المؤتمر نت - تحت شعار معا للحفاظ على تماسك المؤتمر الشعبي العام، ووحدته التنظيمية، وتعزيز دوره في الدفاع عن الوطن ووحدته وسيادته واستقلاله، عقدت اللجنة الدائمة الرئيسية للمؤتمر الشعبي العام، اليوم الخميس بصنعاء

المؤتمرنت -
نص كلمة رئيس المؤتمر الشعبي العام الشيخ صادق ابوراس امام دورة اللجنة الدائمة
تحت شعار معا للحفاظ على تماسك المؤتمر الشعبي العام، ووحدته التنظيمية، وتعزيز دوره في الدفاع عن الوطن ووحدته وسيادته واستقلاله، عقدت اللجنة الدائمة الرئيسية للمؤتمر الشعبي العام، اليوم الخميس بصنعاء، دورتها الاعتيادية، برئاسة الشيخ المناضل صادق بن أمين أبو راس، رئيس المؤتمر الشعبي العام، وحضور أعضاء اللجنة الدائمة الرئيسية من عموم محافظات الجمهورية.

وفي الدورة القى رئيس المؤتمر كلمة هامة ينشر المؤتمرنت نصها :

الاخوة أعضاء اللجنة الدائمة الرئيسية استسمحكم عذراً أنا لست بخطيب وليس معي ورقة أو كتاب يكتبون لي خطاباتي او يعدوها لي اعداداً مسبقاً لذا أنا رجل ميدان ولست رجل خطابات لكن الظروف شاءت اليوم أن أقف امامكم هي إرادة الله سبحانه وتعالى أن أكون في هذا المنصب وقبل أن ادخل في موضوع كلمتي سأبدأ كلمتي بإحصائية ناتجة عن حرب اربع سنوات على اليمن حرب احرقت الاخضر واليابس حرب ظالمة وغاشمة لا تفرق بين الطفل والمقاتل ولا تفرق بين صالات العزاء وصالات الموت كلها تريد ان تدمر ما أنجزناه خلال السنوات الماضية من مدارس وطرقات ومستشفيات ومستوصفات وطرق وجسور نتاج اربعين سنة او ثلاثين سنة دمر بالكامل استسمحكم عذرا أن اقرا عليكم هذه النتائج والاحصائية هذه ليست إحصائية صادق امين ابوراس وليست إحصائية مركز دراسات لكنها احصائية الأمم المتحدة التي عول عليها المجتمع الدولي تقول هذه الاحصائيات: أكثر من ربع مليون يمني لقوا حتفهم خلال أربع سنوات من الحرب وأكثر من مليون مصاب ومعاق وجريح في هذه الحرب وأكثر من 5 مليون نازح داخل اليمن وأكثر من مليون نازح خارج اليمن أكثر من 2 مليون طالب يمني تركوا مقاعد دراستهم وأكثر من 7 مليون يمني يحتاجون للغذاء ولا يجدون ما يسد رمقهم أكثر من 800 الف موظف بدون رواتب و18 مليون يمني بحاجة إلى مساعدات وأكثر من مليون ونصف يتيم خلال الحرب وأكثر من 200 ألف معاق وأكثر من 88 مليار دولار خسائر اليمن خلال الحرب وأكثر من 75 مليار دولار خسائر اليمن في البنية التحتية وأكثر من 50 مليار دولار خسائر مباشرة لليمنيين والقطاع الخاص اليمني هذه بداية كلمتي.

إن هذا الحرب الظالمة التي فرضت على اليمن ليس لها سبب أو مسبب مهما كانت الاعذار والمبررات هذه الحرب التي تركت أبناء السعيدة مشردين في ربوع اليمن وطولها وعرضها وفي الخارج لذا كان لكم أنتم يا أعضاء المؤتمر الشعبي العام دور في الثبات ضمن الشعب اليمني قدمتم التضحيات وحوصرتم ووصلت النفوس إلى الحلاقم ولكننا سنظل صامدين نحن في المؤتمر الشعبي العام ضمن جماهير الشعب اليمني سنقف ضد العدوان حتى ينزاح.

