الإثنين, 21-أكتوبر-2019 الساعة: 12:14 م - آخر تحديث: 01:03 ص (03: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
في ذكرى الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر
بقلم - خالد سعيد الديني *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
عن‮ ‬ماء‮ ‬الوجه
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
الاجتماعات‮ ‬المشبوهة‮ ‬وأرخص‮ ‬مافيها‮
‬توفيق‮ ‬الشرعبي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
الوحدة‮ ‬الثابت‮ ‬الأكبر‮.. ‬وفشل‮ ‬الاحتلال
د‮.‬قاسم‮ ‬محمد‮ ‬لبوزة -
الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬هي‮ ‬الأصل
مطهر‮ ‬تقي -
أخبار

بهدف الإطلاع على العمل في مشروع قنوات سد مأرب

المؤتمر نت - أوضح الأخ راشد الثسامسي نائب مدير الدائرة الفنية بصندوق أبو ظبي للتنمية والذي وصل اليوم إلى صنعاء، أن الهدف من الزيارة هو الاطلاع على العمل الجاري حالياً في المرحلة الثانية من مشروع قنوات سد مأرب بالإضافة إلى تفقد العمل بمتنزه "زايد" بمدنية تعز وذلك في زيارة تستغرق اسبوعاً، حيث كان في استقباله الإخوة حسين قائد مذكور رئيس الهيئة العامة لتطوير المناطق الشرقية وعبد الله قيس مدير عام المباني والمنشآت الحكومية بوزارة الأشغال العامة والطرق وأحمد محمود عبيد مدير العلاقات بالسفارة الإماراتية بصنعاء.

نائب إصلاحي يتسبب في تعليق جلسات مجلس النواب

المؤتمر نت - علمت (المؤتمر نت) أنه تم تعليق جلسات مجلس النواب بعد إنسحاب كتلة المؤتمر الشعبي العام من جلسة المجلس ليوم السبت 31/5/2003م اثر تصرف الشيخ حميد عبدالله الأحمر عضو الكتلة البرلمانية للتجمع اليمني للإصلاح الذي أراد تعيين نفسه رئيساً أو مقرراً للجنة النفط والثروات المعدنية بالمجلس متجاوزاً بذلك اللائحة الداخلية المنظمة لتشكيل اللجان والتي تنص على أن تجتمعَ كل لجنة وتختار من بين أعضائها رئيساً ومقرراً.
الموتمر نت فيصل الصوفي: - والآن لنأتي إلى مناقشة تلك الحجج والأوهام التي نقلناها عن أصحابها في الجزء الأول من هذا التحقيق.
- إن السلاح هو أداة للقتل ولم يكن في يوم من الأيام زينة، فهو لم يصنع للزينة كما هو معروف، وكونه أصبح من التقاليد والعادات اليمنية فإن هذا لايبر وعدم تنظيم حمله وحيازته، فضلا عن أن العادات والتقاليد لا يجب الحفاظ عليها والدفاع عنها بغض النظر عن محاسنها أو مساوئها فالتقاليد والعدات والظواهر العامة يجب أن لا تحظى بأي احترام أو دفاع من قبلنا اذا كانت سيئة أو سلبية، مع التذكير أن ظاهرة تعاطي القات أو الأمية من الظواهر القديمة والمتأصلة في مجتمعنا فهل ينبغي أن لا نكافحها.؟
1 2 3 4 5 6
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019