المؤتمر نت - جدد مصدر مسؤول في المؤتمر الشعبي العام ، إدانة المؤتمر لقرار  الولايات المتحدة الأمريكية وإقدامها على نقل سفارتها  في فلسطين المحتلة إلى القدس معتبرا ذلك محاولة أمريكية لتصفية القضية الفلسطينية وانتهاكا صارخا وفاضحا لكل قرارات الشرعية الدولية

الإثنين, 14-مايو-2018
المؤتمرنت -
المؤتمر يأسف للمواقف المتخاذلة ويدين نقل سفارة واشنطن بفلسطين
جدد مصدر مسؤول في المؤتمر الشعبي العام ، إدانة المؤتمر لقرار الولايات المتحدة الأمريكية وإقدامها على نقل سفارتها في فلسطين المحتلة إلى القدس معتبرا ذلك محاولة أمريكية لتصفية القضية الفلسطينية وانتهاكا صارخا وفاضحا لكل قرارات الشرعية الدولية وفي مقدمتها قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالقضية الفلسطينية ودليلا كافيا على أن واشنطن لم تعد تلقي بالا أو احتراما للمؤسسات الدولية وقراراتها وباتت تتصرف خارج الإجماع الدولي وضد إرادة الشعوب وحقوقها في الحرية والاستقلال وتقرير مصيرها .

كما دان المصدر بشدة الجرائم التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي بحق المتظاهرين الفلسطينيين ما أدى إلى سقوط نحو 52 شهيداً واصابة أكثر من 2410 آخرين ، مشيرا إلى أن هذه الجرائم تضاف الى قائمة سجل الجرائم الوحشية للكيان الصهيوني ،مؤكدا دعم موقف الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال وجرائمه بكل الإمكانات والوسائل المتاحة .

وعبر المصدر عن أسفه الشديد للمواقف المتخاذلة للمجتمع الدولي وللأمم المتحدة والمنظمات الدولية ،وللمواقف المخزية للجامعة العربية والأنظمة العربية التي تمارس صمتا مخجلا مما يجري من محاولات لتصفية القضية الفلسطينية وجرائم بحق الشعب الفلسطيني ،داعيا في الوقت نفسه كل الدول والأنظمة العربية والإسلامية التي ترتبط بعلاقات مع الكيان الصهيوني الى قطع علاقاتها وطرد سفراء إسرائيل من بلدانها .

وجدد المصدر موقف المؤتمر الشعبي العام الثابت والمبدئي ومساندته ودعمه للشعب الفلسطيني في الدفاع عن حقوقه ضد الاحتلال الصهيوني حتى نيل استقلاله وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
تمت طباعة الخبر في: السبت, 22-سبتمبر-2018 الساعة: 04:57 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/142204.htm