المؤتمر نت - افتتحت صفحة رسمية على شبكة التواصل الاجتماعي "الفيس بوك" للزعيم على عبدالله صالح رئيس المؤتمر الشعبي العام. ووجه الزعيم، علي عبدالله صالح، رئيس المؤتمر الشعبي العام، رسالة لنشطاء الفيس بوك، مفتتحا صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي

المؤتمرنت -
افتتاح صفحة رسمية للزعيم صالح على شبكة التواصل الفيس بوك

افتتحت صفحة رسمية على شبكة التواصل الاجتماعي "الفيس بوك" للزعيم على عبدالله صالح رئيس المؤتمر الشعبي العام.

ووجه الزعيم، علي عبدالله صالح، رئيس المؤتمر الشعبي العام، رسالة لنشطاء الفيس بوك، مفتتحا صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي الأكبر في العالم.

وفي رسالته التي بدأها الزعيم بقوله: "أبنائي وبناتي، شباب الفيس بوك.. ومن خلالكم، لكل زوار هذه الشبكة، الفاعلة، التي يقولون إن عدد مستخدميها يجعلها واحدة من أكبر المجموعات البشرية على وجه الأرض"، قال: "افتتح صفحتي الرسمية، لأكون معكم، في مساحة اليمن بشكل عام، ومساحة المؤتمر الشعبي العام بشكل خاص على هذه الشبكة".

وفي رسالته تذكر الزعيم: "إنني حين استعيد صورة آليات التواصل، التي كانت متوفرة لنا وأنا في عمركم، اتسائل: هل تدركون كم كانت صعوبة التواصل الى وقت قريب جدا في بلدنا.

وهل تدركون، النعمة التي انتم عليها الآن، من حيث سهولة تبادل المعلومات، ومناقشة الأفكار، ومتابعة كل جديد.ان هذا حافز لكم، لكي تستزيدوا من العلم، وتحسنوا العمل".

مخصصا رسالة لـ"أعضاء وأنصار المؤتمر الشعبي العام، وأحزاب التحالف الوطني ومختلف القوى السياسية والمستقلين وجميع فئات الشعب، الذين صمدوا خلال فترة أزمة عاصفة، أرادت أن تقتلع العمل الحزبي، وتعيد اليمن إلى ماقبل التعددية، وهي لاتزال تحاول جر البلاد خارج مشروع الوحدة والديمقراطية، فاني اعتبر انضمامي لكم في هذه الشبكة، هو نوع من الشكر لكم، والإعجاب بعملكم، ودعوة لكي يتواصل هذا العمل خلال الفترة القادمة.

وقال: "إن الأوطان، ليست كراسي حكم، ولكنها هوية وشعب وارض، ونحن نتمنى أن نواصل خدمة هذه البلاد، مواطنين فيها كما خدمناها رؤساء نحميها، بمزيد من التمسك بالحرية، والديمقراطية، وبالوحدة، وبالحوار طريقا وحيد للاختلاف، وبالانتخابات وسيلة لحماية المشروعية الوطنية للحكم.

لزيارة صفحة الزعيم على عبدالله صالح رئيس المؤتمر الشعبي العام زوروا الرابط التالي
 
https://www.facebook.com/Afash.Yemen

تمت طباعة الخبر في: الأربعاء, 18-سبتمبر-2019 الساعة: 11:46 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/106734.htm