المؤتمر نت - تقع بقايا أحد الكويكبات المدمرة في أعماق إحدى البحيرات الكبرى، بعد السفر من مكان يقع وراء المريخ، لينزل فوق الأرض على شكل شعلة نارية

المؤتمرنت -
كويكب يأتي من وراء المريخ لينفجر فوق الأرض
تقع بقايا أحد الكويكبات المدمرة في أعماق إحدى البحيرات الكبرى بأمريكا الشمالية، بعد السفر من مكان يقع وراء المريخ، لينزل فوق الأرض على شكل شعلة نارية.

وأفاد العديد من شهود العيان بأنهم رأوا كرة نارية تخترق السماء ليل الثلاثاء 21 يناير، ويقدر العلماء أنها سافرت ما يقارب نصف مليار كم قبل أن تستريح في قبرها المائي في أعماق بحيرة هورون.

وأبلغ عالم النيازك بيتر براون، أن مسار رحلة الصخرة الفضائية يكشف أنها أتت من حزام الكويكبات وراء المريخ قبل أن تصطدم بكوكبنا.

وشارك عالم الفلك في جامعة غرب أونتاريو، بيتر براون، لقطات على موقع "تويتر"، رصدت زائر الفضاء الذي أضاء سماء الليل.

ويحترق حطام النيازك حتى الشظايا الصغيرة منها عند دخولها الغلاف الجوي للأرض، ويتوقع براون أن الكرة النارية التي تم رصدها ليل الثلاثاء، وقع إنشاؤها بواسطة مجموعة كبيرة من الحطام الفضائي، والتي يقدر بأنها بحجم كرة السوفتبول.

وسجلت جمعية النيازك الأمريكية ما لا يقل عن 20 مشاهدة للكويكب من مواقع مختلفة على الساحل الشرقي لأمريكا الشمالية، وفقاً لموقع روسيا اليوم.

ولم ترد أي تقارير عن تعرض أي إنسان أو ممتلكات لأية أضرار نتيجة لحطام الكويكب.
تمت طباعة الخبر في: الخميس, 29-أكتوبر-2020 الساعة: 04:40 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/148951.htm