المؤتمر نت - جدد وزير النفط والمعادن أحمد عبدالله دارس، التحذير من كارثة بيئية وشيكة جراء منع تحالف العدوان من إجراء صيانة للخزان العائم صافر قبالة ساحل الحديدة الذي يحمل أكثر من مليون

المؤتمرنت -
وزير النفط : عدم صيانة خزان صافر يهدد بكارثة بيئية
جدد وزير النفط والمعادن أحمد عبدالله دارس، التحذير من كارثة بيئية وشيكة جراء منع تحالف العدوان من إجراء صيانة للخزان العائم صافر قبالة ساحل الحديدة الذي يحمل أكثر من مليون برميل نفط خام.

وأشار الوزير دارس في لقائه يوم الأربعاء، منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي، إلى أن عدم صيانة خزان صافر اصبح يشكل قنبلة موقوته تهدد البيئة البحرية.

وناقش دارس مع غراندي، الآثار المباشرة وغير المباشرة للعدوان والحصار على قطاع النفط والغاز.

وتطرق اللقاء إلى الإجراءات التعسفية لتحالف العدوان في احتجاز سفن المشتقات النفطية وكذا احتجاز سفينة الغاز “يوجينيا” لمدة 60 يوما رغم حصولها على تصاريح دخول من الأمم المتحدة.

وحسبما اوردته وكالة الانباء اليمنية (سبأ) فقد أكد وزير النفط والمعادن أن هذه الإجراءات التعسفية تتسبب في أزمات واختناقات تموينية في المشتقات النفطية والغاز وانعكاسات سلبية على مختلف القطاعات الحيوية.. مطالبا الأمم المتحدة بالضغط على تحالف العدوان لمنع احتجاز السفن النفطية والغاز وتسهيل إجراءات دخولها إلى ميناء الحديدة.

يذكر أن الخزان العائم صافر يحمل أكثر من مليون برميل نفط خام ورفض العدوان تفريغ الكمية أو إجراء صيانة للخزان منذ بداية العدوان.

ورغم محاولات وزارة النفط لإجراء صيانة إلا أن تحالف العدوان يرفض دخول الفريق الفني الموكل إليه أعمال الصيانة بنظر الأمم المتحدة، ما ينذر بكارثة بيئية وشيكة جراء حدوث تسرب نفطي تصل إلى البحر المتوسط والبحر العربي.
تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 30-أكتوبر-2020 الساعة: 08:21 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/148533.htm