الأحد, 20-أكتوبر-2019 الساعة: 07:28 ص - آخر تحديث: 12:06 ص (06: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
في ذكرى الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر
بقلم - خالد سعيد الديني *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
عن‮ ‬ماء‮ ‬الوجه
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
حوار
المؤتمر نت - الدكتور عبدالعزيز بن حبتور

المؤتمرنت-حاوره/مدين مقباس -
بن حبتور: ما شهدته جامعة عدن خلال عمر الوحدة يمثل طفرة غير مسبوقة
قال الدكتور/ عبد العزيز صالح أحمد بن حبتور رئيس جامعة عدن إن الوحدة اليمنية أعادت واستعادت الهوية الحقيقية لأبناء شعبنا الذين كانوا مشطريي الهوية ومجزئي الأفكار وكانوا يتصارعوا فيما بينهم بسبب الو لاءات الجزئية.
وأضاف إن شعبنا يحتفل بهذه المناسبة واليمن تعيش ظروف استثنائية صعبة ونسأل الله اللطف والتوفيق بأن يخرج شعبنا من هذه الأزمة بأقل التكاليف والخسائر ووصف بن حبتور في هذا الحوار بمناسبة مرور 21عام على تحقيق الوحدة اليمنية المباركة.
وركز الحوار على النهضة والتطور الهائل التي شهدتها جامعة عدن وقال "تميزت السنوات الأخيرة من عمر جامعة عدن بالنمو والتطور الأكثر وضوحاً وبروزاً عما قبلها فعمر الجامعة أكثر من أربعون عاماً, فعشرون عاماً كانت تحت الفكرة الشمولية, اليسارية, وإحدى وعشرون عاماً تحت راية الفكرة الوحدوية, الوطنية المباركة".
وتناول الحوار التطور الأكاديمي وغيره من الموضوعات المتصلة بما تشهده جامعة عدن من نجاحات في رسالتها العلمية وخدمتها للمجتمع واليكم الحصيلة..
• ماذا تودون قوله بمناسبة احتفالات شعبنا اليمني بالذكرى الحادية والعشرون لتحقيق الوحدة اليمنية؟
** في البداية أود أن أهنئ باسمي شخصياً وباسم كل الأكاديميين في جامعة عدن شعبنا اليمني العظيم بمناسبة احتفالاته بالذكرى الحادية والعشرون لإعادة تحقيق الوحدة اليمنية في 22 مايو 1990م، هذه المناسبة العزيزة والغالية على قلوب كل الشرفاء من أبناء امتنا العربية والإسلامية، لأنها أعادة واستعادة الهوية الحقيقية لأبناء شعبنا الذين كانوا مشطريي الهوية ومجزئي الأفكار وكانوا يتصارعون فيما بينهم بسبب الو لاءات الجزئية، لكننا خلال هذه الفترة نعيش في اليمن ظروف استثنائية صعبة ، هذه الظروف نسأل الله اللطف والتوفيق بأن يخرج شعبنا من هذه الأزمة بأقل التكاليف والخسائر.
• ماذا تحقق للشعب اليمني خلال الفترة الماضية من تحقيق الوحدة اليمنية؟
** الحقيقة الجمهورية اليمنية منذ قيامها في الثاني والعشرين من مايو 1990م استطاعت أن تفتح أفاق واسعة في مختلف مجالات في التنمية الاجتماعية والاقتصادية وفي الفكر السياسي ويمكن أن نكرر بعض الكلمات التي تقال باستمرار أن هذه الوحدة جاءت ببشائر الخير من خلال الحرية والديمقراطية واستطاع كل شخص منا أن يعبر عن هويته ورغباته السياسية والفكرية والذهنية والعقائدية بما أقتنع به طيلة مسيرته وحياته السياسية، لذلك نشأت الحياة السياسية وتكونت الجمعيات وتطورت معها المؤسسات والمنظمات اللا حكومية وأصبح التعبير الحر في وسائل الإعلام وفي كل ما يتصل بحياتنا الثقافية متاح وأيضاً في الجانب الاقتصادي فتحت آفاق رحبة في للمبادرة الخاصة أو الشخصية والمبادرات الفردية ومن خلال القطاع الخاص استطاعت أن تحقق في مضمار الاقتصاد ما لم تحققه في السنوات الماضية كلها على طيلة مرحلة البناء ونشؤ الدولة الوطنية اليمنية أكان في شمال الوطن أو جنوبه من خلال القوانين المطورة التي تم تطويرها لاستقطاب رأس المال الأجنبي والعربي وعودة رؤوس الأموال اليمنية، إضافة إلى ذلك ومن خلال سلسلة الإصلاحات الاقتصادية والمالية التي أتبعتها الحكومات المتعاقبة أيضاً تم الاستفادة من كل الإمكانات المتاحة في بلادنا لتطوير البنى التحتية التي كان جزء من الوطن محروم منها وهي المحافظات الجنوبية والشرقية التي حرمت من البنى التحتية طيلة الحكم الشمولي منذ يوم الاستقلال وحتى صبيحة 22 مايو 1990م في المجال الصحي أيضاً تم إطلاق العنان للمبادرات الخاصة وفتحت المستشفيات الخاصة وتطورات البنى التحتية في المؤسسات الحكومية في المستشفيات، إضافة إلى ذلك تطورت كليات الطب في الجامعات اليمنية التي رفدت السوق اليمنية بالأطباء الأكفاء في مختلف الاختصاصات، في الجانب الثقافي تم العودة للتراث اليمني الأصيل وكونت المنظمات والفرق والمنتديات والمهرجانات التي استعادت إلى حد كبير تراثنا المغيب، هذا الأمر الحقيقة ارتبط بهذا الازدهار الفكري والثقافي الموجود في بلادنا والأرقام كثيرة وواسعة التي تدلل صحة ما نقول نحن إذا شاهدنا فقط البنى التحتية ونأخذ منها فقط الطرقات ففي المحافظات الجنوبية والشرقية كان هناك طريق واحد أسمه طريق العين – المكلأ الذي يربط أبين بالمكلا وهذا الطريق شقته الصين بقرض على اليمن ميسر آنذاك ولكن ما بعده لم يحدث شيء في الطرقات فشوارع عدن كانت مكسرة.. الشارع الرئيسي كان مدمر ولم يتم تأهيله إلا بعد الوحدة من خلال حجم الاستثمارات الهائلة والكبيرة التي وظفت ووجهت في هذا المجال.
