المؤتمر نت - أستقبل الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية، اليوم، سفراء الولايات المتحدة الأمريكية جيرالد فايرستاين والمملكة المتحدة البريطانية نيكولاس هوبتون وجمهورية فرنسا فرانك جيله

المؤتمرنت -
رئيس الجمهورية يرحب بنتائج مؤتمر أصدقاء اليمن
أستقبل الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية، اليوم، سفراء الولايات المتحدة الأمريكية جيرالد فايرستاين والمملكة المتحدة البريطانية نيكولاس هوبتون وجمهورية فرنسا فرانك جيله.

جرى خلال اللقاء مناقشة التطورات والمستجدات على صعيد التحضيرات النهائية لانطلاق مؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي تتجه إليه الأنظار وطنيا وإقليميا ودوليا باعتباره الجوهر الأساس للتسوية السياسية التاريخية في اليمن المنبثقة من المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة وقراري مجلس الأمن 2014 و2051.

وقد رحب الرئيس بالنتائج الرائعة التي خرج بها مؤتمر أصدقاء اليمن المنعقد في لندن في السابع من مارس الجاري.. وقال بأنه جاء في الوقت المناسب متزامنا مع التحضير النهائي لانطلاق مؤتمر الحوار الوطني الشامل .

وتسلم الرئيس عبد ربه منصور هادي من السفراء الثلاثة بيان الرئاسة المشتركة للاجتماع الوزاري لأصدقاء اليمن والذي جاء فيه:

يأتي لقاء أصدقاء اليمن لإظهار دعمهم المستمر للعملية الانتقالية في اليمن بقياده فخامة الأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي وفقاً للمبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة.

وأكدت المجموعة على أهمية دعم خطط التنمية والإصلاح للحكومة اليمنية في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والإنسانية، ودعمها الكامل لوحده وسيادة واستقلال وسلامة أراضي اليمن، وكذا التزامها بدعم خطط العملية الانتقالية في اليمن وفقا لمبدأ عدم التدخل في شؤون اليمن الداخلية.

وأكدت المجموعة على أهمية أن تكون المرحلة الانتقالية عمليه شاملة وبقيادة يمنية وقد ناقشت المجموعة التقدم المحرز على مستوى الالتزامات المقرة في الاجتماع الوزاري السابق وتركزت النقاشات حول المواضيع الخمسة التالية:

وضع المؤتمر الوطني للحوار والإصلاحات الدستورية والتحضيرات للانتخابات في فبراير 2014.

مدى تنفيذ التعهدات المقدمة لليمن بمبلغ قرابة ثمانية مليارات دولار عام 2012.

الوضع الإنساني الخطير والأمن بما في ذلك إصلاح الأجهزة العسكرية والأمنية والقضائية.

ودعت المجموعة في بيانها كافة الأطراف للمشاركة بشكل نشط وبناء في الحوار بمشاركة العدد المطلوب للمرأة والشباب وقد رحبت المجموعة بتشكيل لجنة معالجة قضايا المبعدين المدنيين والأمنيين والعسكريين من المحافظات الجنوبية ومعالجة قضية الجنوب وقضية صعده .

ورحبت المجموعة أيضا بالبيان الرئاسي لمجلس الأمن في 15 فبراير 2013 الذي عبر فيه المجلس عن قلقه من التقارير الواردة بشان التدخل في العملية الانتقالية خاصة المؤتمر الوطني للحوار، وأكد استعداده لاتخاذ مزيد من الإجراءات بما في ذلك التدابير بموجب المادة 41 من ميثاق الأمم المتحدة إذا استمرت هذه الأعمال الهادفة إلى تقويض العملية الانتقالية في اليمن كما تناول البيان عدد من النقاط المؤيدة لقرارات وخطوات وإجراءات الأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي وما يتعلق بقضايا المتصلة بالعملية الانتقالية وإنجاحها في اليمن.

سبأ
تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 22-أكتوبر-2019 الساعة: 12:25 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/106234.htm