المؤتمر نت -
الأحزاب والتنظيمات السياسية اليمنية تدين التهديدات الإسرائيلية ضد سوريا
دانت الأحزاب والتنظيمات السياسية اليمنية التهديدات الإسرائيلية ضد سوريا ،معتبرة إياها استفزازاً صارخاً للقيادة والشعب السوري.
وناشدت بيان صادر عن الأحزاب السياسية في اليمن حصل (المؤتمرنت) على نسخة منه المجتمع الدولي ومنظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن للتدخل السريع للضغط على الحكومة الإسرائيلية لتطبيق قرارات الشرعية الدولة ،داعياً أبناء شعبنا وأمتنا العربية والإسلامية إلى مزيد من الفعاليات التضامنية المتواصلة مع سوريا للوقوف بقوة ضد هذه التهديدات بما تمثله من تصعيد خطير.
وجاء بيان الإدانة عقب اجتماع ضم رئيس الدائرة السياسية للمؤتمر الشعبي العام يونس هزاع وقيادات أحزاب المجلس الوطني للمعارضة، وحزب البعث العربي الاشتراكي.
وكُرسِّ الاجتماع لبحث ومناقشة العلاقات الثنائية بين تلك الأحزاب،والمؤتمر الشعبي العام، والتنسيق المشترك إزاء القضايا الوطنية، والقومية.
وعبر الجميع عن استيائهم إزاء الأساليب المتخلفة والخطاب السياسي والإعلامي لأحزاب اللقاء المشترك، وما ينطوي عليه من التضليل والتشكيل في مناخات الاستقرار،والأمن والتنمية، والسلام الاجتماعي، التي تحققت بفضل السياسة الحكيمة للقيادة السياسية بزعامة الرئيس علي عبدالله صالح.
و أكد رئيس الدائرة السياسية على أهمية الاصطفاف الوطني والمواجهة الواعية لتلك الحملات المعادية التي تستهدف تسميم المناخ السياسي، وإخضاع الهموم الحياتية للمواطنين للمزايدة السياسية.
كما ناقش الاجتماع التهديدات الاسرائيلية ضد سوريا وخرج ببيان مشترك صدر عن المؤتمر الشعبي العام، وأحزاب المجلس الوطني وحزب البعث العربي الاشتراكي.فيما يلي نصه:
بيان صادر عن الأحزاب والتنظيمات السياسية يدين التهديدات الإسرائيلية ضد سوريا
تابع شعبنا اليمني باهتمام بالغ التهديدات الأخيرة التي أطلقتها الحكومة الإسرائيلية ضد سوريا كتصعيد خطير في المنطقة التي تعيش أوضاعاً ملتهبة على جبهتي فلسطين، والعراق.
وأن الأحزاب والتنظيمات السياسية اليمنية إذ تدرك أن هذه التهديدات ليست جديدة ضد سوريا إلا أنها تمثل استفزازاً صارخاً للقيادة والشعب السوري الشقيق، وتنذر بتوسع نطاق العنف والاضطراب، وانفلات الأمن والاستقرار في المنطقة برمتها، ونسف أي بارقة أمل لتسوية سياسية عادلة وشاملة، وفقاً لمرجعية مدريد وقرارات الشرعية الدولية التي لا تكترث بها إسرائيل بل تدفعها إلى مزيد من الإمعان في ممارسة أبشع أشكال وأنواع إرهاب الدولة ضد الشعب الفلسطيني.
إن الأحزاب والتنظيمات السياسية اليمنية وهي تثمن عالياً الموقف القومي المبدئي لفخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية، تجاه هذه التهديدات فإنها تجدد تأكيد موقف شعبنا اليمني ووقوفه إلى جانب سوريا والتضامن معها إزاء ما تتعرض له من ضغوط والتعبير عن اعتزاز وتقدير السياسة العقلانية المبدئية للقيادة السورية.
كما أن أحزابنا وهي تناشد المجتمع الدولي ومنظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن للتدخل السريع للضغط على الحكومة الإسرائيلية لتطبيق قرارات الشرعية الدولة، فإنها تدعو أبناء شعبنا وأمتنا العربية والإسلامية إلى مزيد من الفعاليات التضامنية المتواصلة مع سوريا للوقوف بقوة ضد هذه التهديدات بما تمثله من تصعيد خطير..

صادر في صنعاء 6/9/2004م

-المؤتمر الشعبي العام
-الحزب الناصري الديمقراطي
-الحزب القومي الاجتماعي
-حزب الرابطة اليمنية
-حزب البعث العربي الاشتراكي
-الاتحاد الديمقراطي للقوى الشعبية
-الجبهة الوطنية الديمقراطية
- حزب التحرير الشعبي الوحدوي
- حزب الوحدة الشعبية
- حزب جبهة التحرير


تمت طباعة الخبر في: الأحد, 19-يناير-2020 الساعة: 12:42 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/14376.htm