• إذا توقفنا أمام جامعة عدن .. كيف ترون المقارنة بين زمن ما قبل الوحدة وما بعدها؟
** الحقيقة جامعة عدن تأسست عام 1970م في ظروف اقتصادية شحيحة وصعبة وبنيت هذه الجامعة على أكتاف الأساتذة الأوائل الذين أسهموا إسهام كبير في خلق روح أكاديمية بطاقاتهم الذاتية لكن الإمكانات كانت محدودة لأن المجتمع كان في النظام الشمولي فقير ليس لديه الإمكانيات ولا فرص ولا استثمارات في هذا المجال فقط تم الاعتماد على ما ورثناه من العهد البريطاني من المدارس ، المعاهد، المعسكرات وتم تحويله إلى كليات لكن بعد الوحدة نستطيع أن نأتي بمقارنات مذهلة وفلكية فهناك فوارق كبيرة بين الفترتين فالبداية كانت في العام 1970م عندما أصدر معالي الأستاذ المغفور له بإذن الله /عبدالله عبدالرزاق باذيب قراراً تاريخيا بتأسيس كلية التربية العليا (التربية والعلوم والآداب) وقد كانت الجامعة بالمعايير العامة آنذاك بها ثلاث كليات أول كلية على مستوى الجنوب آنذاك، وأول عميد لهذه الكلية كان الأستاذ/ عبدالله فارع فاضل (يرحمه الله) وكان عدد الطلاب المقبولين (103) طلاب, ومن تخرج منهم (43) طالب بكالوريوس و(40) طالب دبلوم, وأول طالب سجل اسمه في جامعة عدن هو الأستاذ/ علي سعيد حزام, وقام بدور مهم في التعليم في محافظات شبوة وأبين ولحج ذاتها إلى أن استقر به المقام كأستاذ في كلية التربية صبربلحج.
بعد ذلك توالى تأسيس الكليات، ثاني كلية كانت كلية ناصر للعلوم الزراعية, وهي في محافظة لحج وقد جاءت بناءاً على دعم قوي وسخي من جمهورية مصر العربية, وأيضاً تم تأسيس كلية الاقتصاد والإدارة في العام 1973م بدعم أيضاً من أشقائنا العرب, وأيضاً من الاتحاد السوفيتي حينذاك, كان يدعم هذه الفكرة ودعمها بالأساتذة والكتب وأيضاً التأهيل للأساتذة الذين ذهبوا إلى هذه البلدان وتأهلوا فيها.
وأنشئت بعد ذلك كلية التربية العليا في 1974م في المكلا م/حضرموت وكانت تتبع جامعة عدن وفي العام 1975م جاء تأسيس كلية الطب بدعم سخي من جمهورية كوبا الاشتراكية, ولا زال الدعم متواصلاً ولدينا الأستاذ/ علي أحمد يافعي (عميد الكلية) ويعرف حجم التواصل في الدعم المستمر منذ العام 1975 إلى 2010م وإلى هذه اللحظة وهم يساهمون, ويدعمون كلية الطب والعلوم الصحية, وكلية طب الأسنان, وكلية الصيدلة مع أن العالم يتغير, ويتبدل, لكنهم أي أصدقاءنا الكوبيين ظلوا على نفس المنوال في الدعم, والنشاط الذي يحسب كثيراً لهذه الدولة الصديقة. أيضاً في نفس العام تأسس المعهد الفني العالي أي (كلية الهندسة) وأيضاً بدعم من إخواننا العرب والهنود وأيضاً بدعم محلي من الدولة نفسها, وحينها قررت أن الضرورة والمسؤولية تقتضي أن يكتمل هذا العمل, وهذا النشاط بتأسيس جامعة عدن بصيغتها القانونية.
وعند العودة إلى سجلات الجامعة, كان هناك شخصيات كبيرة, كانت أساس بناء هذه الجامعة. هذه الشخصيات كانت عبارة عن الأساس الذي بنيت عليه مؤسسة الجامعة.
لقد كان الهدف هو فكرة خدمة الأجيال, لأنها مهمة أن تكون حاضرة في الذهن, إذا الفرد فقط يريد أن يحل مشكلة ويمر, فهذا أمر سهل, لكن أن يضع في ذهنه الرعيل الأول ممن أسس جامعة عدن فكان يضع في خدمة هذه الأجيال المتعاقبة.
اليوم هذه الأجيال لم تعد بالعشرات, ولا بالمئات, بل بالآلاف, لأنه إذا كان عدد الطلاب بالأمس عند التأسيس (104) طلاب, فاليوم في العام 2010م لدينا اكثر من ( 30044) طالب وطالبة. هذا الانتقال الضخم من هذا العدد المحدود إلى عدد واسع يولد نوعاً من النشاط التربوي, والأكاديمي العظيم في جامعة عدن.
وإذا أخذنا المصادر المادية, والبشرية فسنجد أن أعضاء هيئة التدريس كان 80% منهم معيدين والـ 20% الباقون أساتذة مشاركين وهم من الدول الشقيقة, والصديقة ، ومنذ تأسيس جامعة عدن إلى اليوم..هناك أكثر من أربعون عاماً, فعشرون عاماً كانت تحت الفكرة الشمولية, اليسارية, وإحدى عشرون عاماً تحت راية الفكرة الوحدوية, الوطنية المباركة, وعند التقويم يجب إبراز الأرقام في التطور بين العهدين.
دعونا نتحدث عن الأمر من واقع لغة الأرقام. نحن - اليمن بشطريه - دولة فقيرة, هذا أمر معترف به, وكنا نأتي ضمن الدول الأقل نمواً, والأكثر فقراً في العالم (شماله وجنوبه وغربه وشرقه) وبعد الوحدة .
