة في الشوط الثاني من الناحية اليمنى."

لكن لن تكون مهمة منتخب الكويت سهلة على الإطلاق في ظل مواجهة منتخب سعودي شاب جاء بتشكيلة يغيب عنها أكثر من عشرة لاعبين بارزين إذ سيحاول اللاعبون الحاليون التأكيد على أحقية عدد كبير منهم في المشاركة مع الفريق في كأس اسيا الشهر المقبل.

وهذا هي المرة الثانية على التوالي التي يخوض فيها المنتخب السعودي نهائي البطولة الخليجية لكنه خسر في نهائي النسخة الماضية أمام صاحب الأرض المنتخب العماني بركلات الترجيح 6-5 ويحلم هذه المرة بالتتويج باللقب للمرة الأولى منذ عام 2003.

ويحظي المنتخب السعودي ومدربه البرتغالي جوزيه بيسيرو بمساندة كبيرة خاصة بعد تأهله للمباراة النهائية سواء من جانب القيادات في الاتحاد السعودي الذي يرأسه الأمير سلطان بن فهد بن عبد العزيز والجماهير الغفيرة التي زحفت خلفه إلى اليمن بعد الاطمئنان للحالة الأمنية.

وقال الأمير سلطان بن فهد "ثقتنا فيهم لا حدود لها وعندما طلب بيسيرو المشاركة بهذه التشكيلة وافقنا تماما لأننا نثق في اختيارهم والمنتخب كان يحتاج إلى تجارب وفي المباريات الثلاث الأولى في خليجي 20 كانت هناك ملاحظات... والان التجانس أصبح واضحا وبيسيرو عرف مستوى المنتخب الشاب بالإضافة إلى انسجام اللاعبين والمهارة العالية."

وأضاف "هناك ضغوط على المنتخبين الكويتي والسعودي.. أثق أن منتخبنا الشاب سيقدم مباراة قوية والنتيجة بحول الله في صالحنا وثقتنا كبيرة جدا وهم يتحملون المسؤولية بشكل ممتاز."

وخاض المنتخب السعودي طريقا صعبا لنهائي البطولة من المجموعة الأولي باحتلال المركز الثاني برصيد خمس نقاط بعد التغلب على المنتخب اليمني 4-صفر في افتتاح البطولة ثم تعادل مع الكويت وكان مهددا بالخروج من الدور الأول لولا تسجيل حامد شامي لاعب منتخب قطر لهدف في مرماه عن طريق الخطأ في الثواني الأخيرة من المباراة ليتعادلا 1-1 في الجولة الثالثة. وتغلبت السعودية في قبل النهائي على الامارات 1- صفر.

وقال بيسيرو عن مواجهة الكويت "المباراة ستكون صعبة جدا لكن لدينا الحضور والشخصية ولدينا الروح من اجل الفوز."

وسيكون الشلهوب واحدا من أهم أورق بيسيرو الرابحة وسيتحمل مسؤولية قيادة اللاعبين الشبان في المباراة النهائية وقال "وصلنا للنهائي بطموح اللاعبين ونحن على قلب رجل واحد.. هناك انضباط دائما ما أتحدث عنه خارج الملعب وهو ما ينعكس داخل الملعب."

ومن المنتظر أن يعتمد مدرب السعودية بيسيرو على نفس طريقة اللعب التي خاض بها مبارياته السابقة على أن يستمر الحارس عساف القرني في التشكيلة الأساسية ومن أمامه دفاع محكم بقيادة راشد الرهيب وأسامة المولد ويتولى مهند عسيري دور المهاجم الصريح الوحيد بعد تألقه في تنفيذ تعليمات المدرب بشكل لافت على أن يمده بالكرات الثنائي الشلهوب وأحمد عباس صاحب هدف الفوز على الإمارات.

وثارث شكوك حول إمكانية غياب عسيري وعباس بداعي الإصابة لكن من المتوقع أن يلحق اللاعبان بالمباراة.

وفيما يتوقع أن يشهد نهائي خليجي 20 حضوراً جماهيرياً كبيراً على غرار الحضور الذي شهدته البطولة منذ انطلاقتها ،يؤكد المراقبون الرياضيون أن الفوز باللقب يكتسب أهمية خاصة للمنتخب الكويتي كون الدورة الحالية تحمل اسم الشهيد فهد الأحمد الصباح الأمر الذي سيجعل المنتخب الكويتي يسعى بقوة للفوز بالمباراة وحمل كأس البطولة التي يرتبط اسمها بأحد ابرز الشخصيات الرياضية الكويتية .

وإزاء ذلك سيكون على الجماهير الخليجية الانتظار لمعرفة الإجابة النهائية للسؤال النهائي لنهائي خليجي 20 هل سيحمل أبناء طلال الفهد رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم كأس البطولة التي تحمل اسم والده (دورة الشهيد فهد الأحمد الصباح ) أم سيسرقها منهم أبناء الأخضر السعودي .








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "خليجي 20"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2018