الأحد, 18-أغسطس-2019 الساعة: 03:14 م - آخر تحديث: 03:08 م (08: 12) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
الاخوان وعملية قرصنة للمؤتمر في مأرب
يحيى علي نوري
المؤتمر‮ ‬باقٍ‮ ‬وراسخ‮ ‬في‮ ‬الأرض‮ ‬اليمنية
يحيى‮ ‬محمد‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح
المؤتمر‮ ‬موحد‮ ‬وقيادته‮ ‬في‮ ‬صنعاء‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
الوحدة‮ ‬اليمنية
فاطمة‮ ‬الخطري -
الوحدة اليمنية انتصار ضد سيناريوهات التأمر
طه هادي عيضه
عراك‮ ‬مؤتمري‮ ‬خارج‮ ‬أرض‮ ‬المعركة‮!!‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬
إنما الأمم ...
شوقي شاهر
عام على قيادة أبو راس للمؤتمر..
حسين علي حازب*
في ذكرى مرور عام لتولي أبو راس رئاسة المؤتمر
فاهم محمد الفضلي
أخبار
المؤتمر نت - هنأ المشاركون في اللقاء التشاوري الأول للقيادات التنفيذية والأكاديمية والسياسية ومنظمات المجتمع المدني الذي انعقد في رحاب جامعة تعز فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية بمناسبة التوقيع على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية في العاصمة السعودية الرياض والذي جاء لحل الأزمة السياسية في اليمن.

المؤتمرنت -
لقاء تشاوري بتعز: توقيع المبادرة دشن فصلاً جديداً من فصول حكمة الرئيس
هنأ المشاركون في اللقاء التشاوري الأول للقيادات التنفيذية والأكاديمية والسياسية ومنظمات المجتمع المدني الذي انعقد في رحاب جامعة تعز فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية بمناسبة التوقيع على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية في العاصمة السعودية الرياض والذي جاء لحل الأزمة السياسية في اليمن.

واعتبروا أن توقيع الرئيس على المبادرة جاء تدشينا لفصل جديد من فصول الحكمة المشهودة التي تميزتم بها خلال الفترة التي تقلدتم فيها إدارة شئون الشعب والوطن.

وجاء في برقية رفعت الى رئيس الجمهورية :وكان توقيعكم-يا فخامة الرئيس- على المبادرة الخليجية في هذه الظروف الاستثنائية التي تمر بها اليمن ليؤكد أنكم الربان الماهر الذي يقود وطنه إلى شاطئ الأمان وليس إلى الحرائق والنيران. سدد الله على درب الخير خطاكم وحفظكم من كل مكروه,, 26 نوفمبر 2011م.

نص البرقية

بسم الله الرحمن الرحيم

فخامة الأخ المشير/ علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,
يسر المشاركون في اللقاء التشاوري الأول للقيادات التنفيذية والأكاديمية والسياسية ومنظمات المجتمع المدني الذي انعقد في رحاب جامعة تعز ان يرفعوا إليكم اصدق التهاني بمناسبة حلول العام الهجري الجديد, ولمناسبة توقيعكم على المبادرة الخليجية في العاصمة السعودية الرياض والذي جاء تدشينا لفصل جديد من فصول الحكمة المشهودة التي تميزتم بها خلال الفترة التي تقلدتم فيها إدارة شئون الشعب والوطن.
وفوّت ذلك الموقف المهيب الفرصة على الانقلابيين الرافضين للحوار الذين قرروا وبجنون الوصول إلى السلطة بأسلوب غير ديمقراطي. فقد عانى أبناء الشعب كثيرا جراء تهور وطيش دعاة المشروع الانقلابي لأكثر ما يزيد عن عشرة أشهر استخدموا فيها جميع الوسائل غير الأخلاقية لتحقيق أهدافهم غير الدستورية.
فلم يتورعوا عن قتل النفس التي كرمها الله ونهب الممتلكات العامة والخاصة وترويع الآمنين ونشر الرعب والخوف في المدينة والريف واختلاق الأكاذيب والزيف والتضليل والادعاءات التي لا أساس لها من الصحة.
فخامة الرئيس:-
إن مشروع بناء اليمن الجديد ما كان ليرى النور إلا في ظل عهدكم الميمون. فقد صنعتم وحدة الوطن في لحظة كان يتشظى العالم فيها إلى كيانات صغيرة, وأسستم تجربة ديمقراطية أصبحت محط أنظار واهتمام كل الديمقراطيين الأحرار, وتم في عهدكم استخراج خيرات الوطن الطبيعية التي كان من المستحيل على أبناء الشعب ان ينعموا بها قبل أن تصلوا إلى الحكم, وفي هذا العهد الزاهر تم انتشار بناء المدارس على مستوى كل قرية و تعبيد الطرقات وبناء المرافق الصحية وإنارة التيار الكهربائي وانجاز شبكة الضمان الاجتماعي التي وصلت إلى كل مستحق, وتم كذلك تأسيس الجامعات وغيرها من الخدمات النوعية المتميزة التي ينعم بها أبناء الوطن في هذه الأيام.
فخامة الرئيس:-
عرف أبناء الشعب المواطن الإنسان علي عبدالله صالح مكونا أساسيا في نسيجهم الاجتماعي, وابنا بارا بوطنه وأبناء شعبه, وعرفوه ملتحما بهمومهم وآلامهم وتطلعاتهم. فهو الرئيس والإنسان اليمني الوحيد الذي نزل ميدانيا إلى كل قرية وعزلة وشارع ومدينة. وكان أبناء الشعب يشاهدونه بينهم في أحلك الظروف والمواقف وأكثرها تعقيدا.

وكان توقيعكم-يا فخامة الرئيس- على المبادرة الخليجية في هذه الظروف الاستثنائية التي تمر بها اليمن ليؤكد أنكم الربان الماهر الذي يقود وطنه إلى شاطئ الأمان وليس إلى الحرائق والنيران. سدد الله على درب الخير خطاكم وحفظكم من كل مكروه,, 26 نوفمبر 2011









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019