وللمقارنة بين حال جامعة عدن عند قيام دولة الوحدة المباركة في الثاني والعشرين من مايو 90م وبين حالها اليوم بعد 21 عاماً من الوحدة.
فان ما شهدته الجامعة خلال هذه الفترة الوجيزة من عمر الوحدة يمثل طفرة غير مسبوقة في تاريخ هذه المؤسسة الأكاديمية العريقة.
حيث شهدت الجامعة توسعاً إنشائيا .. مع ارتفاع كبير في إعداد المقبولين وكذا المتخرجين بنسبة5,680 %عما كانوا عليه في 1990م . فيما شهد الجانب الأكاديمي تحسناً في مستوى المادة العلمية المقدمة للطلاب وتطوراً في مؤهلات وعدد أعضاء الهيئة التعليمية للجامعة الذي زاد وبنسبة %296عما كانوا عليه في 1990م ، ويتضح مدى التقدم الذي تحقق في الجامعة إذا نظرنا بدقة إلى الأرقام والبيانات فبالنسبة لعدد الكليات بلغ عددها في العام 1990م (8) كليات ووصلت الآن إلى (19) كلية أما بالنسبة لعدد المراكز والمعاهد العلمية فقد كانت في العام 1990م مركزاً واحداً فقط وبلغت في عام 2010م (14) مراكز علمية- وإذا نظرنا إلى الطلاب مساق بكلاريوس في كليات الجامعة للعام الدراسي 199٠م نجد إن عددهم بلغ (4415) طالباً وطالبة بينما بلغ هذا العدد في العام الحالي (30044) طالب وطالبة للعام 2010م بنسبة زيادة تقدر ب 5,680 % عن مكان في 1990م ، كما ارتفع عدد أعضاء هيئة التدريس والتدريس المساعدة من 603 عام 1990م إلى 1786 في 2010م وارتفع عدد الموظفين من 830 عام 90م إلى 1327 في عام 2010م وارتفع عدد طلاب الدراسات العليا الماجستير في الداخل من 14 عام 1990م إلى 1193في 2010 م بنسبة زيادة 8521% وكذا العمل با إرسال الطلاب الدراسات العليا- المبعوثين في الخارج من -- عام 1990م إلى222 2010م فيما ارتفع عدد برامج الدراسات العليا – ماجستير في عام 1990م إلى42 عام 2010م وأيضا أدخلت برامج الدراسات العليا – دكتوراه بعد الوحدة لأول مرة حيث وصلت إلى (9 ) برامج عام 2010م.
ولقد احتفلنا في العام الماضي 2010م بالذكرى الأربعين لتأسيس جامعة عدن وتم فيه الاستعراض لمجمل الإنجازات التي حققتها جامعة عدن طيلة الأربعين العام وأيضاً تم استشراف المستقبل الأكاديمي في الجامعة لعشر سنوات قادمة.
ومن خلال النظر إلى تلك الأرقام والبيانات سنجد أن هناك أرقام كبيرة تحققت على مستوى البنى التحتية والهياكل المباني ، الطرقات الداخلية في الحرم الجامعي والتجهيزات والمختبرات وإعداد المدرسين والطلاب والموظفين... الخ.. بل أن الجامعة أصبحت منتشرة في خمس محافظات هي عدن ، أبين ، لحج ، الضالع، شبوة ، وهذا كان جديد في تجربة جامعة عدن صحيح أرهقت الجامعة لكنها كانت نواة لنشؤ جامعات أخرى جديدة تم الإعلان عنها وإقرارها في المجلس الأعلى للجامعات اليمنية وإصدار القرار الجمهوري من فخامة الأخ الرئيس علي عبد الله صالح – رئيس الجمهورية بهذه الجامعات الأربع القادمة بأذن الله. كما أن هناك تحولاً حقاً كبيراً قد حدث في مداخيل, ورواتب أعضاء هيئة التدريس, كان راتب الأستاذ المساعد, وما في مستواه المساعد, والمشارك, فمرتب الأستاذ المساعد كان 377 دولاراً في العام 1990م واليوم راتبه 850 دولاراً لكن يضاف إلى ذلك بعض الامتيازات المرئية, وغير المرئية.
الامتياز الأول:- أنه يشترك في جمعية سكنية, هذه الجمعية السكنية أعطت كل عضو هيئة تدريس, وتدريس مساعدة قطعة أرض.
الامتياز الثاني:- يستطيع أن يدرس, ويقدم محاضرات في جامعات, ومعاهد خاصة, وفي كليات, ومعاهد حكومية .
* ما هي ابرز المظاهر التطويرية التي شهدتها جامعة عدن في البنى التحتية وأنظمة وبرامج التعليم والبناء المؤسسي خلال السنوات الماضية من عمر الوحدة؟
** شهدت الجامعة في ظل الوحدة توسعا ملموسا في تأسيس وتطوير بنيتها التحتية حيث تم إنجاز نحو 50 مشروعاً بتكلفة إجمالية بلغت أكثر من 12 مليار ريال تمثلت في إنشاء كليات ومختبرات وأقسام للسكن الداخلي ومكتبات وغيرها وكان أخرها كلية الهندسة بمدينة الشعب بتكلفة 3مليار و600مليون ريال وغيرها من المشروعات الإنشائية والتي عكست في مجملها النهضة المتزايدة والتطور الملموس في البنية التحتية للجامعة التي حظيت بها خلال 21عام من تحقيق الوحدة اليمنية المباركة وعكست أيضا الاهتمام الذي أولته وتوليه القيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية للجامعة حتى تتمكن من الوصول إلى المكانة اللائقة بها.
بعد إعادة تحقيق الوحدة اليمنية، تم إصدار القانون رقم (18) لعام 1995 بشأن تنظيم الجامعات اليمنية وتعديلاته بالقانون رقم 30 لعام 1997م وقد وفر القانون الجيد وتعديلاته نصوصاً قانونية حديثة ومرنة وشاملة نسبياً، لتنظيم مختلف جوانب حياة الجامعات اليمنية الحكومية، واستوعبت النصوص كل التطورات التي حدثت في جامعتي صنعاء وعدن وبقية الجامعات الحكومية ووضعت رئاسة الجامعة في ضوء القانون الجديد ونتائج المؤتمر العملي التقييمي حول تجربة جامعة عدن حتى العام 1995م برنامجاً لإصلاح وتحديث جامعة عدن في كل المجالات.