من خلال المستجدات التي في الخارج نشاهد ونسمع أن هنالك تنشيط لإطالة أمد الحرب على اليمن وهذا التنشيط وإطالة أمد الحرب بما تم من اجتماعات في الخارج ولما تم فيه من استنساخ لمجلس النواب المنظمة الشرعية التي كانت ولا زالت باقية استنسخوها لكن وأنا أقول لكم بالواقع لم يحظر منكم أنتم من يدعون أنهم مؤتمريين سوى ثلاثين شخص فقط الذين حضروا وهؤلاء سيذكرهم المؤتمر بأخس صفحاته هذا بيع وطن الوطن غالي ياناس.

اخر المستجدات وهو إنشاء تحالف من مجموعة أحزاب ولكن هذا التحالف جمع فيه المتعوس بخايب الرجاء عندما تقرأون بيانهم وصياغتهم تستحون على انفسكم لأنه عندما يذكر ويقول في هذا البيان إن سبب دمار اليمن وكل ماوقع في اليمن هي الثلاثين السنة الماضية من الحكم العائلي والحكم الأسري والحكم السلطوي أي أن البيان نابع من خايب خلونا نكون صريحين وصادقين أين كنتم أنتم في الثلاثين سنة الماضية التي تدعونها ألستم انتم من كنتم في رأس قمة الدولة ألستم أنتم من ملكتم المناصب وطلعتم في أعلى الدرجات ومن خزنتم ومن استثمرتم وفتحتم ارصدتكم في كل مكان وأنتم الذين كنتم حول الشهيد علي عبدالله صالح أنتم من أساء إليه والآن تتذكروا نحن في المؤتمر وأنتم مننا كلكم كنا أساساً داخل المؤتمر كان كل شي لحزب الإصلاح حتى نحن داخل المؤتمر لم نكن نحصل على هذا الدعم ومع ذلك ما نسمع بأن هنالك إعداد لقوانين تحدد جماعات إرهابية من يقول أولاً ان جماعة أنصار الله بيعدوا قانون في مجلس النواب المستنسخ أنهم جماعة إرهابية إذا سميتوهم جماعة إرهابية مع من ستتحاورون في قادم الأيام ومع من ستحققون السلام في الأيام القادمة أنصار الله مكون يمني كبير داخل اليمن ويجب أن تعوا هذا الكلام مهما اختلفنا معهم لكن نحن وهم في خندق واحد ويدا بيد في مواجهة العدوان ولن نتخلى عنهم وبعد أن تنتهي الحرب سنتكلم فيما بعد على فكرة في نفس الوقت ونفس الأمر نسمع في أمريكا أن هنالك إعداد أن تكون جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية ونحن نرفض رفضاً قاطعاً في المؤتمر الشعبي العام أن يتم صياغة أي قانون بأي فئة يمنية سواءً أنصار الله أو الإصلاح أو غيرهم جماعة إرهابية لا والله لن نرضى لهم هؤلاء أخوتنا مهما وقع سنظل نحن وأنصار الله يدا بيد فلا تصدقوا من يقولوا أن هؤلاء منبطحون لأنصار الله أو عملاء لانصار الله والله اننا نختلف معهم أكثر مما يختلفوا هم معهم لكننا نتفق معهم في أجزاء ونختلف معهم في أجزاء ونترك الذي لم نتفق عليها حتى نتفق عليها ،إذا كان من بعد أحداث ديسمبر اعيدت أشياء كثيرة للمؤتمر من خلال متابعتي أنا والشيخ يحيى الراعي لكن مازالت كثير من الاشياء لم تعاد حتى الان ولا زلنا نتابعها.

ونؤكد أننا في المؤتمر الشعبي العام كنا ولا زلنا وسنظل في وجه العدوان وسنسعى في تحقيق السلام ومع أنصار الله لتحقيق الأمن والاستقرار وننصح ولا يمكن لليمن أن يحكمها طائفة أو فئة وإنما يحكم اليمن أبنائها من كل الفئات ومن كل المحافظات .

يتكلمون عن الوحدة اليمنية الوحدة اليمنية هي مصيرنا وتجري في دمائنا وفي عروقنا بس الحكاية أنهم بدلا من أنا كنا شطرين وتوحدنا الان يريدونا ان نتقسم إلى ستة أقاليم.
واتوجه باسم أعضاء اللجنة الدائمة الرئيسية وكافة قيادات وقواعد وأنصار المؤتمر بالشكر الجزيل لكل الشرفاء والوطنيين في سقطرى والمهرة وفي حضرموت وكل المناطق اليمنية الجماعة في الخارج عندما يسمعون أن في نازحين ويشعرون بارتياح لأنهم يقبعون في الفنادق والمقاهي ولا يهمهم ما يعانيه النازحون في اليمن.

