الخميس, 18-ديسمبر-2014 الساعة: 12:27 ص - آخر تحديث: 10:50 م (50: 07) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الزعيم صالح يكتب عن سياسة التسامح والعفو ورفض الثار والانتقام
الزعيم علي عبدالله صالح
برنامج حكومة بحاح..أحمال فيل على ظهر نملة!!
نبيل عبدالرب
هل صارت الأمم متحدة على اليمن ؟
الشيخ يحيى جمعان الجدري
اليمن والذى حدث: قصة (الشوك ..والعنب)!!
على رجب
هذه حقيقة محاولة إغتيال الدكتور ياسين..!
عبدالكريم المدي
من وحي السقوط 3
عبدالناصر المملوح
مخرجات الحوار بين الدعاية وعدم الرغبة في التطبيق..!
عبده محمد الجندي
30نوفمبر.. من القبطان «هينس» إلى «بنعمر» والشياطين العشرة
محمد أنعم
المؤتمريون سيتجاوزن أزمتهم بثقة وحكمه
يحيى نوري
المؤتمر الشعبي والقوة السحرية الظاهرة
د.علي مطهر العثربي
حكومة المشترك والرئيس
فيصل الصوفي
مرحلة فاصلة
صلاح العجيلي
قضايا وآراء
السبت, 16-يونيو-2012
المؤتمر نت -         نجيب مقبل -
عدن سمكة مشوية في مقلاة الكهرباء
الكهرباء أصبحت العدو رقم واحد لإنسانية الإنسان في عدن، وهي في غيها المتكبر والمتعالي عن حاجات الناس الأولية التي كفلها إعلان حقوق الإنسان العالمي في طلب النوم والاستراحة وفي العمل والإنتاج والبحث عن الرزق في ظروف هي في الأصل أقل من معايير السلامة والأمان في أي بلد متخلف.

الناس هنا هذه الأيام يمشون في الشوارع أو يذهبون إلى الأعمال أو يستريحون على الأرصفة للبحث عن هواء الله الذي نخاف أن يعلبوه في أحد الأيام، والنساء المتقلقلات في بيوتهن والطلاب الجالسون على طاولات الامتحانات بنصف حضور ونصف إغماءة.. الكل يمشون ويعملون ويجلسون بأجساد مرتعشة وقلوب مرتجفة ورؤوس مصدعة وأعصاب مشدودة وعيون حمراء كالجمر يبدون في حركاتهم وسكناتهم وكأنهم سكارى وما هم بسكارى، ولكنها الكهرباء- سامحها الله- حرمتهم من نعمة النوم السليم، وأفقدتهم الحق في الجلوس للراحة والاسترخاء في بيوتهم، وقلبت الأمراض زيادة على أمراض المرضى وجعلتهم طوابير في المستشفيات، بل أنها رفعت من معدلات الموت- غير المرصودة- بين الشيوخ والمصابين بالأمراض المزمنة كأمراض الفشل الكلوي والضغط والسكري بعد توقف كهرباء المستشفيات.

انقطاع الكهرباء المتكرر لأكثر من عشر مرات في اليوم- كما أحصيتها في بيتي- جعل مدينة عدن وما جاورها من المدن الساحلية جهنم على الأرض، وسمكة مشوية في مقلاة الكهرباء المتقطعة التي أدعو إلى ترشيحها للدخول في موسوعة جينيس في عدد مرات الانقطاعات، ولا أجد من أهل جنة الكهرباء أو المسؤولين في الحكومة أو الدولة من يستمع أو يحاول الإنصات لأنين الناس ويطمئنهم بحل ولو من باب الحديث الإعلامي المجاني، والأمر يزداد من سيئ إلى أسوأ ومرات الانقطاع تزداد وساعات دخول التيار تقل وساعات انقطاعه تزداد، فمن كل أربع ساعات انقطاع لساعتين إلى انقطاع كل ساعتين، وهناك من يقول إن أحياء لا تصلها الكهرباء إلاّ لساعة أو ساعتين في اليوم، ولا ندري هل سيصل هذا الانقطاع إلى دقيقة لكل دقيقة كهرباء؟!.

نشرنا في صحيفتنا خبراً مفاده ان فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية قد وجه بتخصيص (60) ميجاوات من الطاقة لكهرباء عدن، ويبدو أن هذه التوجيهات ذهبت أدراج الرياح من قبل وزارة الكهرباء ولا خبر حتى الآن.

