المؤتمرنت -
أسرة السلمي تدفن ابنها المتوفى في غوانتانامو اليوم
تسلمت أسرة المواطن اليمني صلاح الدين علي عبدالله السلمي في وقت مبكر من صباح اليوم جثته من المستشفى والذي كانت الولايات المتحدة الأمريكية قد زعمت أنه انتحر في وقت سابق مع اثنين من السعوديين المحتجزين معه في غوانتانامو, وأبلغ نجيب أخو صلاح في اتصال هاتفي "26سبتمبر نت" أن جثمان أخيه سيوارى الثرى اليوم في منطقة الحوبان بمحافظة تعز فيما قال والده أن تشريحا لجثة ابنه جرى في المستشفى بصنعاء وأكدت مصادر مطلعة ما قاله والد صلاح بهذا الشأن وقالت انه تم الأربعاء الماضي تشريح الجثة من قبل فريق من الطب الشرعي بطلب من والده يتوقع أن ينتهي من إعداد تقريره حول أسباب الوفاة خلال الأيام القادمة وهو الفريق الذي كان قد زاره مرتين قبل ذلك
فيما كان مصدر مسئول قال إن اليمن تتواصل مع السلطات الأمريكية لمعرفة كافة التفاصيل والملابسات المتعلقة بحادث انتحار علي عبدالله احمد السلمي.
وعبر المصدر عن الاستياء البالغ لهذا الحادث المؤلم الذي يعكس الحالة الإنسانية المأساوية التي وصل إليها حال سجناء غوانتانامو كما عبر عن قلق الحكومة اليمنية على مصير بقية السجناء من اليمنيين وغيرهم مطالباً بسرعة تسليم هؤلاء المعتقلين إلى دولهم وبما يوفر المحاكمة العادلة في حالة توفر أدلة تدينهم.
ودعا الحكومة الأمريكية إلى توفير سبل الرعاية الإنسانية لجميع المعتقلين في سجن غوانتنامو وبما يضمن سلامتهم وفقاًً للأعراف والمواثيق الدولية ومبادئ حقوق الإنسان, في الوقت الذي كان والد السلمي قد شككك في الرواية الأمريكية بانتحار ابنه وطالب بالتحقيق لمعرفة أسباب وفاته
وكان الجيش الأمريكي أعلن عن انتحار ثلاثة أشخاص من المعتقلين في غوانتنامو " سعوديان ويمني " وقالت القيادة الجنوبية الأمريكية في بيان لها أن الحراس عثروا عليهم في زنازينهم في المعسكر (1) وقد توقف تنفسهم.
26سبتمبرنت
تمت طباعة الخبر في: الأربعاء, 11-ديسمبر-2019 الساعة: 05:50 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/32079.htm