المؤتمر نت -
توفيق الشرعبي -
أمام قيادتنا التنظيمية..!!
الدعوات التي تطالب قيادتنا في المؤتمر الشعبي العام برئاسة الشيخ صادق أبوراس باتخاذ إجراءات تنظيمية وقانونية بحق قيادات وأعضاء ينتمون للمؤتمر ويتحدثون باسمه ويجاهرون بتأييدهم للعدوان سواء كانوا في الداخل أو الخارج ،هي دعوات وطنية خالصة بغض النظر عمن تصدر..!!

فمن غير المفيد للمؤتمر كتنظيم مدني متمسك بالثوابت الوطنية ومدافع عن قضايا المواطنين أن يظل صامتاً الى مالانهاية عن أولئك الذين يتصدرون المشهد السياسي والتنظيمي باسمه من عواصم دول الاحتلال ويظهرون على قنوات العدوان الاعلامية محرضين ضد القوى الوطنية بكل مايتناقض مع مبادئ ومواقف المؤتمر المبدئية والثابتة وفي مقدمتها مواجهة العدوان الغاشم والحصار الجائر..!!

فمادام للمؤتمر قيادة منتخبة في صنعاء بأغلبية أعضاء الدائمة الرئيسية ومادام موقف هذه القيادة تجاه العدوان واضح ومعلن فأي مخالفة للنظام الداخلي للتنظيم أو تعارض مع موقف القيادة التنظيمية في صنعاء من أي كان يفترض اتخاذ الاجراءات التنظيمية والقانونية إزاءه لان الوطن يمر بوضع حرج وخطير والمؤامرات تحاك ضده من كل اتجاه ،وضع لايسمح لاي قوى سياسية أوحزبية التعامل معه بالتساهل او التجاهل او المماطلة او المماحكة!!

نحن في وضع لايقبل التقديرات السياسية أو القراءات المجتزأة وأي شيء من هذا القبيل هو أقرب للخطأ ولايمكن فهمه إلا أنه تواطؤ أو تساهل مع مايقوم به أعداء اليمن من احتلال وقتل وتدمير وحصار للشعب اليمني ..!!

من غير المعقول أن قيادة المؤتمر بعد خمس سنوات من الصمود مع القوى الوطنية في مواجهة العدوان ولاتزال الرؤية لديها ضبابية تجاه من هو مع العدوان ومن هو ضده من منتسبي تنظيمها..!!

كما أنه من غير المقبول أن يكون هناك من يدعي انتماءه للمؤتمر وهو مؤيد للعدوان على بلاده وشعبه - بصورة مباشرة أو غير مباشرة - ولايتم اتخاذ الاجراءات التنظيمية والقانونية بشأن عضويته ، لأن المعادلة الوطنية الراهنة إما مع العدوان أو ضد العدوان!! ..إما وطني حر أو مرتزق عميل!!

أكرر - أمام قيادتنا في المؤتمر - بأن المرحلة التي يعيشها الوطن والشعب حساسة لاتقبل من المكونات أو الأحزاب أو الافراد الخلط بين المواقف أو ازدواجها، لأن أي اختلاف حول مواجهة العدوان يفسد الود والقضية..!!
تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 07-يوليو-2020 الساعة: 12:15 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/149489.htm