المؤتمر نت - الصين
الصين /المؤتمرنت/ إبراهيم العماد /فيصل المخلافي -
اليمنيون في الصين يحيون الرئيس
هنأأبناء الجالية اليمنية وأعضاء المؤتمر الشعبي العام -فرع الصين- الرئيس على عبدالله صالح رئيس الجمهورية بمناسبة الذكرى الـ27 لانتخابه.
وناشد الأعضاء والجالية -في الصين- رئيس الجمهورية بالتراجع عن إعلانه عدم ترشيح نفسه للرئاسة، خدمة للوطن وقضاياه ، مشيرين –في رسالة تلقى المؤتمرنت نسخة منها- إلى عدم وجود شخص آخر في الوقت الحالي يملك الكفاءة والمقدرة على إدارة الأمور، بقدر ما يملكه على عبدالله صالح .
نص الرسالة...
رسالة حب ووفاء وطلب ورجاء من أبناء الجالية اليمنية و المؤتمر الشعبي العام في الصين
فخامة الرئيس/علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية رئيس المؤتمر الشعبي العام ادامكم الله

يرفع إليكم أعضاء وقيادي المؤتمر الشعبي العام في جمهورية الصين الشعبية أزكى التهاني والتبريكات علي مرور سبعه وعشرون عاما طيبه منذ انتخابكم من قبل قياده مجلس الثورة رئيسا للجمهورية وقائدا اعلي ورمزا من رموز الخير والرخاء والأمن .
فخامة القائد يا قائد ونبراسا للأمل المشرق ويا فجر للغد الباسم إنا نناشدكم بالتراجع عن قراركم خدمه للوطن وقضايا الوطن حيث لا يخفي علي سيادتكم المخاطر التي تحدق بنا من كل صوب وبالذات هذه الأيام العصبية التي تحتاج إلى قائد سياسي محنك مثلكم ليخرجنا منها كما عودتمونا إن تخرجونا من الصعاب والمصايب فكم مرت بنا من أحداث كادت إن تدمرنا ولكن لولا فضل الله تعالي وثم فطنتكم وذكائكم وحنكتكم ومعرفتكم الواسعة بإدارة الأمور لصار الحال غير الحال.
أيها الأب والقائد والمعلم : نرجوا منكم وفي هذه الظروف الحرجة كما هي عادتكم أن تغلبوا المصلحة الوطنية علي المصلحة الشخصية وكلنا نعلم علم اليقين مدي إدراككم بمدي حاجه الوطن الماسة إلى قيادتكم الحكيمة الرشيدة للتجاوزوا بنا الصعاب فقد عاش الوطن والشعب باضطراب وبتفرقه بغيضة وبخوف وقلق وجهل ومرض وما عرفنا الخير والأمن والامان والتعليم والازدهار والصحة إلا منذ تم انتخابكم.
فقد صار البلد بلد واحد والخير وفير واجد ومعكم استوي أمر الحدود وانتهت إشكاليات ظلت عالقة لأجيال تحملتو همها واتجاوزتموها ببراعة منقطعة النظير وبنيتم دعائم قويه للاقتصاد الوطني بالرغم من كل الصعوبات والتحديات ورفعتم من مستوي الشعب والوطن الثقافي والاجتماعي والسياسي والاقتصادي وثبتم الوحدة بالنظام الديموقراطي المميز ورفعتم من مكانه اليمن وسمعتها واسمها علي المستوي العالمي بعد ما كانت في ذيل القائمة بل وجعلتم من اليمن التي كانت تعاني من الإرهاب والتخريب شريك أساسي وقوي ومهم في مكافحة الإرهاب العالمي الذي لا دين له ولا وطن .
فخامة القائد والأب الكريم والحنون : قد وضعتم لنا دستورا صار نبراسا وفخرا لكل وطني وقد تم تحديد فترة الرئاسة بتفترتين ونظرا للتحديات في المرحلة الراهنة والقادمة فأنا نناشدكم ونطلب منكم طلب الولد من أبيه والطالب من أستاذه والمرؤوس من رئيسه إن لا تعرضوا اليمن للمخاطر وان لا تتركوا دفه القيادة لغيركم في حين انتم الأجدر والأقدر فلا يوجد شخصا أخر في الوقت الحالي يملك الكفاءة والمقدرة علي اداره الأمور بقدر ما تملكوها انتم
سيادة الزعيم : ندرك إن الزعامة مغرم لا مغنم وان فيها من التعب والنصب مالا يتحمله شخص ولكن اعلموا إن ثوابكم عند الله الكريم كبير والشعب والوطن أبدا لم ولا ولن ينسي وقفتكم إلى جانبه وما تحقق من إنجازات في عهد قيادتكم الميمونة وكلنا رجاء وأمل في أن تجد طلباتنا ورغباتنا آذان صاغية من قبلكم وان تتلقوها بصدر رحب كما هو صدركم الكبير خاصة في مثل هذه الظروف ودمتم للوطن والشعب نبراسا وذخرا.
أبناء الجالية اليمنية في الصين




تمت طباعة الخبر في: الخميس, 14-نوفمبر-2019 الساعة: 07:24 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/23084.htm