المؤتمر نت - دعا خطباء المساجد كافة أبناء اليمن إلى وحدة الصف وجمع الكلمة ونبذ الخلافات التي تفتت المجتمع ووحدته ونسيجه الاجتماعي والتمسك بتعاليم الإسلام الحنيف في آداب الحوار.

المؤتمرنت -
خطباء المساجد يدعون إلى إنجاح مؤتمر الحوار الوطني
دعا خطباء المساجد كافة أبناء اليمن إلى وحدة الصف وجمع الكلمة ونبذ الخلافات التي تفتت المجتمع ووحدته ونسيجه الاجتماعي والتمسك بتعاليم الإسلام الحنيف في آداب الحوار.

وطالب الخطباء في خطبتي الجمعة اليوم الجميع إلى العمل على مصلحة الوطن والابتعاد عن المصالح الضيقة الخاصة ونبذ أي أسباب للخلاف والتناحر .. محذرين في نفس الوقت من مخاطر الخلاف بين أبناء الأمة ونتائجها السلبية على وحدتها وعقيدتها وثقافتها وأخلاقها.

وأشاروا إلى ضرورة استشعار الجميع للمسؤولية الوطنية، والابتعاد عن إثارة البلبلة بما يكفل إنجاح مؤتمر الحوار الوطني الشامل وحلحلة الأوضاع للخروج باليمن إلى آفاق السلام والاستقرار .. مشددين على أهمية التمسك بتعاليم الدين الإسلامي قولا وعملا.

واستعرض الخطباء أخلاق المصطفى صلى الله عليه وسلم في التعامل، حيث كان سيد الخلق رؤوفا رحيما يتعامل بالأخلاق الحسنة والفاضلة وكذلك كان سلوك الخلفاء الراشدين والصحابة من بعده رضوان الله عليهم أجمعين.

إلى ذلك أكد خطباء المساجد في عموم القوى والمناطق والوحدات والدوائر العسكرية أهمية الاجتماع والائتلاف بين كافة أبناء الشعب اليمني ونبذ الأحقاد والضغائن وتغليب المصلحة الوطنية على المصالح الذاتية وشحذ الهمم والطاقات في بناء يمن يسوده العدل والمساواة والحكم الرشيد.

واعتبر الخطباء في خطبتي الجمعة اليوم، مؤتمر الحوار الوطني الشامل، هو الخيار الوحيد الذي يجب أن تطرح على طاولته كل القضايا مهما كانت تعقيداتها.

ودعا خطباء المساجد جميع المشاركين في الحوار إلى أن يضعوا نصب أعينهم حقيقة أن الشعب اليمني ينتظر منهم في الشمال والجنوب والشرق والغرب، حلول ومعالجات جدية نابعة من استشعار المسؤولية تجاه اليمن وأجياله القادمة.

كما أكد الخطباء ضرورة أن يتمتع حماة الوطن بوحدة الصف وجمع الكلمة وطاعة الله ورسوله وترك الجدال والعناد والتنازع .. لافتين إلى ضرورة الاتجاه نحو تحديد طبيعة ووظيفة وتركيب النظام السياسي على نحو ينهي العودة إلى الصراع والحروب التي تقضي على الحرث والنسل.

وأشاروا إلى أهمية أن يتحلى الحوار بالشفافية والوضوح في طرح القضايا وتحفيز العقل والضمير السياسي لإيجاد المخارج الموضوعية لكافة القضايا، وفي مقدمتها القضية الجنوبية وقضية صعدة لما لهما من أهمية حيوية وإستراتيجية في حل بقية القضايا.

وشدد خطباء المساجد على أبناء القوات المسلحة والأمن النهوض بمهامهم وواجباتهم الوطنية الموكلة إليهم والاضطلاع بمسؤولياتهم والتحلي بأقصى درجات اليقظة والحرص على توفير أجواء ملائمة لسير مؤتمر الحوار الوطني والتصدي الحازم للقوى الشريرة المتربصة شراً بحاضر الوطن ومستقبله.

وجددوا التأكيد على أهمية وحدة وتلاحم الصفوف بين أبناء القوات المسلحة والأمن في إطار من التعاون الخلاق والوثيق الذي سيعكس بجلاء دور هذه المؤسسة الوطنية وتعزيز ثقة المجتمع بأدوارها المشرفة.

سبأ
تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 29-سبتمبر-2020 الساعة: 02:04 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/106761.htm