وتميزت السنوات الأخيرة من عمر جامعة عدن بالنمو والتطور الأكثر وضوحاً وبروزاً عما قبلها فقد ألقت الوحدة اليمنية بظلالها الإيجابية على عموم الوطن ومؤسساته العامة والخاصة ومنها جامعة عدن.
وكان للرعاية الخاصة من فخامة الأخ الرئيس القائد/ علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية ودعمه الدائم أثر بالغ الأهمية في تطوير برامجها في مختلف الجوانب، ومثال على دعم ورعاية الأخ القائد الرئيس علي عبد الله صالح لجامعة عدن قراره بمنح جامعة عدن قطعة أرض بمساحة (400) هكتار في مدينة الشعب لبناء المدينة الجامعية الجديدة، وقد تم فيها بناء منشأة كلية الحقوق وكلية الهندسة والسكن الطلابي وكذلك الجمعية السكنية لأعضاء هيئة التدريس والموظفين في الجامعة وفي العام 2011م.
ومن مظاهر هذا التطور الزيادة الملحوظة في عدد الكليات الجامعية والتخصصات العلمية، كما قامت الدولة بإنشاء مبانٍ حديثة لبعض الكليات وتطوير ما هو قائم.
وشهدت الجامعة خلال ال21 عام ازديادا ملحوظا في عدد الكليات وأعداد الطلاب وأعضاء الهيئة التدريسية والهيئة التدريسية المساعدة فقد وصل عدد الكليات عام 2010من إلى 19 كلية (إضافة إلى كلية التربية بالمكلا التي ضمت لا حقاً إلى جامعة حضرموت وتتوزع كليات جامعة عدن على خمس محافظات. ** بعد إن كانت حتى مايو 1990م (9) كليات يتوافر فيها (46) برنامجاً دراسياً، وارتفع عدد الكليات خلال الفترة من مايو 1990م وحتى مايو 2005 إلى (17) كلية جامعية ، كما ازداد عدد البرامج الدراسية في الجامعة حتى عام 2005 إلى (92) برنامجاً دراسياً لنيل الشهادة الجامعية الأولى منها (70) برنامجاً في البكالوريوس (6 سنوات في الطب"5" سنوات في الهندسة "4" سنوات في بقية الكليات بتخصصاتها المختلفة) و (22) برنامجاً في الدبلوم (عامان من الدراسة الجامعية في بعض كليات التربية وكلية النفط والمعادن) وفي يوليو 200م، ارتفع عدد الكليات إلى 19 كلية جامعية يصل عدد برامجها إلى (102) برنامج دراسي ، وذلك مع أوائل العام الجامعي 2009-2010م.
إما الدراسات العليا بدأت بجامعة عدن في عامي 1981-1982م ببرنامج محدود لنيل درجة دبلوم الدراسات العليا في تخصصين هما التربية واللغة الإنجليزية ثم توقف هذا البرنامج، ولذا فالبداية الفعلية للدراسات العليا كانت بعد الوحدة المباركة مباشرة، في العام الجامعي 1990-1991م، حيث تم فتح ثلاثة برامج لنيل شهادة الماجستير في التاريخ والجغرافيا والفلسفة بكلية التربية – عدن، وتوالى بعد ذلك افتتاح برامج عديدة لنيل درجة دبلوم الدراسات العليا والماجستير في عدد من التخصصات في العلوم الطبيعية والتطبيقية وفي العلوم الإنسانية حتى وصل عددها في العام الجامعي 2009/2010م إلى (64) برنامجاً.
وادخل مساق الدكتوراه في لأول مرة في الجامعة في فترة ما بعد الوحدة عام 2002 افتتاح برامج دكتوراه في كل من كلية التربية/ عدن وكلية الآداب، ومع مطلع العام 2004 نَحت كلية ناصر للزراعة نفس المنحى وأعلنت عن بدء الدراسة في برامج الدكتوراه في تخصصين أساسيين هما: وقاية نبات، ومحاصيل زراعية، كما أضافت كلية الآداب في العام ذاته ثلاثة برامج دكتوراه جديدة في قسم التاريخ وبرنامج في قسم الفلسفة، كما أضيف عدد من البرامج الأساسية في كليات الطب والاقتصاد والحقوق وبذلك ارتفع عدد برامج الدكتوراه في جامعة عدن إلى (19) برنامجاً حتى العام2010م.
وكانت الجامعة تضم عند تأسيسها مركزاً عملياً واحداً فقط هو مركز البحوث والدراسات اليمنية (مركز جعفر الظفاري للبحوث والدراسات اليمنية حالياً) إلأن أصبح عددها في عام 2011م 14مركز علميا فضلا عن بقية المرافق الأخرى.
