المؤتمر نت - اضطر المنتخب الوطني الأول لكرة القدم إلى سلوك طريق بحري لمغادرة اليمن بسبب منع العدوان السعودي الغاشم للمنتخب من مغادرة البلاد عن طريق البر أو الجو.

المؤتمرنت -
العدوان السعودي يجبر منتخب اليمن لكرة القدم على المغادرة بحرا إلى جيبوتي
اضطر المنتخب الوطني الأول لكرة القدم إلى سلوك طريق بحري لمغادرة اليمن بسبب منع العدوان السعودي الغاشم للمنتخب من مغادرة البلاد عن طريق البر أو الجو.

واستقل المنتخب الوطني مساء السبت سفينة من ميناء المخاء بمحافظة تعز متوجها إلى دولة جيبوتي في طريقه إلى دولة قطر حيث يجري هناك معسكرا خارجي قصير قبل خوض استحقاقه الخارجي المتمثل في التصفيات المشتركة المؤهلة لنهائيات كأس العالم (روسيا2018) ونهائيات كأس آسيا (الإمارات2019).

وظل المنتخب الوطني عالقا في مدينة الحديدة منذ الاثنين الماضي بعد أن كان مقررا مغادرته إلى قطر برا أو جوا لخوض معسكره الخارجي ومباراتي الجولتين الأولى والثانية في دور المجموعات بالتصفيات الآسيوية قبل أن يضطر إلى مغادرة الوطن عبر البحر في رحلة شاقة ومرهقة.

وأوضح مساعد مدرب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم أمين السنيني لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) في اتصال هاتفي من على متن السفينة، أن المنتخب اضطر لسلوك الطريق البحري بعدما تقطعت به السبل في مغادرة اليمن، مشيرا إلى أن الرحلة البحرية إلى جيبوتي مرهقة وتستمر نحو 13 ساعة.

وأشار إلى أن الجهاز الفني للمنتخب الوطني بقيادة المدرب التشيكي ميروسلاف سكوب يسابق الزمن لإعداد المنتخب بصورة جيدة لخوض الاستحقاقات الخارجية وذلك نظرا لتأخر مرحلة الإعداد بسبب العدوان السعودي الغاشم على اليمن.

وكان مقررا أن يتوجه المنتخب الوطني إلى قطر الأسبوع الماضي لخوض معسكر خارجي ومباراتي الجولتين الأولى والثانية ضمن دور المجموعات للتصفيات المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم ونهائيات كأس آسيا.

ويلعب المنتخب الأول أولى مباراتيه في قطر التي اختارها الاتحاد اليمني العام لكرة القدم لتكون ملعب اليمن بسبب استمرار الحظر الدولي على الملاعب اليمنية الذي دخل عامه الخامس على التوالي.

ويواجه المنتخب الوطني في 11 يونيو المقبل منتخب كوريا الشمالية قبل أن يواجه منتخب الفلبين في 16 من الشهر ذاته وذلك ضمن المجموعة الثامنة للتصفيات والتي تضم أيضا منتخبي البحرين وأوزبكستان.

يذكر أن المنتخب اليمني الأولمبي لكرة القدم علق في الإمارات لنحو شهر حيث شارك في تصفيات كأس آسيا للمنتخبات تحت 23 عاما أواخر مارس الماضي عندما بدأ العدوان على اليمن، قبل أن يتمكن من العودة إلى الوطن في رحلة طويلة ومرهقة إذ سافر جوا من قطر إلى جيزان بالسعودية ثم توجه برا إلى الحديدة وصولا إلى صنعاء.
تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 29-سبتمبر-2020 الساعة: 12:05 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/122883.htm