المؤتمر نت - منظر من جزيرة سقطرى
المؤتمر نت - خالد بن عمور -
محافظ حضرموت يحث على ترشيح سقطرى لقائمة عجائب الدنيا
دعا طه عبدالله هاجر محافظ حضرموت – مواطني الجمهورية اليمنية إلى دعم ترشيح جزيرة سقطرى لتكون من ضمن عجائب الدنيا السبع. مشيراً إلى أن ذلك سيفتح أمام الجزيرة مجالاً واسعاً للاستثمار والتنمية السياحية.

وكشف المحافظ هاجرفي تصريح لـ"المؤتمر نت" عن توجهاً حكوميا لمتابعة هذا الترويج عن الموقع الخاص لترشيح الجزيرة.

حاثاً أبناء الوطن إلى التفاعل والتصويت بترشيح الجزيرةعبر موقع الجزيرة الخاص ( www.yemen.tourism.com) .
داعياً أيضاً الصحافة المقروءة والمسموعة إلى الترويج لإظهار جزيرة سقطرى بما تختزنه من معالم وأثار وكائنات حية نادرة.
مشيراً في ختام تصريحه إلى أن الفرز للتصويت سوف يكون في أغسطس من العام القادم.

وأعلنت وزارة السياحة اليمنية مؤخرا تسجيل جزيرة سقطري ضمن قائمة التصويت لعجائب الدنيا السبع الطبيعية التي ستتبناها مؤسسة (نيو سفن وندرز) السويسرية في تصويت مفتوح عبر الانترنت تعلن نتائجه في اغسطس 2008.

وأوضح وزير السياحة اليمني نبيل الفقيه في تصريح صحفي أن وزارته استكملت إجراءات تسجيل الجزيرة ضمن قائمة التصويت الخاصة بعجائب الدنيا السبع الطبيعية، وأصبح موقع التسجيل جاهزاً في انتظار زيارة الجمهور وبدء التصويت لمصلحة الجزيرة.

وكانت مؤسسة (نيو سفن وندرز) قد حددت ثلاثة معايير لدخول المنطقة المرشحة في المنافسة وهي: الموقع الطبيعي والآثار الطبيعية ومنظر طبيعي ساحر .

وكانت جزيرة سقطري قد أعلنت من بين أفضل المواقع الطبيعية السياحية في العالم.

وتعد سقطري من اكبر المستودعات الطبيعية في العالم. ويقع أرخبيل سقطري المكون من خمس جزر مساحتها الإجمالية 36500 كيلومتر مربع عند نقطة التقاء المحيط الهندي ببحر العرب وعلي بعد 450 كيلومترا من مدينة عدن.

يشار الى أن مؤسسة "نيو سفن وندرز" حددت ثلاثة معايير للمشاركة فى المنافسة وهى ان تتميز المنطقة المرشحة بموقع طبيعى واثار طبيعية باقية ومنظر طبيعى ساحر.

وسوف تعلن المؤسسة السياحية السويسرية لاحقا 21 موقعاً لاختيار عجائب الدنيا الطبيعية السبع وذلك فى تصويت مفتوح عبر الانترنت والهاتف يتم الإعلان عن نتائجه في 8 أغسطس من العام القادم.

وستنافس جزيرة سقطرى اليمنية عجائب طبيعية أخرى على الدخول فى قائمة ال21 من بينها بحيرة تيتيكاكا فى بوليفيا وبيرو وشلالات ايجواثو الواقعة على الحدود بين فنزويلا والبرازيل الى جانب قمة افرست فى النيبال.

ويشكل أرخبيل سقطرى نظاماُ أيكولوجياً بحرياً مستقلاً حيث إن أهمية بيئته الفريدة والتنوع البيولوجي الهائل والفريد ذو الأهمية العالمية الذي لا يقل أهمية عن جزر جالاباجوس. وقد وصفه الاتحاد الدولي لصون الطبيعة بأنه (جالاباجوس المحيط الهندي ) .كما أن الجزيرة من أهم أربع جزر في العالم من ناحية التنوع الحيوي النباتي وتعتبر موطناً لآلاف النباتات والحيوانات والطيور المستوطنة وهي بذلك تعتبر أهم موطن لأشجار اللبان المشهورة في العصور القديمة ، حيث يوجد في العالم بأكمله 25 نوعاً من اللبان منها(9 ) أنواع مستوطنة في جزيرة سقطرى.

سُجل في الجزيرة حوالي (850) نوعاً من النباتات منها حوالي (270 ) نوعاً مستوطنة في الجزيرة ولا توجد في أي مكان آخر من العالم. من بين الأنواع الهامة والقيمة شجرة دم الأخوين .

وتجدر الإشارة إلى أن (10) من الأنواع الـ18 من النباتات النادرة والمهددة في اليمن موجودة في سقطرى ، مما يتوجب ضرورة الاهتمام والمحافظة عليها حيث وأن (7) أنواع منها مدرجة في الكتاب الحمر للاتحاد الدولي لصون الطبيعةIUCN كنباتات نادرة ومهددة .

و يعتبر الكثير من الباحثين أن هذه الجزيرة من الأقاليم الحيوية والمهمة في توفر الموارد المعدنية كالنفط والغاز وبقية الموارد الأخرى في المستقبل المنظور.
تمت طباعة الخبر في: السبت, 25-يناير-2020 الساعة: 04:18 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/47161.htm