• .. هل حققت تلك المراكز العلمية الآمال والأهداف التي أنشئت من أجلها للنهوض بالعملية التعليمية البحثية؟
** الفلسفة التي قامت عليها فكرة تبنى مجلس الجامعة لإنشاء وتأسيس مراكز علمية كانت من أجل تحقيق ثلاث أهداف، الأولى: أن تكون هذه المراكز خدمية بحثية في العلوم الطبيعية والاجتماعية، وأيضاً تكون مدرة بالفائدة والربح لكي تكون الجامعة منتجة والهدف الثالث من اجل العملية التعليمية ففي الجامعة 15 مركز علمي وبحثي هي عبارة عن رديف للأقسام العلمية القائمة والكليات الموجودة في جامعة عدن، ونستطيع القول أن هناك مراكز علمية ناجحة 100% بحكم طبيعة عملها واختصاصاتها وهناك مراكز علمية جيدة الحركة، وهناك مراكز تخدم الناس 100%، مركز الخدمات الزراعية، مركز السرطان، مركز المرأة ، مركز الشفة الأرنبية، المركز الطبي، الحاسب الآلي، مركز الرعاية الطبية، وبالتالي هذه عبارة عن رديف للعمل التقليدي البحثي والتدريبي في الكليات القائمة والهدف منها هي سهولة الحركة ومرونة العمل وأيضاً سرعة التواصل مع مؤسسات الدولة في الداخل وأيضاً مع المؤسسات والمنظمات الدولية التي تقدم مشاريع وتبحث لها عن رديف أو مشارك على مستوى الأوطان ربما بعضهم يقول أن المراكز العلمية هي عبارة عن تشكيل طابور خامس للإعداد من خلال الدعم الذي يقدموه الغرب... لا ... واستطيع أن أجزم لآن لدينا رؤية واضحة أن من يعطيك فلوس ويبحث عن هدف لصرف هذا المبلغ والمساعدات فعلاً يمكن أن تحقق لهم رغباتهم.. لكن نحن لدينا مشاريع قائمة في مركز المرأة ومركز العلوم والتكنولوجيا، مركز الحاسوب، مركز الترجمة ، مركز الظفاري للأبحاث التاريخية... الخ ، لدينا مشروعات ذات بعد علمي ووطني وإنساني وأخلاقي وبالتالي من أراد أن يساعدنا أو يدعي أنه يساعد البشرية والإنسانية يساعدنا في هذه المجالات، نحن في الحقيقة لا نسمح أن يخلط الحابل بالنابل أو أن نتحول مثل تلك المنظمات غير الحكومية التي تقتات من هذا الفتات الذي يوزع بين السفارات وبين الجهات التي تسمى مانحة لكي تشكل ذات يوم طابور خامس لتمزيق المجتمع من الداخل... لا .. نحن رؤيتنا مختلفة ونعرف ماذا نريد من نشاطنا وعملنا بل أننا لا نقبل التعامل مع أي منظمة لديها أبعاد أخرى يمكن أن تمزق المجتمع وتشظي أجزائه وأوصاله... وفي الحقيقة هناك شبه اكتفاء في هذه المراكز والعمل الآن يجري لاستكمال إقامة مركز مع الأصدقاء الكوبيين بهدف تأهيل الأطباء والكادر الطبي القائم الموجود، وإعطائه مفاهيم نظرية تدريسية لتطوير قدراتهم وهذا المركز قد بدأت الأنشطة فيه لكن لم يتم تحويله إلى واقع بحكم الجوانب الإجرائية وسيكون موقعه في كلية الطب أنشاء الله.
• قياساً بما تحقق للجامعة هل أنتم راضون عن مستوى الأداء الأكاديمي التعليمي في الجامعة؟
** الحقيقة إذا قالت الجامعة في لحظة من اللحظات أنها بدأت تقتنع بما وصلت إليه فهي أما أن تكون قد وصلت إلى حد الغرور أو أنها لا تعرف أن العلم هو عبارة عن فضاء لا متناهي واسع كلما وصلت إلى نقطة امتد أمامك فضاء أوسع لكي تصل إليه ففي مجال البحث العلمي وفي مجال تأهيل الكادر وتطوير قدرات الناس في الجامعة حققت إنجازات ولا شك في ذلك لكن مطلوب منها أن تحقق إنجازات أكثر ومضاعفاتها والمناخ الديمقراطي الذي حصلت الجامعة عليه كان سبب كافي لأن تجري أبحاث علمية متطورة في العلوم الإنسانية وفي العلوم الطبيعية لكن في العلوم الإنسانية تعرف أن الفضاء السياسي والديمقراطي هو الذي يحقق هذا الشرط في امتلاك الباحث رؤية واضحة بعيد عن محددات مقص الرقيب وبالتالي يظهر الإبداع أوسع وأكبر ، لازال أمام الجامعة شوط كبير في أن تقطعه أولاً في تطوير قدرات أساتذتها.
نحن ندرك أن هناك عدد من الأساتذة لا زالوا يحتاجون إلى مزيد من تطوير قدراتهم البحثية والتعليمية والتعامل مع لغة العصر والتكنولوجيا الحديثة بأنه جزء مفروض على هذه الشريحة من الأساتذة وعليهم التعامل معها بمسؤولية عالية ونحتاج إلى المزيد من الدعم المادي المالي لتطوير مختبراتنا البحثية وتطوير أيضاً الإمكانات العلمية التي يفترض أن تصل إليها من خلال هذا الدعم - لا يزال بند البحث العلمي ضعيف ولذلك نحن احتجنا إلى فكرة مجلس الأمناء ، احتجنا إلى هؤلاء رجال المال الشرفاء الذين دعموا جامعة عدن في هذا المجال دعماً سخياً من خلال توفير جزء من مختبرات جامعة عدن وهي الأجهزة الحساسة غالية الثمن التي لم تستطع الجامعة توفيرها من موازناتها تحتاج إلى كتب حديثة في مجال الطب والهندسة والعلوم الاجتماعية وتم توفيرها من قبل رجال المال والأعمال العرب واليمنيين، كما تحتاج إلى إرسال الباحثين المتميزين للمشاركة في الندوات العلمية والأبحاث والمؤتمرات العلمية وهذا ربما لم يكن يتأتى من خلال فقط موازنة الجامعة، نحن نحتاج إلى أسابيع وأشهر وأن ننتظر كي نحصل على بطائق السفر والبدل لهذا المعيد أو ذاك الدكتور، لكن تم تسهيل هذه المهمة لنا فجزأهم الله خير.
• كيف ترى هذه التجربة؟
** هي من أفضل التجارب التي خطتها جامعة عدن وانعكست بشكل إيجابي على الجانب الأكاديمي فهناك دعم كبير يقدمه رجال المال والأعمال يتقدمهم الشيخ عبد الله بقشان وزملائه فهؤلاء لعبوا أدوار متميزة في دعم جوانب مهمة في الجامعة، حيث تبنوا معظم الندوات الإستراتيجية على سبيل المثال ندوة جامعة عدن في مؤتمرها العلمي الرابع بأبحاثها وكتبها وجوائزها وتبنوا جائزة عدن للبحث العلمي والندوات العلمية للبيحاني والنعمان وباكثير، والآن باحميش، إلى جانب قيامهم بإعادة تأهيل مطبعة جامعة عدن والحقيقة بصماتهم كبيرة والتجربة ناجحة بكل المقاييس.
