المؤتمر نت - ودع منتخب اليمن الوطني لكرة القدم بطولة خليجي 22 التي تستضيفها العاصمة السعودية الرياض بعد خسارته امام المنتخب المستضيف السعودية بهدف بشق الانفس  جاء في الدقيقة 28 من زمن شوط المباراة الأول في أخر لقاءات الدور الأول لمنتخبات المجموعة الأولى..

المؤتمرنت-متابعات -
اليمن تودع بطولة خليجي 22 مرفوعة الرأس
ودع منتخب اليمن الوطني لكرة القدم بطولة خليجي 22 التي تستضيفها العاصمة السعودية الرياض بعد خسارته امام المنتخب المستضيف السعودية بهدف بشق الانفس جاء في الدقيقة 28 من زمن شوط المباراة الأول في أخر لقاءات الدور الأول لمنتخبات المجموعة الأولى..
توديع المنتخب اليمني للبطولة جاء هذه المرة مختلفا عن المشاركات السابقة لليمن في البطولة بحصوله على نقطتين من تعادلين سلبيين امام البحرين وقطر وتقديمه اداء كرويا مشرفا عكس الصورة السلبية التي ظلت ترافق مشاركات اليمن في بطولات كاس الخليج العربي منذ اول مشاركة له في خليجي 16 في دولة الكويت العام 2003م.

الشوط الأول لم يخضع لمرحلة جس النبض فقد بدا واضحا أن المنتخب السعودي يسعى لأن يهدف خطف الاطمئنان على الأقل في ظل التماسك الدفاعي المنظم للاعبي الأحمر اليمني الذي اعتمد لاعبوه على تمرير الكرة من خط المنتصف باتجاه منطقة الأخضر السعودي بالركون على تمريرات علاء الصاصي وسرعة المهاجم عبد الواسع المطري وانطلاقات وليد الحبيشي وأحمد الحيفي وسط حرص في خط الدفاع عبر محمد فؤاد وحمادة الزبيري..
لاعبو المنتخب السعودي اعتمدوا على التمرير القصير واللعب عبر الأجناب لمحاولة اختراق منطقة جزاء اليمن إلا أن الحارس محمد عياش نجح في تصيد عددا من الكرات التي أعطت حافزا للاعبي المنتخب اليمني بالانطلاق السريع نحو مرمى الخصم فكانت أبرز هذه الفرص تلك التي مررها علاء الصاصي باتجاه عبد الواسع المطري الذي راوغ لاعبا ثم سدد في الشباك الجانبية للحارس السعودي وليد عبد الله..
الرد السعودي جاء مباشرا إثر كرة عرضية باتجاه المرمى سددها تيسير الجاسم قوية تمكن عياش في التصدي الأول من إبطالها لتعود الكرة إلى أقدام المهاجم السعودي نواف العابد الذي كان يتواجد في مكان جيد ليسدد كرة خادعة نجح عياش في السيطرة عليها منقذا المرمى من هدف حقيقي..
محاولات لاعبو المنتخب اليمني استمرت لكن بشكل خجول كانت نتيجته كرة عائدة إلى ما بعد خط المنتصف اليمني ومن هجمة سريعة نجح اللاعب نواف العابد في إحراز الهدف الأول للمنتخب السعودي في الدقيقة 28 من زمن هذا الشوط لتشتعل المدرجات السعودية فرحًا بهذا الهدف والذي استمر بعده اللعب سجالا لتنتهي الـ45 دقيقة الأولى من المباراة بتقدم المستضيف على الضيف..

الشوط الثاني
بالتأكيد لم يكن لدى لاعبو المنتخب اليمني ما يخسرونه وهو ظهر إثر النية العارمة في اللعب بخطة هجومية تتيح التقدم والاعتماد أحيانا على المهارات الشخصية وهو ما صنعه اللاعب وليد الحبيشي الذي تحصل على كرة بعد المنتصف ومر من لاعب وآخر وسدد كرة طائشة بعيدة عن المرمى في الدقيقة 49.
الدقيقة 54 كادت أن تعلن فرحة كبيرة للجماهير اليمنية بعد انطلق اللاعب ياسر الجبر مخترقا الدفاع السعودي ليسدد كرة زاحفة إلى أحضان الحارس السعودي وليد عبد الله.
وفي الدقيقة 60 أدرك لاعبو المنتخب السعودي صعوبة الحفاظ على الهدف في ظل اندفاع معظم لاعبي اليمن بغية إحراز هدف التعادل، فشكلت انطلاقات تيسير الجاسم قلقا نسبيا في كرة خلصها المدافع محمد فؤاد إلى رمية تماس.
ركنية لليمن وأخرى للسعودية لم تثمرا عن شيء، الدقيقة 73 تمر عادية دون تشكيل أي خطورة على مرمى عياش اليمن أو وليد السعودية فالتمريرات إما مقطوعة أو تنتهي في الأوت رغم رغبة الصاصي وزملاؤه في هز الشباك على الرغم من نزول نائف هزازي إلى أرضية الملعب بديلا لناصر الشمراني لتعزيز خط مقدمة الأخضر هجوميًا.
الدقيقة 79 شهدت فيها منطقة جزاء المنتخب اليمني هجمة سريعة بدأت بأقدام عبد الله الزوري الذي مررها عرضية أرضية إلى نائف هزازي والذي لكز الكرة بعد تدخل المدافع محمد فؤاد لتصل إلى تيسير الجاسم ليسددها برعونة في الهواء..
لقطات
أدار اللقاء الحكم السلوفيني دامير سكومينا وساعده على الخط السلوفيني جور برابرتنك والعراقي نجاح رحم راشد..
حصد المنتخب اليمني نقطتين من تعادلين مع البحرين وقطر لأول مرة منذ مشاركته في دورات الخليج في العام 2003 واحتل المركز الثالث في المجموعة الأولى تاركا البحرين في ذيل الترتيب.
تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 13-ديسمبر-2019 الساعة: 06:33 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/120043.htm