الأربعاء, 13-نوفمبر-2019 الساعة: 02:11 ص - آخر تحديث: 10:35 م (35: 07) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوحدة .. وجود ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس *
محمد احمد جمعان .. المخلص لوطنه .. الحر في زمنه
رثائية بقلم / امين محمد جمعان *
المؤتمر‮ ‬حزب‮ ‬القيم‮ ‬الوطنية‮ ‬والديمقراطية
يحيى محمد عبدالله صالح
التحالف‮ ‬بين‮ ‬المؤتمر‮ ‬وأنصار‮ ‬الله‮ ‬هل‮ ‬أصبح‮ ‬قادراً‮ ‬على‮ ‬الحياة‮ ‬والفعل
يحيى علي نوري
أبورأس والراعي مسيرة نضال وتضحية
د. على محمد الزنم
(ابوراس) تاريخ متجذر في الحكمة والحكم والوطنية
احلام البريهي
ابوراس.. مدرسة للوفاء..
طه عيظه
المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬من‮ ‬الصمود‮ ‬إلى‮ ‬النهوض‮ ‬والشموخ
يحيى‮ ‬العراسي
هذا‮ ‬هو‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذه‮ ‬قيادته‮ ‬الحكيمة‮ ‬
راسل القرشي
المؤتمر‮ ‬وتحديات‮ ‬المرحلة
الدكتور‮ ‬ابو‮ ‬بكر‮ ‬القربي
المعلم كرمز لكرامة المجتمع
د ريدان الارياني
أخبار
المؤتمر نت - ناقشت هيئة رئاسة مجلس النواب اليوم القضايا والأولويات المطروحة في جدول الأعمال وآليات انعقاد المجلس واتخذت بشأنها القرارات اللازمة.
هذا وكان قد ترأس جلسة اللجنة الأخ الشيخ/ عبد الله بن حسين الأحمر رئيس مجلس النواب بحضور الإخوة سلطان البركاني رئيس الكتلة البرلمانية للمؤتمر الشعبي العام والأخ عبد الرحمن بافضل رئيس كتلة الإصلاح في المجلس وعبد الله صوفان أمين عام مجلس النواب.
المؤتمر نت - وجه فخامة الأخ علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية أمس بصرف خمسين ألف دولار تكاليف تنصيب ثلاثة محاميين للدفاع عن الشيخ محمد علي المؤيد ومرافقيه المعتقلين في ألمانيا، حيث أعلن عنها في ندوة للتضامن مع المعتقلين نظمتها الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات "هود".
من جهته اعتبر الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر رئيس مجلس النواب احتجاز المؤيد ومرافقيه انتهاكا للأعراف والمواثيق الدولية كما طالب المشاركون في الندوة التي حضرها الأخ عبدالله حسين البشيري وزير الدولة أمين عام رئاسة الجمهورية وعدد من أعضاء مجلس النواب والشورى وعدد من العلماء والسياسيين ومندوبين عن منظمات المجتمع اليمني، الحكومة الألمانية سرعة إطلاق سراح المعتقلين وتسليمهم للسلطات اليمنية وذلك لمحاكمتهم وفقا للقوانين اليمنية إذا ثبتت إدانتهم بأي تهم.
بقلم/ أحمد صوفان وزير التخطيط - يصادف يوم غد الخميس العيد الثالث عشر لإعادة تحقيق الوحدة اليمنية المباركة وقيام الجمهورية اليمنية في الثاني والعشرين من مايو عام 1990 وتتزامن هذه المناسبة مع تعيين حكومة جديدة عقب إجراء الانتخابات البرلمانية الثالثة لدولة الوحدة.
ونجد المناسبتين سانحتين للحديث عن دور الحكومة في التنمية وهو حديث أثار جدلاً كبيراً خلال فترة الحملة الانتخابية وإذا كانت هذه القضية تثار وتناقش عند إجراء كل انتخابات وعند تعيين كل حكومة جديدة فإنه لا ينبغي أن ننسى أن هذه القضية تطرح وتناقش باستمرار وبقوة من قبل القيادات التي تشعر بمسؤولياتها تجاه شعوبها ففي التراث العربي الإسلامي نجد لهذه القضية حضوراً قوياً في التوجهات التي سطرها الخليفة الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه في كتابه إلى أحد عماله بشأن تسيير الشؤون العامة حيث قال (يا هذا إتق الله في عباده.. لقد استخلفنا الله عليهم لنؤمِّن لهم حرفتهم ونسد جوعتهم).
1 2 3 4 5 6
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2019