• الحديث عن الجامعة والمجتمع كيف ترون علاقة هذا الصرح الأكاديمي بالمجتمع ؟ وهل من إسهامات ملموسة في إطار النشاط البحثي لتعزيز هذه العلاقة؟
** أولاً دعني أميز في موضوع جامعة عدن أن رسالتها ركزت على الجانب التعليمي أكثر من الجانب البحثي ، وهذا مرتبط بمتطلبات الأبحاث العلمية وشروطها العالية جداً، ولكنها خدمت المجتمع في الجانب التعليمي أنها وفرت أفضل الأطباء في كل المستشفيات الحكومية والخاصة ووفرت أفضل المهندسين في القطاع العام والخاص وكذا أفضل الاقتصاديين والقانونيين المحاسبيين والإداريين والمهندسين الزراعيين والإعلاميين والمعلمين هؤلاء من إنتاج الجامعة، هذه خدمة مباشرة وحقيقة للمجتمع.
المجتمع لا يمكن أن يقوم فقط على ما يؤهل في الخارج أو على بعض ما يتم استقدامه من دول الخارج من أطباء أو باحثين ومهندسين وغيره بالعكس يعتمد على هذا الجسم الحيوي القوي المتفاعل الذي يخدم المجتمع بشكل يومي، إضافة إلى ذلك يقوم الطلاب بالتطبيق العملي كلاً في اختصاصه ينتشرون في فصل كامل وبعض الاختصاص كل عام يقومون بتطبيق عملي وهذا خدمة مباشرة للمجتمع، فإذا نظرنا على مخرجات كلية الآداب (الإعلاميين) كم تخرج من الإعلاميين الأكفاء الذين تولوا زمام المبادرة في أكثر من وسيلة إعلامية ومواقع إخبارية ناجحة ومنتديات في التلفزيون والإذاعة ومؤخراً ، اعتمدوا على طلاب كلية الآداب قسم الإعلام لتسيير قناة عدن الفضائية وإذاعة عدن وبعض الصحف الرسمية منها 14 أكتوبر والصحف الأهلية- أي أن الكوادر من مخرجات جامعة عدن في مختلف الاختصاصات استطاعوا أن يثبتوا في الواقع أنهم ذو كفاءة وجديرون بأي وظيفة من الوظائف فالصحفي الشاب الصغير المذيع والمذيعة الصغيرة والطبيب الشاب القادم على المهنة وغيرهم كل هؤلاء أصبحوا الآن يشغلون معظم المراكز في العديد من محافظات الجمهورية.كما ان من بين الانشطة التي تعززعلاقة الطالب بالمجتمع تشكيل جمعيات في جميع الكليات تنشط بمجال حماية البيئة، تعمل على التوسع بزراعة الأشجار المعمرة وخاصة ( المريمرة)، كما تم تنظيم عدة فعاليات ومحاضرات للتوعية بالوقاية من أمراض السرطان والإيدز... وأسهمت جامعة عدن من خلال فريقها الهندسي التابع لمركز الاستشارات الهندسية بجامعة عدن بوضع التصاميم الجمالية للمجسمات التي تتزين بها مداخل ووسط مدينة تريم منها مجسم منارة المحضار - "مجسم شعار المدينة"- والذي وضع على تقاطع الطريق المؤدي لمدينة تريم (جولة منطقة الغرف)، الذي يعد أطول مجسم موجود في الجمهورية اليمنية برمتها والبالغ ارتفاعه أكثر من 15 متر
كما إن أكثر من 50% من نشاطنا في كليات العلوم التطبيقية وعلى سبيل المثال تأخذ جزئية تقع في محيط عدن ولحج وأبين حيث القضايا متقاربة في هذه المحافظات..فعندنا قضية التصحر وعندنا قضية النقص في المياه..وبمعنى أوضح قضية تلوث المياه ولدينا قضية تلوث الشواطئ..نحن في جامعة عدن قمنا خلال الفترة الماضية بالتعاون مع جامعة رستوك الألمانية بأبحاث في المجال الزراعي وفي المجال البيئي وخرجت باستخلاصات مهمة وترجمت في أنشطة السلطة المحلية في هذه المحافظات.
• كيف تنظرون إلى البحث العلمي في الجامعة وإلى أي مدى ترون تنفيذ السياسات التي بدأت رئاسة الجامعة لتحسين الجودة الأكاديمية؟
** موضوع البحث العلمي تم تقييمه في العامين الماضيين ففي 2009م كان لدينا مؤتمر لتقويم البحث العلمي خلال الفترة الماضية لكن لم يصل إلى ما كنا نطمح إليه لأنه لم يصل إلى تلك المفاصل الجوهرية التي تضعف قضية البحث العلمي والدراسات العليا في جامعة عدن وتمت العموميات في تناوله ولم نصل إلى المطلوب ثم عقدنا المؤتمر العلمي الرابع لجامعة عدن في 2010م وحللنا فيه مستوى الخطط الدراسية ، كيف تصل إلى البحث العلمي هل نصل إليه من الأعلى أم نبدأ من القاعدة؟! نحن بدأنا من القاعدة أولاً في القسم العلمي تحدثنا حول الخطط الدراسية لا يمكن أن يأتي باحث جيد إذا لم يبدأ أول كمعيد جيد قارئ للخطة الدراسية بشكل جيد يستطيع أن يناقش ويطور الخطة الدراسية في القسم العلمي بشكل جيد ، هذه المادة كانت إلى حد كبير بها شيء من التجاوب.
