الإثنين, 13-يوليو-2020 الساعة: 08:25 ص - آخر تحديث: 02:04 ص (04: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
لا خيار إلا أن نكون معاً
بقلم /صادق بن امين ابوراس - رئيس المؤتمر الشعبي العام
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
إسقاط تمثال جورج واشنطن وضرورات التغيير الإنساني في العالم بِرُمَّته
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
الشورى والأحزاب.. ثنائي‮ ‬لمواجهة‮ ‬الاختلالات‮ ‬وتقوية‮ ‬مؤسسات‮ ‬الدولة
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
تساؤلات فى واقع متشظى
عبدالرحمن الشيبانى
الدائمة‮ ‬الرئيسية‮.. ‬عام‮ ‬على‮ ‬الانتصار‮ ‬للقيم‮ ‬والمبادئ‮ ‬الميثاقية‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي‮
كهرباء الحديدة.. النجاح يبدا من تنظيم الصفوف
عمار الاسودي
خمس‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬اليمني
الفريق‮/‬ جلال‮ ‬الرويشان
بعد‮ ‬خمس‮ ‬سنوات‮ ..‬لا‮ ‬حل‮ ‬إلا‮ ‬بإيقاف‮ ‬العدوان‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
أمام قيادتنا التنظيمية..!!
توفيق الشرعبي
في مثل هذا اليوم
المؤتمرنت -
ارتفاع حصيلة قتلى الهجومين بالنرويج إلى 92
قال مسؤول في الشرطة النرويجية، اليوم السبت، إن المحققين يسعون لمعرفة ما إذا كان هناك شخص ثانٍ شارك المشبوه الموقوف في إطلاق النار داخل مخيم للشباب في جزيرة قرب أوسلو.

وقالت الشرطة إنه لم يعثر حتى الآن على أربعة الى خمسة أشخاص اختفوا أثناء إطلاق النار في جزيرة اوتوياه، حيث قتل مسلح 85 شخصاً كانوا يشاركون في مخيم شبابي للحزب العمالي الحاكم.

وكان سبعة أشخاص قتلوا في الانفجار الذي وقع قرب مقر رئاسة الوزراء ما يرفع حصيلة قتلى الهجومين الى 92 قتيلاً ومن المرجح ارتفاع حصيلة الضحايا.

وكان الموقوف المشتبه به قد اعترف بإطلاق النار في الجزيرة، حسب ما صرح مسؤول الشرطة سفاينونغ سبونهايم، مشيراً الى أن المحققين يعملون على التثبت مما إذا كان مهاجم ثان تواجد في الجزيرة بحسب بعض الشهود.

وقال المسؤول الأمني خلال مؤتمر صحافي: "سلم المشتبه به نفسه للشرطة فور وصولها دون مقاومة".

وأضاف ان إطلاق النار استمر "نحو ساعة ونصف الساعة"، مشيراً الى انه كان في حوزة المشتبه سلاحان ناريان، أحدهما مسدس.









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "في مثل هذا اليوم"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020