المؤتمر نت - هنأ فخامة الرئيس على عبد الله صالح رئيس الجمهوريةأبناء الشعب اليمني في الداخل والخارج بالعيد الوطني الثامن عشر للجمهورية اليمنية 22 مايو، مؤكداً أن اليمن تشهد تحولات هامة في مقدمتها الحدث الهام المتمثل بانتخاب المحافظين كوفاء بالوعد وترجمة لما جاء في برنامجه الانتخابي.
المؤتمرنت -
رئيس الجمهورية: انتخاب المحافظين ستليها خطوات أخرى نحو حكم محلي واسع الصلاحيات
هنأ فخامة الرئيس على عبد الله صالح رئيس الجمهورية أبناء الشعب اليمني في الداخل والخارج بالعيد الوطني الثامن عشر للجمهورية اليمنية 22 مايو، مؤكداً أن اليمن تشهد تحولات هامة في مقدمتها الحدث الهام المتمثل بانتخاب المحافظين كوفاء بالوعد وترجمة لما جاء في برنامجه الانتخابي.

وأكد رئيس الجمهورية في خطابه إلى جماهيــر شعبنــا اليمنــي في الداخل والخارج بهذه المناسبة الوطنية الغالية مساء اليوم أن انتخابات المحافظين ستليها خطوات أخرى على طريق الحكم المحلي واسع الصلاحيات ,وتحقيق الكثير مما جاء في البرنامج الانتخابي في مختلف المجالات ، معلناً عن تدشين مشاريع خدمية وتنموية بتكلفة تبلغ أكثر من أربعمائة مليار ريال في إطار الاحتفال بهذه المناسبة الوطنية الغالية .

ووجه الرئيس الحكومة بوضع المعالجات الكفيلة بالتخفيف من معاناة المواطنين جراء ارتفاع الأسعار وردع المتلاعبين و تشجيع المزارعين وتقديم التسهيلات وتوسيع الرقعة الزراعية لإنتاج الحبوب ، بما يحقق الأمن الغذائي لليمن، كما حث الحكومة على تشجيع الاستثمارات المحلية والخارجية وتنفيذ المشاريع الإستراتيجية التي تستوعب أكبر عدد من القوى العاملة.

وحول فتنة صعدة قال رئيس الجمهورية إن الدولة حرصت منذ الوهلة الأولى على احتواء الفتنة التي أشعلها الحوثي في بعض مديريات محافظة صعدة وشكلت عدة لجان من العلماء والأحزاب السياسية والشخصيات الاجتماعية ومجلسي النواب والشورى،ووساطة دولة قطر وذلك حقناً للدم اليمني .

مضيفاً أن عناصر التمرد والفتنة رفضت كل الجهود الوطنية والمساعي الأخوية وظلت في غيَّها وارتكاب الأعمال الإرهابية ضد المواطنين والمشائخ والشخصيات الاجتماعية وأفراد القوات المسلحة والأمن، وتخريب الممتلكات العامة والخاصة، وقطع الطرقات العامة وإخافة السبيل وإقلاق الأمن والاستقرار والسكينة العامة في تلك المديريات بمحافظة صعدة.

مؤكداً اضطلاع الدولة بمسئوليتها الوطنية والدستورية والقانونية لفرض سلطة النظام والقانون وحماية الوطن والمواطنين، وتتحمل تلك العناصر الخارجة على النظام والقانون المسئولية الكاملة لعدم استجابتها لصوت العقل.

ودعا رئيس الجمهورية القوى السياسية إلى اعتماد أسلوب الحوار كطريق حضاري لمعالجة كافة القضايا ، وعدم عرقلة مسيرة البناء والتنمية والاستثمار، والابتعاد عن نشر ثقافة الكراهية والبغضاء في المجتمع، معتبراً أن الوطن بحاجة إلى جهود كل أبنائه بدون استثناء؛ من أجل التنمية والبناء وترسيخ الأمن والاستقرار، مشدداً على أبناء الشعب اليمني الحفاظ على الوحدة كونها الشمعة المضيئة في الواقع العربي المتردي.

وأكد الرئيس على عبد الله صالح رئيس الجمهورية اهتمامه بالقوات المسلحة والأمن الحامية للشرعية الدستورية والأمن والاستقرار والتنمية والديمقراطية والوحدة الوطنية، وتحسين أحوال منتسبيها معيشياً وعلمياً وعسكرياً، ومواصلة تزويدها بكل الإمكانيات والتجهيزات التقنية المتطورة لتعزيز قدراتها الدفاعية والأمنية؛ كونها الصخرة الصلبة التي تتحطم عليها كل الدسائس والمؤامرات.

ودعا إلى تغليب الحوار تجاه ما يجري في لبنان وفلسطين والعراق والصومال والسودان ، مباركاً اتفاق الإطراف اللبنانية .

وأبدى الرئيس على عبد الله صالح استغرابه من الصمت الدولي المؤسف إزاء ما يتعرض له الشعب الفلسطيني الشقيق من عدوان وحصار جائر، مؤكداً ضرورة توحيد الصف الوطني الفلسطيني وتجاوز الخلافات بين حركتـي فتـح وحمـاس وغيرها في ضوء ما تم التوقيع عليه في صنعاء وأقرته القمة العربية في دمشق.

نــــــــــــــــــــــص البيــــــــــــــــــــان السيـــــــــــــــاسي لرئيـــــــــــس الجـــــــــــــــــمهورية

تمت طباعة الخبر في: السبت, 28-نوفمبر-2020 الساعة: 11:25 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/57999.htm