الخميس, 28-أغسطس-2014 الساعة: 04:04 م - آخر تحديث: 02:48 م (48: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
كلمة الزعيم علي عبدالله صالح في ذكرى تأسيس المؤتمر الشعبي العام
بقلم الزعيم علي عبدالله صالح -رئيس المؤتمر الشعبي العام
المؤتمر بيتنا الذي نحرص عليه
أ.د. عبدالسلام الجوفي
ميلاد التجديد داخل المؤتمر
مطهر الأشموري
وقفات مع مسيرة المؤتمر, تنيظما ونظاما!
د. عبدالقادر مغلس
المؤتمر واستحقاقات المرحلة
مراد راجح شلي
الجوع أوالقتل
محمد أنعم
أخبار
المؤتمر نت - قالت مؤسسة البيت القانوني "سياق" أنها تلقت العديد من الاتصالات والطلبات من الأساتذة المحامين والمحاميات من مختلف المحافظات، عبروا فيها عن إدانتهم واستنكارهم لجريمة تفجير جامع دار الرئاسة التي ارتكبتها العناصر الإرهابية أثناء صلاة جمعة رجب بتاريخ 3/6/2011م.

السبت, 16-يونيو-2012
المؤتمرنت -
محامون يتطوعون للانضمام للموكلين عن ضحايا جريمة تفجير جامع دار الرئاسة
قالت مؤسسة البيت القانوني "سياق" أنها تلقت العديد من الاتصالات والطلبات من الأساتذة المحامين والمحاميات من مختلف المحافظات، عبروا فيها عن إدانتهم واستنكارهم لجريمة تفجير جامع دار الرئاسة التي ارتكبتها العناصر الإرهابية أثناء صلاة جمعة رجب بتاريخ 3/6/2011م.

وفي بلاغ صحفي تلقى (المؤتمرنت) نسخة منه قالت مؤسسة سياق ، أن عدد من المحامين ومنهم : المحامي/أحمد محمد الابيض والمحامي/محمد مهدي البكولي والمحامي/شكيب عبده الحكيمي والمحامي/محمد محمد المسوري ، طلبوا الانضمام إلى فريق المحامين الموكلين من أولياء دم الشهداء والمجني عليهم كمتطوعين في القضية .

مؤكدين: أن ما دفعهم للتطوع في هذه القضية هو بشاعة الجرم، وعدم مراعاة الجناة حرمة أرواح ودماء المصلين الموحدين المعصومة بقوة أحكام الدين الإسلامي، ولا حرمة حال كونهم كانوا في صلاتهم على تواصل روحاني مع المولى عز وجل، ولا حرمة بيوت الله وحرمة شهر رجب الحرام وحرمة يوم الجمعة عيد المسلمين، ولا حرمة أن تلك الجمعة أول جمعة في عيد رجب وما لها عند أهل اليمن من قدسية ومكانة خاصة ، بالإضافة إلى أن غرض الجناة من ارتكاب تلك الجريمة الإرهابية البشعة لا يعدوا عن محاولة الاستيلاء على السلطة.

ويضيف المحامين "بحسب البلاغ " أن ما دفعهم كذلك لطلب التطوع عن ضحايا جريمة الإعتداء الإرهابي ما لمسوه من احترام وتقدير للقانون وللقضاء وللمجتمع بأسره من قبل الرئيس "السابق" علي عبدالله صالح (رئيس المؤتمر الشعبي العام) وكبار قادة الدولة ومن جميع المجني عليهم والذي تمثل في توكيلهم لفريق من المحامين ولجوئهم للقضاء لإنصافهم ومسائلة ومعاقبة الجناة وفقاً لأحكام الشرع والقانون في الوقت الذي كان يحاول الكثير دفعهم إلى تحكيم شريعة الغاب بإثارة الخشية في نفوسهم حول مقدرة القضاء اليمني على إنصافهم، وما كان لذلك الموقف العظيم من أثر في حماية اليمن وأهله وتجنيبهم من الوقوع في فتنة الحرب والثأر وإثارة النعرات العنصرية البغيضة.

وثمنت مؤسسة البيت القانوني "سياق" هذا الموقف الوطني المسئول للمحامين المتطوعين مؤكده بأنها ستكون معهم على تواصل دائم بما يخدم القضية ويحقق العدالة ويضمن لهم المشاركة الفعالة التي بذلوها طوعاً وتطوعاً ، هذا ولا زالت المؤسسة تتلقى العديد من طلبات الانضمام من الأساتذة المحامين المتطوعين في القضية .
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2014