المؤتمر نت - التقى رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، اليوم بصنعاء وزير الخارجية المهندس هشام شرف، بحضور وزير الصحة العامة والسكان الدكتور محمد بن حفيظ

الثلاثاء, 06-فبراير-2018
المؤتمرنت -
بن حبتور يدعو الخارجية للعمل على فك عزلة اليمنيين جراء العدوان
التقى رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، اليوم بصنعاء وزير الخارجية المهندس هشام شرف، بحضور وزير الصحة العامة والسكان الدكتور محمد بن حفيظ والمستشار الاقتصادي للمجلس السياسي الأعلى الدكتور صالح شعبان.

كرس اللقاء لمناقشة الأوضاع الإنسانية المتأججة التي يمر بها الشعب اليمني بفعل استمرار العدوان والحصار الذي يقترب من سنته الرابعة، والتي طغت بقتاماتها على شتى نواحي حياته اليومية خاصة على مستوى الخدمات العامة وعلى رأسها القطاع الصحي في ظل شحة المخصصات المالية وانعدام المقدرة على توفير أدوية الأمراض الشائعة من غسيل كلى إلى سرطان وسكري وضغط وغيرها، وانعكاس ذلك على نوعية الرعاية الصحية وحياة المصابين بهذه الأمراض المزمنة.

وتطرق اللقاء إلى، الإمكانات المتاحة لقيام وزير الخارجية بالتواصل والتنسيق مع المنظمات العربية وعدد من الدول الغربية في ظل إستمرار الحصار والعدوان، في تجاه توفير الأدوية والمستلزمات الصحية للمصابين بتلك الأمراض، لما من شأنه تخفيف معاناتهم الشديدة والمساعدة على إنقاذ حياتهم .

وحث رئيس الوزراء وزارة الخارجية على توسيع نشاطها فيما يخص الجوانب الإنسانية والتنسيق على المستوى الدولي لرفع المعاناة عن المرضى، وكسر الحصار والعزلة التي يسعى العدوان لفرضها على الشعب اليمني وحقه في الحياة والحصول على الرعاية الصحية واحتياجاته الدوائية الضرورية وخاصة أدوية الأمراض المزمنة.
وأشار إلى زيف إدعاءات العدوان وما يروج به إعلاميا عبر وسائل تضليله عن تقديمه مساعدات إنسانية إضافية وتخصيصه لمبلغ إضافي لرفع معاناة الشعب اليمني.

وأوضح الدكتور بن حبتور أن ما يقدمه العدوان من مساعدات تنحصر على معسكراته ومرتزقته فيما لا يصل منها شيئ للشعب اليمني بدليل عدم تنسيقه مع المنظمات الإنسانية المشهود لها بالحياد والتي تعمل في جميع أنحاء اليمن.

واعتبر تلك الادعاءات محاولة منه لإيهام العالم بمساعدته لليمنيين في مأساتهم الراهنة التي تسبب بها و لا زال عدوانه وحصاره بعلم ودراية الجميع .
تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 16-نوفمبر-2018 الساعة: 01:03 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/141205.htm