المؤتمرنت - محمد القيداني -
وزير الشباب يلتقي رئيس مجلس العالم الإسلامي للعاقة والتأهيل
أشار عبدالرحمن الأكوع – وزير الشباب والرياضة – بأن اليمن بحاجة لتعاون الأشقاء في مختلف القضايا التي تخص حقوق وتأهيل المعاقين.
جاء ذلك في كملته التي ألقاها أثناء استقباله أمس بمكتبه بديوان عام الوزارة للبروفسور محمد بن محمد الطريقي – الباحث الرئيسي والمشرف العام بمركز أبحاث الشرق الأوسط للتنمية وحقوق الإنسان - رئيس مجلس العالم الإسلامي للإعاقة والتأهيل – حيث أكد الوزير على ضرورة تكثيف الجهود مع الجهات ذات ذلا العلاقة للعمل على التوعية والحد من الآثار السلبية على المعاقين.
مشيراً إلى أننا اليوم في سباق مع الزمن من أجل إيجاد فرص عمل مناسبة، مؤكداً بأنه سيتم تقديم خطة عامة للمشروع إلى مجلس الوزراء للمصادقة عليه.. ولدينا أولويات العمل في هذا الاتجاه من أجل أن نمشي في الاتجاه الصحيح.
مشيداً بالتوجهه العام لسياسة الدولة فيما يخص الطفولة والشباب، مبدأ ثقافة التأهيل والتي أخذنا الكثير من العوائق بصددها - مشيراً إلى أن هناك اعداداً ليست بالقليلة فيما يتعلق بأمراض شلل الأطفال، مشيراً إلى أن لدينا أجهزة تعويضية وأجهزة مساعدة ومساندة.
وأضاف وزير الشباب والرياضة -إلى أن مشكلتنا في المنطقة يجب ألنظر إليها بموضوعية بعيداً عن السياسة والمؤثرات الخارجيةـ التي نثق بوجودها في مجتمعنا كون السياسية لها علاجها.
وأضاف نأمل أن نناقش مشكلتنا في الكثير من القضايا المتعلقة بالبطالة والمساعدات والتعاون والشباب والرياضة، مشيراً إلى أن هناك مؤتمر دولي سينعقد قريباً في اليمن لإنشاء صندوق لدعم اليمن.
من جانبه أكد الطريقي - إلى أن زيارته لليمن تأتي من أجل تنسيق الجهود في سبيل إيجاد طفولة آمنة وشباب بصفة جديدة. من خلال بحث أوضاع المعاقين في المجتمع ومواجهة مرض شلل الأطفال، والإيدز وتوعية الشباب بمخاطرها.
وفي ختام اللقاء قدم المشرف العام لمركز أبحاث الشرق الأوسط درع الوفاء لوزير الشباب والرياضة تقديرياً لجهوده الكبيرة لخدمة الشباب في اليمن.
.
تمت طباعة الخبر في: الأربعاء, 05-أغسطس-2020 الساعة: 05:23 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/28694.htm