لكن احنا ما يفتحوا مشكلة يتحولوا على النازحين واللاجئين في كل بلد فتحت مشكلة حجور ونتج عنها اكثر من 500 لاجئ وأكثر من 500 نازح موجودين الآن جميعهم في العاصمة صنعاء الحضارة التي تفتح صدرها لكل اليمنيين وعندما كانت هناك طريق من دمت إلى الضالع إلى عدن لليمنيين فتحوا مشكلة في تلك المناطق لمنع المواطنين من السفر للعلاج بعد قطع الطريق نتيجة المواجهات التي افتعلها العدوان واضطروا اليمنيين الغلابا من السفر، يسافر من إب إلى قعطبة والآن قطعت عليهم تماماً الطرق رضوا بها وسدت عليهم المشاكل الان ولم يعد هناك لا طريق من دمت ولا من قعطبة والذي يريد أن يسافر يأتي عبر يافع ومن يافع البيضاء ثم إلى رداع ثم إلى عدن هل فكروا في أنفسهم أن هذا المواطن الذي يدعون أنهم يمثلوا شرعيته أجزم بأنهم ليسوا شرعية لليمن ولا لليمنيين .

ورسالتي إلى الجوار دول الجزيرة اخواننا التي تجمعنا فيهم عبر التاريخ اخوة وانتصارات والتي فتحت للإسلام عدد من الدول كالسند والاندلس وغيرها من البلدان الاسلامية هل يرضيكم أنتم ما يعانيه الشعب اليمني اليوم إذا كان يرضيكم هذا فأنتم لستم أخوة لهذا الشعب يجب أن تقدروا الشعب اليمني الاخرين الان المغتربين اذا كان ما يسمى بالشرعية مش قادر تؤمن 70 كيلو من العبر إلى مأرب عشان المغترب اليمني ليعود إلى وطنه ليصوم بين أسرته نتيجة النهب والتقطع وأنا اكلم وزير الدفاع على الاقل من الأسماء المزدوجة الموجودة لديهم يخصصوا سته أطقم من الاسماء الوهمية في الكشوفات التي لديهم لتأمين الطريق لكن النهب بشكل يومي يتعرض له المغترب اليمني ولا يأتي يوم إلا وثلاث أو أربع سيارات تتعرض للنهب والتقطع ولا أحد يسأل هل هذه شرعية لا والله انها شرعية زائفة.

أخوتنا في الجزيرة العربية هناك سياسة تدار في الجزيرة العربية ليست بالسياسة الحكيمة يجب أن نعيد سياستنا في الجزيرة العربية لا توجد دولة من دول الجزيرة العربية إلا وهي مختلفة مع اختها الثانية قطر مختلفة مع السعودية عمان في وادي والكويت في وادي وأن الذي كانوا يتفاخرون به مجلس التعاون الخليجي اين هو اليوم انتهى تماماً نرجو منهم إعادة ترتيب سياستهم ووضعهم وينشئون مجلس تعاون لدول الجزيرة العربية بأسلوب جديد غير الاسلوب الذي كانوا عليه يعتمد على الاحترام المتبادل واحترام الحدود وعدم التدخل بالشؤون الداخلية للدول.

والعدوان لديه فزاعة اسمها ايران وكل تحرك لهم داخل اليمن قالوا ايران اين هي إيران أنا داخل اليمن لي اربع سنوات في الحرب وقبل الحرب ولم أرى بندق إيراني أو جندي إيراني أو اسير إيراني وهي في الحقيقة فزاعة وإذا ارادوا ان يحيدوا ايران ينهجوا نفس النهج الذي نهجته في كيفية التعامل مع الناس والشعوب افتحوا مدارسكم للعرب افتحوا صدروكم للناس جميعاً ابتعدوا عن التدخل في شؤون الدول العربية كاملة وستجدون الشعوب العربية تؤيدكم.
تمت طباعة الخبر في: الإثنين, 16-ديسمبر-2019 الساعة: 12:39 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/145758.htm