الإثنين, 06-يوليو-2020 الساعة: 06:20 ص - آخر تحديث: 02:31 ص (31: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
لا خيار إلا أن نكون معاً
بقلم /صادق بن امين ابوراس - رئيس المؤتمر الشعبي العام
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
الشورى والأحزاب.. ثنائي‮ ‬لمواجهة‮ ‬الاختلالات‮ ‬وتقوية‮ ‬مؤسسات‮ ‬الدولة
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
حقيقة الصراع على اليمن.. ثلاثة محاور وجغرافيا ثابتة
أ. د. عبد العزيز صالح بن حبتور
تساؤلات فى واقع متشظى
عبدالرحمن الشيبانى
الدائمة‮ ‬الرئيسية‮.. ‬عام‮ ‬على‮ ‬الانتصار‮ ‬للقيم‮ ‬والمبادئ‮ ‬الميثاقية‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي‮
كهرباء الحديدة.. النجاح يبدا من تنظيم الصفوف
عمار الاسودي
خمس‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬اليمني
الفريق‮/‬ جلال‮ ‬الرويشان
بعد‮ ‬خمس‮ ‬سنوات‮ ..‬لا‮ ‬حل‮ ‬إلا‮ ‬بإيقاف‮ ‬العدوان‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
أمام قيادتنا التنظيمية..!!
توفيق الشرعبي
أخبار
المؤتمر نت - من اجتماع اللجنة الدائمة المحلية للمؤتمر بالعاصمة

المؤتمرنت -
الخولاني:المؤتمر استمد قوته من شرعية شعبية وجمعان يدعو للاصطفاف
قال رئيس فرع المؤتمر الشعبي العام في أمانة العاصمة إن انعقاد الدورة الاعتيادية للجنة الدائمة المحلية للمؤتمر الشعبي العام بالعاصمة يأتي في ظروف استثنائية غاية في التعقيد لم يعرف الوطن مثيلاً لها منذ قيام دولة الوحدة وحتى اليوم..

وقال في كلمته -التي ألقاها أمام الدورة الاعتيادية للجنة الدائمة المحلية للمؤتمر بأمانة العاصمة التي انعقدت تحت شعار:(كلنا لليمن والولاء للوطن) نمضي متجاوزين كل المؤامرات والمحن بزخم العطاء الوحدوي الخالد وحكمة الرمز القائد.. برئاسة الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام سلطان البركاني- :لقد بلغت الأزمة الوطنية ذروتها. وتجرى محاولات مستمرة للإجهاز على الانجازات الوطنية التي تحققت منذ قيام الثورة اليمنية (سبتمبر وأكتوبر) وحتى الآن، كان آخرها ذلك الاعتداء الغاشم والجريمة النكراء التي تعرض لها فخامة الرئيس يوم الثالث من يونيو الماضي, وكبار قادة الدولة، والمؤتمر وأدى إلى استشهاد 13 شهيدا من خيرة الرجال وإصابة 185 آخرين .

ووصف الخولاني الهجوم بأنه كان يمكن أن يعصف بكيان الدولة ويدخل البلد في حالة من الفوضى والاقتتال،وقال: وهذا هو هدف الهجوم لولا لطف الله ورحمته وسماحة فخامة رئيس الجمهورية وحنكته حتى في مثل هذا الظرف الكارثي شديد الوطأة حتى على اصلب الرجال وأشدهم رباطة جأش فخابت آمال المعتدين وفشلت مؤامراتهم.. وسلم الرئيس من هذا الاعتداء، وسلم الوطن.. وبقيت دولة الوحدة، صامدة, ثابتة وستبقى إن شاء الله كذلك إلى يوم القيامة ..

وقال رئيس فرع المؤتمر بالعاصمة :إن العاصمة كانت هدفاً مركزياً لقوى التآمر التي حاولت إشعال حرب أهلية انطلاقاً منها إدراكاً من تلك القوى لدور العاصمة كونها مؤشراً لا يخطئ على حالة استقرار البلد.

وأشاد الخولاني بهيئات وكوادر المؤتمر الشعبي العام في أمانة العاصمة الذين تكسرت على صمودهم مؤامرة جر البلاد إلى حرب أهلية واقتتال بين أبناء الوطن الواحد وذلك من خلال انتهاجهم الأساليب الديمقراطية والسلمية وقيادة الجماهير العظيمة من أبناء العاصمة لتنفيذ فعاليات ومهرجانات شعبية حاشدة لم يشهد لها اليمن مثيلاً من قبل وأظهرت للعالم تمسكها بالشرعية الدستورية وعدم السماح للأقلية بلي ذراع الأغلبية عن طريق الأساليب الخارجة عن النظام والقانون وقد تحمل المواطنون في سبيل ذلك المعاناة في معيشتهم وقوتهم وحاجاتهم اليومية كالغاز والكهرباء والوقود.

