الثلاثاء, 10-ديسمبر-2019 الساعة: 01:11 م - آخر تحديث: 01:03 ص (03: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
موقفنا‮ ‬المنتصر‮ ‬للاستقلال‮ ‬
يحيى‮ علي ‬نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - حمل الشيخ حسين حازب عضو اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام  رئيس الوزراء محمد سالم باسندوة مسئولية عرقلة المبادرة الخليجية من خلال استمرار الحكومة في  إقصاء الكثير من موظفي الحكومة وابعادهم من اعمالهم نتيجة مواقفهم السياسية المؤيدة للشرعية
المؤتمرنت -
حسين حازب يُحمل باسندوة مسئولية إعاقة المبادرة الخليجية
حمل الشيخ حسين حازب عضو اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام رئيس الوزراء محمد سالم باسندوة مسئولية عرقلة المبادرة الخليجية من خلال استمرار الحكومة في إقصاء الكثير من موظفي الحكومة وابعادهم من اعمالهم نتيجة مواقفهم السياسية المؤيدة للشرعية الدستورية والامن والاستقرار ورفضهم اعمال العنف والفوضى والتخريب وتمسكهم بالنهج الديمقراطي وصندوق الانتخابات طريقا للوصول الى السلطة .

وقال الشيخ حسين علي حازب في حديث ليونايتد برس إنترناشونال اليوم الأحد، إن موقف حزب المؤتمر الشعبي العام من المبادرة الخليجية واضح ولا لبس فيه وهو الإلتزام بها وبآليتها التنفيذية، مشيراً الى أن المؤتمر الشعبي العام هو مَن نفّذ بنود المبادرة الخليجية في مرحلتها الأولى وليس احزاب المشترك .

واعتبر أن "المبادرة الخليجية هي مخرج للجميع، والخروج عنها سيجرّ البلاد الى الأسوأ"، لافتاً الى أنه "تحقق منها الكثير خاصة ما يعني المؤتمر الذي نفّذ كل ما عليه في المرحلة الأولى، وهو مستعد للدخول في المرحلة الثانية بشرط إكمال بنود المرحلة الأولى التي لا زالت تراوح محلها، خاصة في ما يتعلّق بالتوترات السياسية والإعلامية والأمنية، التي يصر الطرف الآخر على الإستمرار فيها".

وحول ما تردد عن عراقيل تواجهها المبادرة الخليجية، إتهم حازب رئيس الوزراء محمد باسندوه وبعض الوزراء بتجاوز مبدأ الوفاق وللقوانين النافذة في إقصاء الكثير من القيادات اليمنية، وعرقلة تنفيذ المبادرة الخليجية .







و قال حازب، رداً على سؤال حول موقف المؤتمر من الحراك الجنوبي، إن حزبه يرى أن كل جماعة مثل الحراك الجنوبي أو غيره، هم جزء من الوطن، وبالتالي يجب الإستماع للجميع في إطار مؤتمر الحوار الوطني الذي أقرته المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية.

وعن مطلب الحراك الجنوبي بالإنفصال عن اليمن، رأى أن "أية دعوة للإنفصال تتناقض مع المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وقرار مجلس الأمن رقم 2014، التي أكدت كل هذه الوثائق على أن أي حوار وأي تفاهم لمستقبل اليمن يجب أن يؤدي للحفاظ على وحدة اليمن وأمنه واستقراره، وما خالف ذلك لن يقبله المؤتمر ولا غيره".

ومن جانب آخر، نفى القيادي في المؤتمر الشعبي العام وجود خصومة بين الرئيس السابق علي عبد الله صالح والرئيس الحالي عبد ربه منصور هادي، مشيراً الى أن الاثنين "أقرب الى بعضهما وهما مَن صنع هذا التحوّل وقاد اليمن إليه".

وشدد على أن "الخصومة بينهما مرفوضة من قبل جماهير الشعب، ومن قبل المؤتمر، ولن يسمحوا بها"، واصفاً ما تردد في هذا الصدد بأنه "دسائس إعلامية لا يمكن أن تنطلي على هذين الزعيمين".

ولفت حازب الى أن الرئيس السابق علي عبد الله صالح "هو مَن أقنع (الرئيس الحالي عبد ربه منصور) هادي بقبول هذه المهمة الوطنية الكبيرة، فلا بد أن يدعمه"، معتبراً أن "نجاح هادي، نجاح لصالح والمؤتمر أولاً، وللوطن ثانياً".

وقال إن "موقف المؤتمر من الحوار الوطني المقرر أن يتم خلال الفترة المقبلة، واضح فالمؤتمر وقّع على المبادرة (الخليجية) وبالتالي سيُقبل على الحوار بفعالية عالية وفقاً لأسس المبادرة والآلية (التنفيذية)"، مشيراً الى أنه "ينتظر من الرئيس هادي والطرف الآخر الدخول في الخطوات الإجرائية اللازمة للحوار ونجاحه".

وفي سياق آخر، ردّ القيادي في الحزب الحاكم سابقاً في اليمن على ما يُثار حول حشد السعودية جيشها على الحدود مع اليمن والتوسّع في الأراضي اليمنية، قائلاً إن "السعودية واليمن بينهم من متانة العلاقات ما يمنع أية إختلالات وتجاوزات"، معتبراً أن "لدى قيادة البلدين القدرة على معالجة أية إشكالية تحصل هنا أو هناك".

ورفض حازب إطلاق على الأحداث في اليمن تسمية ثورة، معتبراً أن "الثورات تقوم بها الشعوب أو الجيوش، وهذا لم يحصل في اليمن، فما حصل هو قيام بعض القوى السياسية وبعض قوى النظام الذي انشقت عنه في بداية الأزمة، بمحاولة لإعادة إنتاج أنفسهم من جديد مستغلين حاجات بعض الشباب الحقوقية، في إطار مخطط في الوطن العربي الذي وفر الغطاء الإعلامي والسياسي والمادي".

واعتبر أن "الشعب والجيش لم يثوروا على الإطلاق، وأصحاب الحقوق من الشباب والمستقلين ضاعوا في الزحمة، وأصبح مسَيطر عليهم من العناصر القبلية والعسكرية، ومن قبل بعض الأحزاب الكبيرة كحزب الإصلاح".

وردّ حازب على ما قال إنها إتهامات موجّه الى الرئيس السابق علي عبد الله صالح بأنه "هيّأ الملعب لتقسم اليمن إلى 4 دول قال"، قائلاً إن "مَن وحّد اليمن في وقت كان العالم يتمزّق، لا يمكن أن يفكّر بتقسيم اليمن أو يكون سبباً في تقسيمه"، واعتبر أن "الذي سيتسبب في التقسيم هو مَن يخاصم علي عبدالله صالح على حساب منجزاته الواضحة للعيان".

وأشار الى أن "علي صالح سلّم السلطة، واليمن موحّد، ولم يعد بيده شيء، والمسؤولية تقع على مَن يوجه هذه الإتهامات، الذي عليه أن يُرينا حرصه على وحدة اليمن".

* عن (يونايتد برس إنترناشونال) بتصرف








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019