الثلاثاء, 02-يونيو-2020 الساعة: 03:29 م - آخر تحديث: 02:27 م (27: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
لا خيار إلا أن نكون معاً
بقلم /صادق بن امين ابوراس - رئيس المؤتمر الشعبي العام
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
جزيرة سقطرى والأطماع الساذجه للغزاة الجدد
أ‮.‬د‮. ‬عبدالعزيز‮ ‬صالح‮ ‬بن‮ ‬حبتور *
الدائمة‮ ‬الرئيسية‮.. ‬عام‮ ‬على‮ ‬الانتصار‮ ‬للقيم‮ ‬والمبادئ‮ ‬الميثاقية‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي‮
يحق‮ ‬للمؤتمريين‮ ‬الافتخار
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
البحث عن الذات
عبدالرحمن الشيبانى
كهرباء الحديدة.. النجاح يبدا من تنظيم الصفوف
عمار الاسودي
خمس‮ ‬سنوات‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬اليمني
الفريق‮/‬ جلال‮ ‬الرويشان
بعد‮ ‬خمس‮ ‬سنوات‮ ..‬لا‮ ‬حل‮ ‬إلا‮ ‬بإيقاف‮ ‬العدوان‮ ‬
خالد‮ ‬سعيد‮ ‬الديني
العطار .. في رحاب الخالدين
بقلم: عبيد بن ضبيع
أمام قيادتنا التنظيمية..!!
توفيق الشرعبي
افتتاحية
.. - لقد طوى الشعب اليمنى كل ملفات الماضي وخلفها منذ زمن طويل وراء ظهره متجاوزا عن قضاياها ومترفعاً عن خطايا المسئولين عنها، ولن يفلح احد بعد اليوم فى اشغاله بإعادة انتاج صراعات الأمس ونبش جراحاته او صرفه عن مجابهة تحديات ومهام المسقبل..
وإن ما تحتاجُ قوى كثيرة فى المعارضة السياسية اليمنية بحق اليه هو أن تعيَ جيداً أنه مالم لم يكن لديها من البدائل البرامجية الجادة ما يبرهن على موضوعية خطابها وصدقية مواقفها النقدية لسياسات الحكومة؛ فما من ممارسة أخرى يمكن أن تجعل لها فى الساحة وزناً او تعطى لمعارضتها أى معنى...
.. - فاجعُ ومحزنُ بحقٍ ذلك المشهد الدموى الذي عاشته بالأمس عاصمة اليمن صنعاء ومعها عدد من مدن البلاد . لايمكن لمشهد الدم والخراب ذلك ان يعبر عن شيء غير همجية وظلامية من رسموا ملامحه وغير نوازع الشر والقبح والكراهية فى نفوس من صبغوا ألوانه بدماء ضحاياه وجرحاه الأبريا ء.
لم يكن ذلك المشهد فى الواقع سوى النموذج الذى يراد لليمن ان يكون عليه وغير عينة لعقلية وطريقة تفكير من خططوا له وارادوا تقديم اليمن الى العالم من خلاله...
بقلم رئيس التحرير - إن الاحتفاء بذكرى تولي الرئيس مقاليد أمور البلاد في مثل هذا اليوم قدر ما يعكس جزءاً من الوفاء وليس كل الوفاء الذي يستحقه علي عبدلله صالح فإنه يعني كذلك العرفان لأنفسناوالاعتزاز بقدرتنا كشعب على التقدم في ظل قيادته نحو إنجاز أكثر مهامنا التاريخية أهمية وحيوية ...
1
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2020