وأردف الخولاني :إن المؤتمر الشعبي العام كان وسيظل هو الحزب الأكثر جماهيرية وشعبية ،وكان لتفاعل أعضاء المؤتمر في أمانة العاصمة دورا بارزا في مساندة الشرعية الدستورية والقيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية رئيس المؤتمر الشعبي العام كما تحمل وواجه الهجمة الإعلامية الشرسة والمشبوهة والحرب النفسية المحمومة الموجهة بمهنية واحتراف شيطاني.

وقال رئيس فرع المؤتمر بالعاصمة :وأبدت كوادر المؤتمر الشعبي العام في أمانة العاصمة شأن غالبية المواطنين ثباتاً لا يتزعزع وإيمانا راسخاً بسلامة موقفهم وعدالة قضيتهم وتنظيمهم الرائد وقائده نحو الأفضل وقدرته على تجاوز الأزمات.

وأكد الخولاني أن المؤتمر في أمانة العاصمة استطاع وبإخلاص كافة قياداته وكوادره وأعضائه وأنصاره أن يواجه التحديات بعمل سياسي وجماهيري وشبابي ونسوي ديمقراطي وسلمي أسهم في إفشال كل المحاولات الانقلابية التي سعت إليها القوى السياسية في المعارضة وحلفائهم .

وقال :لقد استطاع المؤتمريون في أمانة العاصمة أن يجسدوا ويعبروا عن توجهات المؤتمر الشعبي العام وقيادته السياسية والتنظيمية خلال هذه الأزمة لحظة بلحظة ونجحوا في رسم صورة وفاء قل أن نجدها في مثل هذه الظروف ليثبتوا للرأي العام المحلي والدولي أن المؤتمر الشعبي العام يستند في دفاعه عن الشرعية الدستورية والنظام الديمقراطية على شرعية شعبية وجماهيرية كانت وستظل هي سر قوته وصلابته في مواجهة التحديات في مختلف المستويات .

وشدد رئيس فرع المؤتمر في الأمانة على ضرورة تحمل مؤتمري الأمانة لمسؤولياتهم التنظيمية والوطنية عبر
مواصلة الالتزام بالوفاء التنظيمي والسياسي للوطن وللقيادة السياسية وللنظام الديمقراطي ،وشحذ الهمم من اجل القيام بالأدوار المطلوبة من كل عضو من أعضاء المؤتمر للعمل على مساعدة أجهزة الدولة على أداء واجباتها تجاه المواطنين سيما فيما يتعلق بالجوانب الحياتية .

وقال: إننا مطالبون أن نعمل من واقع مسؤولياتنا على التصدي لكل المحاولات الرامية إلى مفاقمة الأزمات الاقتصادية التي تنعكس سلبا على حياة المواطنين من خلال القيام بواجباتنا التنظيمية والتنفيذية وان تتكامل جهودنا بشكل يمكننا من تجاوز هذه التحديات وفاء منا ومن تنظيمنا للثقة التي منحنا إياها الشعب في مختلف المحطات الديمقراطية .

ووجه الخولاني في ختام كلمته تحية تقدير واعتزاز لكل أبناء الشعب اليمني وإلى حصنه الحصين وحامي حمى الوطن القوات المسلحة .

جمعان يشدد على الاصطفاف الوطني


أكد أمين عام المجلس المحلي لأمانة العاصمة أمين جمعان على ضرورة الاصطفاف الوطني من قبل جميع القطاعات والفعاليات " اجتماعية ، ثقافية ، نقابية " وكافة أبناء الشعب خلف القيادة السياسية أمام ما يمر به اليمن من مخططات التآمر والمحن ومحاولات التأزيم والتخريب وإيقاد الفتن والخروج على دستورية الدولة والمساس بالوحدة الوطنية .

وأشار في كلمة الهيئة التنفيذية للمؤتمرإلى الانجازات والقفزات النوعية التي تحققت لأمانة العاصمة متغلبة على تحديات التنمية وزيادة معدلات الهجرة وتداعيات الأزمة السياسية في مختلف المجالات " بنية تحتية ، تعليم ، صحة ، مياه وصرف صحي ، وطرق وتقاطعات رئيسية وجسور وأنفاق ، وغيرها من المجالات الخدمية والتنموية ".

وشدد جمعان على ضرورة تضافر جهود الجميع أفرادا ومؤسسات لما من شأنه الدفع بعجلة التنمية والعمل التوحدي من اجل رفع النشاط الخدماتي والارتقاء بالإدارة المؤسسية وتقاسم المسؤولية في ظل ادوار التكامل لتحشد غايات الجميع لتجاوز كل التحديات .

واستنكر جمعان الاعتداء الإجرامي الذي استهدف فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية وكبار قيادات الدولة بجامع النهدين بدار الرئاسة ، متمنياً لهم الشفاء العاجل .









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020