الثلاثاء, 29-سبتمبر-2020 الساعة: 11:29 ص - آخر تحديث: 12:59 ص (59: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الذكرى‮ ‬الـ‮ ‬(38)..‭‬‮ ‬التأسيس‮ ‬واستشراف‮ ‬المستقبل‮ ‬
بقلم‮ ‬الشيخ‮ / ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس- رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬ -
26 سبتمبر.. ثورة على الظلام والتخلف وميلاد فجر النور نحو المستقبل
م‮. ‬هشام‮ ‬شرف عبدالله
التطبيع الإماراتي البحريني مقدمة للتطبيع السعودي مع العدو الصهيوني
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
شكراً.. هكـذا يكون الوفاء..
بقلم الدكتـور/ عصام حسين العابد
ايقونة مؤتمرية
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
"38" ‬عاماً‮ ‬من‮ ‬لحظة‮ ‬التأسيس‮.. ‬وحاجة‮ ‬المؤتمر‮ ‬لشجاعة‮ ‬التحديث‮ ‬
عبدالملك‮ ‬الفهيدي
المؤتمر‮.. ‬المسيرة‮ ‬والموقف
د. ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮
المؤتمر‮: ‬تفرُّد‮ ‬التجربة‮ ‬وتجاوز‮ ‬التحديات‮ ‬وأمل‮ ‬المستقبل‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني‮ ❊‬
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬ضد‮ ‬العدوان‮ ‬والتطبيع‮ ‬
عبدالوهاب‮ ‬يحيى‮ ‬الدرة‮ ❊
أخبار
المؤتمر نت - يحتشد الملايين من أبناء الشعب اليمني العظيم غدا في الساحات والميادين العامة في أمانة العاصمة وعموم محافظات الجمهورية في جمعة " وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا" للتعبير عن إصرار وتطلع الغالبية الساحقة من أبناء اليمن

المؤتمرنت -
ملايين اليمنيين يحتشدون غدا في جمعة (وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا)
يحتشد الملايين من أبناء الشعب اليمني العظيم غدا في الساحات والميادين العامة في أمانة العاصمة وعموم محافظات الجمهورية في جمعة " وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا" للتعبير عن إصرار وتطلع الغالبية الساحقة من أبناء اليمن الذين احتشدوا مساء أمس ابتهاجا بالتوقيع على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة للسير قدما في وضعها موضع التنفيذ امتثالا لقوله تعالى " " وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا".

فبعد ان يؤدي اليمنيون صلاة الجمعة في ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء والساحات والميادين العامة بمختلف مديريات ومحافظات الجمهورية سيتوجهون في مسيرات ومهرجانات حاشدة لتأييد كل مبادرات ودعوات فخامة الأخ الرئيس على عبدالله صالح رئيس الجمهورية ، الصادقة والمسئولة لإخراج اليمن من أزمته الراهنة ، واستجابة لما وجه به في خطابه خلال مراسم توقيع المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة " إن الأهم هو حسن النوايا ، والبدء بعمل جاد ومخلص لشراكة حقيقية في إعادة بناء ما خلفته الأزمة خلال الأشهر الماضية"، وما قاله خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في كلمته التاريخية الهامة " أدعوكم بالتمسك بقول الحق " وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا".

وستعبر الملايين اليمنية الأبية التي لم تقبل الخروج على ولي الأمر ورفضت الفوضى والتخريب والخروج على الشرعية الدستورية , عن استبشارها بمرحلة تاريخية جديدة في ظل الوفاق الوطني وسعادتها لفشل كل الاعمال الانقلابية وتقديرها للقيادة السياسية العليا على حرصها وتعاملها المسؤول الحكيم مع المخاطر التي ضلت تهدد الوطن من قبل القوى الخارجة عن الدستور والنظام والقانون وقوى الإرهاب والتطرف وغيرهم من الخونة وعناصر تنظيم القاعدة والإرهابيين الذين ارهبوا البلاد طيلة عشرة أشهر وتسببوا في الدمار والخراب وإزهاق الأرواح وسفك الدماء وإهدار الإمكانيات.

وستؤكد الجماهير اليمنية ترحيبها وتطلعها لتحقيق شراكة حقيقية بين المؤتمر الشعبي العام وحلفائه وأحزاب اللقاء المشترك وثقتها في تحقيق المطالب الشبابية المشروعة والتي سبق ان استجابت لها القيادة السياسية في وقت مبكر.

كما ستعبر الملايين اليمنية عن شكرها وتقديرها لفخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية باني يمن الوحدة والحرية والديمقراطية بشير الخير ونصير الحرية والسلام والأمن والاستقرار، وللمملكة العربية السعودية وقيادتها الحكيمة لاحتضانها ورعايتها لعملية التوقيع على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة.

وستدعو الجماهير اليمنية في جمعة "وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا" جميع من ساهم في التسوية السياسية التاريخية لإخراج اليمن من أزمته الراهنة وفي المقدمة المملكة العربية السعودية وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين وقادة مجلس التعاون الخليجي وكذلك الأمم المتحدة ممثلة بمجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة إلى المراقبة والمساعدة في سير تنفيذ ما نصت عليه المبادرة الخليجية وآليتها المزمنة .. والتشديد على أهمية العمل من قبل الجميع لوضع المبادرة وآليتها التنفيذية المزمنة موضع التنفيذ بالتعاون مع الشرفاء والمخلصين في الوطن والتصدي لكل من لا يزال في نفوسهم مرض وإخضاعهم لإرادة الامتثال لواجبات الوفاء بالعهد وتحمل المسئولية الكاملة لإخراج البلاد إلى بر الأمان.









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020