الخميس, 09-يوليو-2020 الساعة: 12:31 ص - آخر تحديث: 12:22 ص (22: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
لا خيار إلا أن نكون معاً
بقلم /صادق بن امين ابوراس - رئيس المؤتمر الشعبي العام
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
إسقاط تمثال جورج واشنطن وضرورات التغيير الإنساني في العالم بِرُمَّته
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
الشورى والأحزاب.. ثنائي‮ ‬لمواجهة‮ ‬الاختلالات‮ ‬وتقوية‮ ‬مؤسسات‮ ‬الدولة
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
تساؤلات فى واقع متشظى
عبدالرحمن الشيبانى
الدائمة‮ ‬الرئيسية‮.. ‬عام‮ ‬على‮ ‬الانتصار‮ ‬للقيم‮ ‬والمبادئ‮ ‬الميثاقية‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي‮
كهرباء الحديدة.. النجاح يبدا من تنظيم الصفوف
عمار الاسودي
خمس‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬اليمني
الفريق‮/‬ جلال‮ ‬الرويشان
بعد‮ ‬خمس‮ ‬سنوات‮ ..‬لا‮ ‬حل‮ ‬إلا‮ ‬بإيقاف‮ ‬العدوان‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
أمام قيادتنا التنظيمية..!!
توفيق الشرعبي
أخبار
المؤتمر نت - حشود جماهيرية بميدان السبعين احتفاء عقب صلاة جمعة (الحمد والشكر لله)

المؤتمرنت -
ملايين اليمنيين يشكرون ربهم بسلامة الرئيس ويحملون قيادات المشترك مسؤولية جرائم العنف
اكتظت الساحات والميادين العامة بالعاصمة صنعاء وعموم محافظات اليمن بملايين المواطنين اليوم ، في يوم تاريخي في جمعة (الحمد والشكر لله) على سلامة الرئيس على عبدالله صالح رئيس الجمهورية وكبار قادة ومسؤولي الدولة، للتعبير عن فرحتهم وسعادتهم الغامرة بسلامة الرئيس بعد مشاهدتهم لفخامته مساء أمس متحدثا إليهم عبر شاشات الفضائيات اليمنية في أول ظهور له منذ الحادث الإجرامي الجبان الذي استهدفه وكبار قادة الدولة في الجمعة الأولى من غرة رجب في بجامع النهدين بدار الرئاسة .

فبعد أن أدى ملايين المواطنين صلاة الجمعة في ساحة ميدان السبعين والشوارع والأحياء المحيطة بها في أمانة العاصمة ، والساحات والميادين العامة في كافة عواصم المحافظات ومديريات ومناطق الجمهورية ، وذلك في تجمع جماهيري غير مسبوق ، دعوا فيها بالشفاء العاجل لفخامة رئيس الجمهورية ، وكبار مسؤولي الدولة الذين أصيبوا معه في الحادث المشين ، ودعوا بالمغفرة والرحمة للشهداء الأبرار الذين أختارهم الله إلى جواره في أعلى العليين.

عقب ذلك شاركت الجموع الغفيرة من المواطنين في مهرجانات ومسيرات جماهيرية حاشدة تأكيدا لتمسكهم وحبهم وولائهم لقائدهم وباني نهضة اليمن الحديث ، حكيم وربان ومحقق انجازات ومكاسب الدولة اليمنية الحديثة فخامة رئيس الجمهورية.

وأكدت الحشود تأييدها المطلق للشرعية الدستورية، ورفض أية محاولات للانقلاب عليها أو أية مشاريع تآمرية للانزلاق بالوطن نحو الفتن والشقاق والتشرذم .

وردد المشاركون في المهرجانات والمسيرات الحاشدة هتافات رافضة للدعوات المغرضة لتشكيل ما يسمى بالمجلس الانتقالي، وتغليب مصلحة الوطن على كل المصالح.. مبتهلين بالحمد والشكر لله سبحانه وتعالى على عنايته ولطفه بفخامة الأخ رئيس الجمهورية وكبار قيادات الدولة ومن معهم .. سائلين المولى عز وجل أن يمن بالغفران على شهداء القوات المسلحة والأمن وشهداء الجمعة الأولى من رجب وجميع شهداء الديمقراطية.

وأكدت الحشود الملايينية في جمعة الحمد والشكر لله، التمسك بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها وبكل ما يربط الإنسان بخالقه حمداً وشكراً على نعمه التي لا تحصى. وعبرت المهرجانات والمسيرات عن عمق إيمان شعبنا بالله سبحانه وتعالى والتوجه إليه بالدعاء بأن يحمي اليمن من كل الفتن ما ظهر منها وما بطن.

وثمن المشاركون في المهرجانات عاليا الإنجازات الكبرى والتحولات العظيمة التي تحققت للوطن في عهد الوحدة المبارك وفي ظل القيادة الحكيمة لفخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية .

كما رفعت الحشود الملايينية علم الجمهورية اليمنية وصور فخامة الرئيس علي عبدالله صالح, مرددين هتافات استنكرت مختلف الدعوات الساعية للسير بالوطن نحو الفوضى والعنف والفتن.

وأيدت الحشود الملايينية دعوة فخامة الأخ رئيس الجمهورية للحوار ، ومع ما يتخذه من قرارات لتحقيق الوفاق الوطني لما فيه خدمة المصالح الوطنية العليا.

ودعا المشاركون أحزاب اللقاء المشترك الى الكف عن أعمال العنف والفوضى وغيرها من الممارسات الخارجة عن النظام والقانون, وإيقاف أعمال التخريب والاعتداءات على المرافق والمنشآت العامة والخاصة وقطع الطرق ، بما يهيئ الأجواء للخروج من الأزمة الحالية المفتعلة، وتحقيق الوفاق وتعزيز الاصطفاف الوطني لتسريع وثائر التنمية الشاملة في الوطن.

وحملت الحشود قادة أحزاب اللقاء المشترك مسؤولية تصعيد الأزمة والاستمرار في تحريض بعض المواطنين والشباب والتغرير بهم ودفعهم لممارسة العنف والفوضى ،وحملتهم مسؤولية ما يتكبده الاقتصاد الوطني من خسائر جراء هذه الأزمة .








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020