المؤتمر نت - أن قرار الأمين العام يمثل المسمار الأخير في نعش الآلية التي أنشأها مجلس الأمن من أجل ردع منتهكي حقوق الأطفال في مختلف دول العالم والتي تم تسييسها بل وأصبحت تدين الضحية

المؤتمرنت -
وزير الخارجية ينتقد إزدواجية الأمم المتحدة تجاه قتلة الاطفال


أدان وزير الخارجية المهندس هشام شرف، قرار الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بعدم إدراج تحالف العدوان في قائمة منتهكي حقوق الأطفال وتعمد الأمم المتحدة إدراج أنصار الله في القائمة بشكل مقصود.

وأكد وزير الخارجية أنه وعلى الرغم من أن الأمم المتحدة المنظمة المناط بها الدفاع عن الحقوق الأساسية للإنسان ومنهم الأطفال كما جاء في ميثاقها، إلا أنها تغض الطرف عن استهداف دول تحالف العدوان التجمعات السكانية وقتل وجرح نحو ثمانية آلاف طفل منذ 26 مارس 2015، فضلاً عن قيام تحالف العدوان ومواليهم بتجنيد آلاف الأطفال والزج بهم في المعارك، واستهداف المدارس والمستشفيات وإعاقة وصول المساعدات الإنسانية وغيرها من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الأطفال.

وعبر عن الأسف لرضوخ الأمين العام للأمم المتحدة للعام الثاني على التوالي لضغوط دول العدوان السعودي الإماراتي التي تمارسها على الأمم المتحدة بعكس سلفه بان كي مون الذي اعترف بتلك الضغوط.

وأشار إلى أن غوتيريش، لم يأخذ بعين الاعتبار المناشدات التي أطلقتها عشرات المنظمات الحقوقية الإقليمية والدولية في هذا الإطار متجاهلا كل التقارير والبيانات المصورة والموثقة حول استهداف طيران العدوان للتجمعات السكانية.

كما أكد وزير الخارجية، أن قرار الأمين العام يمثل المسمار الأخير في نعش الآلية التي أنشأها مجلس الأمن من أجل ردع منتهكي حقوق الأطفال في مختلف دول العالم والتي تم تسييسها بل وأصبحت تدين الضحية وتتغاضى عن الجلاد وتأخذ معيار القوة والثروة والنفوذ داخل أروقة الأمم المتحدة لاتخاذ القرارات والمواقف.

ولفت انتباه قادة دول العالم الحر وبرلماناتها إلى أن هذا القرار سيمنح الضوء الأخضر لتحالف العدوان للاستمرار في ارتكاب الانتهاكات الجسيمة بحق أطفال اليمن كما يجعل مسؤولي الأمم المتحدة شركاء في تلك الجرائم.

وحسب كالة الانباء اليمنية (سبأ) فقد جدد وزير الخارجية التأكيد على احترام حكومة الإنقاذ الوطني لالتزاماتها بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان وحماية وتعزيز حقوق أطفال اليمن وعدم الزج بهم في أي أعمال عسكرية ..مشيرا إلى أن اليمن لايحتاج لعسكرة الأطفال طالما ولديه رجال باستطاعتهم صد العدوان وإلحاق الهزيمة به وبكل من يسانده.
تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 19-أكتوبر-2021 الساعة: 11:52 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/158155.htm