المؤتمر نت -

المؤتمرنت -
آثار العدوان والحصار على المرأة والطفل في حلقة نقاشية
افتتح وكيل وزارة التربية والتعليم لقطاع التعليم عبدالله علي النعمي اليوم بصنعاء حلقة نقاشية حول آثار العدوان والحصار وانعكاس ذلك على المرأة والطفل، تنظمها على مدى يومين مؤسسة الشعب الإجتماعية للتنمية ومنظمة محامون بلا حدود.

وفي كلمته الافتتاحية أكد الوكيل النعمي أن العدوان استهدف على مدى أربعة أعوام مقومات الحياة وارتكب جرائم وحشية ضد المدنيين أمام صمت دولي معيب.

ولفت إلى أن الآثار الإقتصادية والصحية والنفسية للعدوان انعكست بصورة مباشرة على النساء والأطفال وانعكس ذلك سلبا على الدخل ما أدى إلى ارتفاع حالات سوء التغذية ووفيات الأطفال والأمهات الحوامل، وتدمير البنية التحتية والمنشآت الحيوية والتعليمية والخدمية.

وأكد وكيل وزارة التربية النعمي أهمية توثيق جرائم العدوان كونها جرائم لا تسقط بالتقادم .. مشيداً بمبادرات المؤسسات الوطنية ومنظمات المجتمع المدني بإقامة دورات وحلقات نقاشية تعريفية بجرائم العدوان وانعكاساتها على مختلف فئات المجتمع.

واكد رئيس منظمة محامون بلا حدود محمد حسين لقمان أن النساء والأطفال الأكثر تضرراً جراء العدوان والحصار.

وبين أن العدوان استهدف المدنيين وخلف ضحايا غير مباشرين يعانوا حالة إعاقة نفسية وعصبية جراء القصف، وهو ما يتطلب جهود الجميع لمعالجة مثل هذه الحالات.

واستعرض لقمان الآثار الإقتصادية والصحية والتعليمية والنفسية على النساء والأطفال الذين حرموا من حقهم في الحماية في حالات الطوارئ والحروب والتي تمنع الانتهاكات واستهداف الأعيان المدنية والمدنيين من منطلق حقهم في الحياة والغذاء والمأوى والمعونة الطبية.

الى ذلك أوضح مدير مؤسسة الشعب الإجتماعية للتنمية أكرم باكر أن العدوان استهدف أحياء سكنية وصالات أعراس ومدارس ومستشفيات وأسواق شعبية وقتل ما يقارب 16 ألف مدني منهم أكثر من ألفين امرأة وثلاثة آلاف و500 طفل تقريباً.

وأشار إلى أن الحلقة النقاشية التي تسعى على مدى يومين لتشخيص آثار العدوان على النساء والأطفال والخروج بآليات ومقترحات لمعالجتها.

وتناولت أوراق العمل المقدمة في الحلقة النقاشية الآثار التي لحقت بالأطفال والنساء في قطاع التعليم وحقوق المرآة في القوانين الوطنية والمواثيق الدولية والوضع الصحي للنساء والأطفال .

وتناقش أوراق العمل تدهور الوضع الإنساني جراء استمرار العدوان والحصار وانعكاساته على النساء والأطفال ودور الأجهزة الأمنية في التعامل مع قضايا المرأة والطفل الناتجة عن العدوان والحصار ودور السلطة القضائية للحد من هذه المعاناة.

هذا وكان وكيل الوزارة لقطاع التعليم عبدالله النعمي قد تطرق أمام نخبة من القضاة والاكاديميين والقانونيين والحقوقيين والناشطين والدبلوماسيين والاعلاميين في الجلسة الثانية من الحلقة النقاشية الى الآثار السلبية للعدوان على جميع اركان العملية التعليمية بشكل عام وعلى الاطفال والنساء بشكل خاص .

مستعرضا امام المشاركين الكتاب الوثائقي المصور (التعليم في اليمن .. اربعة اعوام من الصمود في وجه العدوان ) الذي اصدرته الوزارة بالتزامن مع الذكرى الرابعة للعدوان على بلادنا معززا بالارقام والاحصائيات والصور والانفوجرافيك متتبعا بدقة لتداعيات العدوان على المنشئات التعليمية والمعلمين والطلبة والكتاب المدرسي .على مستوى المديريات والمحافظات .

وعرضت الحلقة النقاشية التي حضرها رئيس النيابة الجزائية المتخصصة بأمانة العاصمة القاضي الدكتور خالد الماوري والمستشار القانوني بوزارة حقوق الإنسان حميد الرفيق وعضو الدائرة القانونية بوزارة الخارجية بلقيس الديلمي ، فيلم بعنوان"عطاء في زمن الحرب " استعرض انجازات مؤسسة الشعب الإجتماعية للتنمية خلال 2018م.
تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 20-أغسطس-2019 الساعة: 09:27 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/145710.htm