المؤتمر نت - وانتقد البعض رؤى بعض الاحزاب مشيرين إلى أنها تسعى وراء المصالح الشخصية والكراسي ولم تسعى  وراء المصالح الوطنية ،كما انتقدوا الرؤى الداعية الى اقامة فترة تأسيسية مؤكدين أن التغيير الحقيقي يأتي عبر الانتخابات .

المؤتمرنت-هشام سرحان -
ندوة تنتقد الداعين لفترة تأسيسة وتؤكد التغيير الحقيقي يأتي عبر الانتخابات
نظمت في جامعة صنعاء فعاليات الحلقة النقاشية الاولى الخاصة بالرؤى المستقبلية لما بعد مؤتمر الحوار الوطني وذلك في اطار أنشطة قسم العلوم السياسية في كلية التجارة بالجامعة لهذا العام.

واستعرضت أوراق العمل المقدمة في الندوة الرؤى المقدمة من قبل اطراف العمل السياسي المشاركة في الحوار الوطني وذلك لحل القضايا المطروحة للنقاش في مؤتمر الحوار الوطني .

وقورن في الندوة بين الرؤى المختلفة وابرزها رؤية حزب المؤتمر الشعبي العام والمتمسكة بتنفيذ المبادرة الخليجية كمنظومة متكاملة وضمان الوحدة الوطنية وذلك خلافا لرؤى الاحزاب الاخرى .

واستعرض المشاركون العوائق التي تعرقل سير مؤتمر الحوار الوطني كما أشاروا الى أن مؤتمر الحوار لم يقدم تطمينات ملموسة للمواطنين .
من جهته قال الدكتور أحمد الزنداني- الأستاذ المشارك بقسم العلوم السياسية بجامعة صنعاء في مداخلته-: إن المعروف في الديمقراطية حكم الشعب نفسه بنفسه ،مبديا استغرابه من بدء الحديث عن الضمانات قبل الوصول الى نتائج .

وانتقد الزنداني الرؤية المقدمة من حزب التجمع اليمني للإصلاح( الذراع السياسي لحركة الاخوان المسلمين) واصفا إياها بالمتذبذبة واللاواضحة.
وذكر أن المزج في رؤى الاصلاح والغموض الذي يكتنفها أمر لا يمكن قبوله ،مضيفا :على حزب الإصلاح أن يعي أنه لا يتعامل مع شعب جاهل .

وانتقد الزنداني رؤية الحزب الاشتراكي قائلا: إن فيها تخوف من الحشد وتتطلب الاتفاق بين النخب السياسية اولا ثم استدعاء الشعب بعد ذلك مطالبا الاحزاب باحترام أبجديات العمل السياسي .

ووجه بعض المشاركين انتقادات حادة الى حكومة الوفاق الوطني التي وصفوها بالفاشلة، مشيرين إلى أن استمرارها سيؤدي بالوضع الامني والاقتصادي والانساني الى مزيد من التدهور وذلك وفق لاحد المشاركين الذي قال في مداخلته "قتلونا في سنتين فكيف اذا جبنا لهم خمس سنوات"

وانتقد البعض رؤى بعض الاحزاب مشيرين إلى أنها تسعى وراء المصالح الشخصية والكراسي ولم تسعى وراء المصالح الوطنية ،كما انتقدوا الرؤى الداعية الى اقامة فترة تأسيسية مؤكدين أن التغيير الحقيقي يأتي عبر الانتخابات .

من جهته انتقد رئيس قسم العلوم السياسية في كلية التجارة الدكتور عمر العمودي مضمون اوراق العمل المقدمة قائلا :إنها لم تقدم تقييم موضوعي لرؤى الاحزاب ومدى التزامها بالمصلحة الوطنية، وقال :إن المشكلة الحقيقية في عدم توفر حسن النوايا لدى المتحاورين .
تمت طباعة الخبر في: الإثنين, 09-ديسمبر-2019 الساعة: 11:24 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/113199.htm