المؤتمر نت - .
المؤتمر نت / خاص -
صنعاء تستضيف مؤتمراً للمرأة العربية الشهر القادم
في ظل الاهتمام المتزايد بقضايا المرأة خاصة وحقوق الإنسان عامة تستضيف صنعاء مؤتمر حقوق المرأة في العالم العربي (من الأقوال إلى الأفعال) الذي ينعقد برعاية كريمة من فخامة الأخ/ علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية في الفترة من 3-5 ديسمبر 2005م.
يشارك في المؤتمر أكثر من 300 شخصية من القيادات النسائية في عالمنا العربي والاتحاد الأوروبي واليمن؛ حيث تشارك 150 شخصية نسائية من كافة الدول العربية والاتحاد الأوروبي ممن تحتل مستويات متقدمة في مجتمعاتهن حيث يشارك عدد من الوزيرات والبرلمانيات وقيادات المجتمع المدني والمؤسسات والهيئات الأكاديمية وقيادات من المنظمات العالمية والدولية والإقليمية.
وفي هذا السياق أشارت الأخت، أمة العليم السوسوة وزيرة حقوق الإنسان رئيسة اللجنة التحضيرية للمؤتمر إلى أن المؤتمر يحظى باهتمام دولي وعربي ومحلي كبير في محاولة جادة لمزيد من التواصل المستمر بين ممثلي الدول العربية ودول أوروبا وترجمة لإعلان صنعاء حول الديمقراطية وحقوق الإنسان عام 2004م الذي أوصى بتمكين المرأة وتعزيز دورها ومشاركتها وحمايتها من كافة أشكال الاستغلال أو الانتقاص من حقوقها الإنسانية وضمان المساواة أمام القانون.
كما يهدف المؤتمر إلى خلق فهم أفضل لطبيعة الصعوبات التي تعاني منها المرأة العربية والوقوف أمام العوائق التي تمثل سداً أمام مشاركتها في مجالات الحياة العامة وتدعيم عملية الفهم المشترك بين الدول العربية ودول الاتحاد الأوروبي، وصولاً إلى علاقات أكثر عمقا وشمولاً تساعد على تصحيح القصور القانوني والتشريعي وإدراك المرأة حقوقها المشروعة وإقرار شروط تنميتها تنمية مستدامة وصياغة منهج واضح لتبادل الخبرات العملية بين المشاركين في المستقبل.
وحول محاور المؤتمر قالت الأخت الوزيرة: إن المؤتمر يتضمن ثلاثة محاور هي المحور القضائي والقانوني الذي يشتمل على عدد من أوراق العمل حول المرأة العربية والقضاء والحماية القانونية وذلك من واقع تجارب مجتمعاتنا العربية والمحور الثاني يتناول التنمية ويتطرق إلى دور الجامعة العربية في دعم وتعزيز حقوق المرأة في التنمية والاقتصاد مع استعراض عدد من التجارب العربية في سياق القضاء والقانون، والمحور الثالث هو المحور السياسي ويتناول الأمن الإنساني للمرأة في العالم العربي وحقوق المرأة السياسية بين النص والتطبيق والنساء والحكم المحلي والعنف ضد المرأة مسترشداً بعدد من التجارب لبعض دول المنطقة.
وحول التوقعات التي سيخرج بها المؤتمر، قالت الأخت الوزيرة نتوقع من المؤتمر إطلاق إعلان حقوق المرأة العربية الذي يهدف إلى تضافر الجهود الحكومية والأهلية العربية نحو اتخاذ تدابير عملية لتمكين المرأة من المشاركة في مواقع صنع القرار.

إلى ذلك قالت رمزية عباس الإرياني – رئيسة اتحاد نساء اليمن – في تصريح لـ (المؤتمر نت) أنه سيسبق المؤتمر التوحيدي لجنة تحضيرية من خمس دول عربية هي تونس، فلسطين، الأردن، لبنان، سوريا ، للإعداد والتحضير للوثائق التي ستقدم في المؤتمر من ضمنها تعديل اللائحة الأساسية للاتحاد النسائي العربي العام التي سيناقشها المؤتمر المنعقد في الفترة 1-2 ديسمبر 2005م وسيشارك فيه مختلف الاتحادات النسائية من جميع الدول العربية ومنظمات دولية، وكذا ممثلة عن الجامعة العربية ومنظمة الأمم المتحدة، وقد تلقى الاتحاد شكراً وتقديراً لمبادرته في إحياء الأدوار التي كان يقوم بها الاتحاد النسائي العربي العام والذي سيعمل من خلال رؤيا جديدة لواقع معاصر يتطلب النهوض بالمرأة العربية وتدعيم قدراتها لمواكبة العولمة ولتتمكن الأسرة العربية من مواجهة تحديات العصر، مشيرة إلى وصول (بالأمس) المحامية فاطمة إقبال مراد دوغان رئيسة جمعية رابطة المرأة العاملة في لبنان و التي ستكون عضوة في اللجنة التحضيرية.
تمت طباعة الخبر في: السبت, 14-ديسمبر-2019 الساعة: 01:10 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/26051.htm