النقطة الثانية قدرة عضو هيئة التدريس، بعض زملائنا لا يفرقون بين حصولهم على شهادة دكتوراه أو حتى على لقب علمي ويعتقدون أن كل ما يقولوه أنه هو النهائي يتناسون أن العلم يتطور وأن الطلاب يتطورون بشكل سريع ويتناسون أن وسائل الاتصال الحديثة ومصادر المعرفة أصبحت واسعة وربما لا نهائية إذا بحثت في اليوم جوجل عن قضية واحدة ستجد آلاف الآراء والمصادر في كل اللغات وهذا يحتاج منك إلى أن تكون قادر على أن تكون مراقب من نفسك ومعرفة أن العلم الذي تمارسه وتدرسه في آخرين يقرؤون مثلك ومن هنا خرجنا بضرورة تقويم عضو هيئة التدريس وبالتالي خرج مجلس الجامعة بقرار بلائحة (لائحة تقويم عضو هيئة التدريس) هذه اللائحة تقوم سلوك ومستوى وأداء وطريقة والشكل العام والخاص لعضو هيئة التدريس هذه اللائحة من أهم اللوائح لأنها تمس عضو هيئة التدريس ولكون هذه اللائحة مقرة وفقاً للنظم واللوائح في المؤسسات التعليمية فلا يستطيع أحداً التمرد عليها.
• لا شك أن جامعة عدن لا تزال محافظة على مواكبة التطورات العلمية الحاصلة في ميدان العلم والمعرفة وبشكل بارز في الجانب الإعلامي... خلال العامين الماضيين شهد هذا الجانب تطوراً ملحوظاً... هل الجامعة تخطو بثبات للاعتماد على الذات في بعض الجوانب؟
** نحن لدينا إدارة عامة للإعلام نشطة وفاعلة ومنذُ كلفنا بهذه المهمة اعتمدنا على العمل والنشاط وأن نعكسه إعلامياً ونحاول أن نبرز ما قامت به هذه المؤسسة من أعمال علمية ولكن ندرك أن الإسهام في الجانب العلمي مهم للمكتبة اليمنية والجانب الأكاديمي في اليمن مهم لتاريخ جامعة عدن ولدينا نشرات وصحف ومواقع إلكترونية ولدينا التغطيات الهائلة لمجمل النشاطات في الجامعة على أكثر من صعيد، وفي أكثر من مجال.. ونحن عندما نأخذ الأقسام العلمية والكليات والمراكز والاختصاصات عندنا عمل تقريباً لا يتوقف وأخيراً أصدرت إدارة الإعلام عدد من الإصدارات حول أنشطتها وفي مجال الطباعة الآن أصبحت الجامعة بشكل أفضل في هذا الجانب حيث تم تطوير وتحديث مطابعها التي كانت عبارة عن مطبعة متواضعة مهداه من الرئيس الراحل للسلطة الفلسطينية ياسر عرفات رحمة الله في 1982م عندما وصل عدن في تلك الفترة بد اجتياح لبنان وتم تركيبها في 1986م والعام الماضي تبرع الشيخ المهندس عبد الله بقشان بمطابع حديثة أوفست تصل كلفتها لنحو 800 ألف دولار تقوم بطباعة الكتاب من أولى مراحله إلى آخر مراحله، وكذا تزويد كلية الطب بكتب ومراجع جديدة بقيمة تصل لنحو 100 ألف دولار، و بفضل هذا التحديث حققت دار الجامعة للطباعة رقماً قياسيا في إصداراته خلال العام 2010م بزيادة بلغت 88% عما كان مخططا له عن المتوسط السنوي للفترة من 1997م إلى 2009م..، حيث بلغت 124 كتاباً ومطبوعة، موزعة مابين 25 كتابا جامعيا ومرجعيا، و39 كتب عامة، و41 مجلة ونشرة، 19 كتاب ضمن البحوث العلمية للندوات والمؤتمرات التي أصدرتها الندوة ، وهذه المطبعة وفرت كثير من الجهد والنفقات وسهل أمور كثيرة للجامعة في عقد الندوات وطبع الكتب والأبحاث والإصدارات ... وغيرها.
• الحديث عن المخرجات التعليمية وسوق العمل؟
** عندما نتحدث عن سوق العمل نحسبه على أساس مقدره دورة الاقتصاد الوطني في توفير فرص عمل جديدة سنوية لآن المجتمع ينمو والجامعات تخرج مؤهلين لابد من استيعابها في سوق العمل ولكن ما يحدث العكس اقتصادنا الوطني فقير ومدخلات الاقتصاد الوطني أيضاً محدودة يعني مصادر الثروة عندنا هي النفط والغاز- قبل أن يقطعون قطاع الطرق من المشترك في صافر فالمصدر الرئيسي للموازنة العامة للدولة ما يأتي لنا من النفط والغاز لأنه يشكل إجمالي حجم الإنتاج وما يقدم من فائض من إجمالي إنتاج فرص عمل جديدة ضعيف ، ولذلك فالجامعة تقوم بوظيفتها تؤهل سنوياً لا يقل عن (5500) كادر في مختلف التخصصات هذا طبعاً يشكل عبئ على المجتمع وعلى الدولة ومهما أتت أي دولة في الدنيا وهي تواجه وتجابه مثل هذه التحديات فهي ستكون في أزمة مستمرة وصراع دائم إلى ماله نهاية لأن الفكرة الخاطئة التي تسيطر على الناس أنه لدينا ثروات كبيرة هائلة، ولولا الفساد المستشري لكان نهضنا وطلعنا المريخ، هذا الكلام فيه شيء من المغالطة التاريخية والاقتصادية للبيانات والمعلومات ... يتحدثون عن الفساد وكأنه العائق الأكبر - والوضع فيه ميزان – ما هي الموارد التي تأتي إلى المجتمع- كم تحصد كل الموارد وما هي احتياجات المجتمع في الطرف الثاني هذه الاحتياجات مع الموارد لا تغطي هناك فجوة هائلة – الفساد يعمل فعلاً على إعاقة كثير من المشروعات التي يفترض أن تتم لكن المبلغ الذي يرد إلى المجتمع والدولة هو مبلغ أقل بكثير من حجم الطموح والاحتياج المتنامي لذا فأن الفجوة هائلة وكبيرة بينهما.