اليوم تنتشر بين الغلابى في مدينة عدن أحاديث أسمار في ليل عدن (القاهد) عن أن هناك مولدات إنقاذية ستأتي إلى المدينة، بل وغالى البعض بأنها مولدات على سفينة في البحر.. هكذا! وكلها أحاديث أماني وتمنيات مستغيث يرفع يديه إلى الله كي يرحمه من هذا العذاب بعد أن أصم الجميع آذانهم عن سماع صوت استغاثة واحدة في هذه المدينة المغلوبة على أمرها. هذه المدينة التي كان انقطاع الكهرباء فيها يتم عبر إشعار في الإذاعة والتلفزيون لدواعي صيانة أو حالة عطب طارئة.. واليوم بلا إحم ولا دستور يدخل التيار ويخرج من الأسلاك وكأنه أداة سجان ظالم لتعذيب سجين مقهور في زنزانة انفرادية.

حالة التمني هذه مؤشر خطير لخيبات لاشك أنها واردة طالما الجميع ملأ أذنيه بطين اللامبالاة والاستهتار بحياة الناس وراحتهم وحقهم في العيش بكهرباء لا تنقطع كل ساعة، والخطورة تكمن في أنه بعد الخيبة والاحتقانات والأعصاب المشدودة وقلة النوم وانعدام الراحة ستجدون الأجساد في الشوارع وهي تهشم كل شيء أمامها وستخرج عن طورها وسينفجر الغضب الكامن في النفوس من هذا اللعب المستخف بأقل حق للناس أن يعيشوا ويناموا وينتجوا كخلق الله جميعاً، وحينها لن تجدوا إلا شوارع مضطربة وهيجانات لا أول لها ولا آخر، وسترون الناس الذين يتقلبون على جمر الكهرباء المتقطعة وحر الصيف القائظ في انفجار عظيم، والمتقلب على الجمر لا يهمه ان يخرج الى الشارع شاهرا سيف غضبه ومدوياً بحناجر الأستياء وممارساً لعنف الرجل المقهور، وسنرى وضعاً لا البلاد ولا العباد بقادرة على إخماد فتنته ما دامت الآذان صماء والأيادي مغلولة على أعناقها والرحمة منزوعة من أصحاب الحل المسؤولين والمساءلين على ما يفعلون بأرواح الناس.

نقولها كلمة اتقوا غضب الحليمة عدن إذا غضبت وهي تشوى اليوم تحت أسياخ الصيف القائظ والكهرباء المتقطعة مثل بندول الساعة.
انقذوا الناس من هذا الجحيم الذي تصنعه أيادي اللامبالاة والاستهتار وحلوا مشكلة الكهرباء في عدن.

اتقوا الله في خلقه المظلومين في هذه المدينة يا أهل الحل في الحكومة ووزارة الكهرباء ومحلي عدن، فالوضع لا يطاق، والناس يتملكهم الغضب الكامن القابل للانفجار في أية لحظة ونحذر منه ونخاف من تبعاته، وحينها لن ينفع الندم ولن تجدي الحلول الترقيعية وحوار الطرشان الجاري بين المواطن المغلوب على أمره والكهرباء المتجبرة على العالمين.

أيها المسؤولون اذا كنتم غارقين في نعيم مدنكم الباردة التي لا يؤثر فيها انقطاع الكهرباء أو الذين تمترسوا وراء جلجلة (مواتيرهم) الخاصة فان جل مواطني عدن لا يملكون حق الوصول إلى هذه النعمة، وعليكم أن تعاينوا عذابهم اليومي كل ساعة وتنصتوا إلى أنينهم وصرخات عذاباتهم ولو من وراء بعدكم المتعالي أو من خلف أصوات مولداتكم المجلجلة بهذه الرفاهية.

نتمنى الحل السريع لمشكلة الكهرباء المستعصية، فقد صارت البيوت أفراناً ملتهبة والأجساد لحوماً مشوية والصدور كظيمة والقلوب في الحناجر، وجنون ردود الأفعال الطائشة على الأبواب.
اللهم بلغنا.. اللهم فاشهد.. ولا نامت أعين المستهترين اللا مبالين والمتلذذين بعذابات العباد المظلومين!.
* نائب رئيس تحريرصحيفة (14اكتوبر)




أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2014