• ترى ما هي الحلول؟
إذا أردنا أن نتكلم بمسؤولية وطنية عالية فهناك إصلاح النظام السياسي – فإذا تم إصلاحه والاتفاق عليه بشكل كامل تبدأ بعده مرحلة الاستقرار وعندما تبدأ مرحلة الاستقرار تبدأ رؤوس الأموال الأجنبية والعربية تتدفق طواعية ودون المرور بهذه السلسلة ستظل الإشكالية قائمة يعني مطلوب إصلاح سياسي وبعدها مرحلة استقرار وبعدها الجوانب الاقتصادية التي يمكن أن تأتي أما غير ذلك لا يمكن أن يحل المشكلة.
• بناء القدرات المؤسسية والبشرية؟
** بناء القدرات المؤسسية هذه من أصعب المهام التي تجابه كل المؤسسات في العالم إذا لم تأتي مجموعة قادرة على أن تدير نفسها وتدير قدراتها ووقتها وبكفاءة عالية من خلال سيطرتها على التقنيات وعلى التواصل بعدد أقل بكثير من هذه الجماهير الغفيرة الموجودة في المكاتب في المؤسسات ... لكن بناء قدرات المؤسسة هو في إعداد محدده هؤلاء هم الذين ينهضوا بالمؤسسات ، والتركيز على 20% من الفاعلين يحقق نتائج أفضل وهذا مبدأ موجود الآن في الإدارة وبناء القدرات البشرية يتم على هذا المبدأ بهدف تحقيق إدارة ناجحة ومؤسسة قادرة على العطاء.
• هناك من يقول أن إنشاء الجامعات الحديثة في المحيط سيؤثر على الجامعات الأم ... هل من آثار سلبية فعلاً لهذا التوجه على جامعة المركز؟
** هذه نظرية غير صحيحة الرؤية على أن الجامعات في المحيط تؤثر على جامعة المركز هذا الكلام غير علمي العكس من ذلك أن هذه الجامعات التي تنشأ في المحافظات تحل مشكلات محلية كبيرة وتقوم بتوفير الكادر المطلوب والاختصاصات والمؤهلات في كل تخصص وهي تتحول إلى أشبه بأقطاب ومراكز تنوير في مختلف الاختصاصات من أجل حل ما يطلبه المجتمع من كل الكفاءات والكوادر التي تحتاجها وأيضاً الجامعات التي في المركز تعتبر هذه الحركة مهمة لها لأنها تساعدها على التفرغ لمهام أكثر حيوية المهام التي يفترض أن تقوم بها الكليات الفرعية ولذلك نحن استبشرنا خيراً من وجود أربع جامعات تشرف عليها جامعة عدن وهي جامعة لحج وأبين والضالع وشبوة، هذه الأربع الجامعات الآن جامعة عدن تقوم بالإشراف الأولي عليها وستواصل مهمة الإشراف إلى أن تعلن لها إدارات بشكل مستقل وفي هذه الحالة سيكون أمل حقيقي للمواطنين في هذه المناطق والمحافظات لأنها ستشكل إضافة نوعية في بناء مستقبلهم في الجانب العلمي.
• ما علاقة الجامعة بالجامعات العربية والأجنبية؟
** علاقتنا ممتازة نحن لدينا علاقة تؤامة مع جامعة الملك سعود بن عبد العزيز ، لدينا الطلاب يتأهلون فيها بشكل كبير عندنا علاقات مع جامعة الملك عبد العزيز وجامعة الملك فهد للبترول ولدينا علاقات ممتازة مع الجامعات المصرية والسورية والأردنية والمغاربية... وأيضاً مع جامعات أوربية الجامعات الألمانية والإيطالية والفرنسية ولدينا علاقة متميزة مع جامعة كوبا عدد كبير من الجامعات.
• ماذا حققت هذه العلاقات على الصعيد التعليمي؟
** حققت أشياء كثيرة أولاً تبادل الزيارات والأبحاث والباحثين والاشتراك في الندوات والمؤتمرات العلمية هذه الجامعات تؤهل لجامعة عدن عدد من طلابها في اختصاصات نادرة تأتي بعثات طبية وبحثية من ألمانيا على سبيل المثال لتستقر في عدن وتعمل عمليات مباشرة لإعادة البسمة لمئات الأطفال الذين حرموا بسبب مرض الشفة الأرنبية العام الماضي أجريت 100 عملية وهذا سنوياً التعاون يتم بين جامعة عدن وجامعة روستوك، كما تم العام الماضي إرسال حالتين لمرض الشفة الأرنبية كانتا مستعصية وفقاً للاتفاقية بين الجامعتين للعلاج في ألمانيا وتحمل الشيخ المهندس عبد الله بقشان نفقات السفر والعلاج هناك والإقامة تحملتها جامعة روستوك وجامعة عدن تحمل الأطباء المرافقين.
كما قامت جامعة الملك سعود بحملتين طبيتين في عدن وكل حملة يأتوا إلينا عشرات الأطباء باختصاصات مختلفة يقدمون ندوات ومخيمات وإجراء عمليات جراحية مباشرة ، وهذه هي ثمرة من ثمرات التعاون بين جامعة عدن والجامعات العربية والأجنبية.
• علاقة الجامعة بالجامعات الأهلية؟
** علاقة جامعة عدن بكل الجامعات الحكومية والأهلية وفقاً للقانون ولوائح المجلس الأعلى للجامعات الأكاديمية.
• ما هي الخطط المستقبلية لجامعة عدن؟
نتمنى أولاُ أن تخرج من هذه الأزمة السياسية التي عصفت بكل شيء بما فيها العلوم والجامعات كان لدينا برنامج وتم تأجيله بسبب هذه الأزمة التي نتمنى ونسأل الله الخروج منها بأقل الخسائر وأقل التكاليف ومشاريعنا كبيرة في مجال البحث العلمي والدراسات العليا وفي إطار مواصلة تنفيذ قرارات المؤتمر العلمي الرابع فيما يخص بناء القدرات والخطط الدراسية وأيضاً تطبيق لائحة تقويم أعضاء التدريس في جامعة عدن.
ولدينا مؤتمر طبي كبير في هذا العام ومؤتمر للذكرى المئوية للعلامة الشيخ علي محمد باحميش ومواصلة إقامة بعض المخيمات الطبية.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "حوار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019