المؤتمر نت - منصة الندوة

المؤتمرنت -
الدكتور الارياني يدعو إلى نشر ثقافة التسامح السياسي والديني
شدد الدكتور عبدالكريم الارياني- رئيس منتدى جسور الثقافات- على ضرورة نشر ثقافة التسامح الديني والسياسي في اليمن . مشيرا في كلمته الافتتاحية لندوة (ثقافة التسامح الديني والسياسي في اليمن) والتي ينظمها منتدى جسور الثقافات على مدى يومين إلى أن الندوة تعبر في واقعها عن مدى الحاجة إلى نشر وإشاعة ثقافة التسامح والقبول بالاخر ونبذ نعرات الفرقة والاختلاف والتضييق على الناس في المجتمع من منطلق أحادي واقصائي سواء على المستوى العقائدي أو العقدي أو المستوى السياسي.

مستعرضا تاريخ اليمن في مبدأ التسامح الديني والسياسي والذي كان حاضنة للعديد من المذاهب والأفكار كما كانت ولا زالت موطن لديانتين سماويتين منذ مايزيد عن ألف وأربع مائة عام وكانت ملجأ لكثير من الطامحين السياسيين الذين نشئو فيها وأوفدوا اليها وكانت طموحاتهم تجتاز اليمن إلى تخوم الجوار وأمصار الأقطار.

من جانبه تحدث الدكتور ياسين سعيد نعمان- عضو منتدى جسور الثقافات- في ورقته المقدمة لأعمال الندوة عن تجربة التسامح الديني في مدينة عدن في النصف الثاني من القرن الماضي .
وقال : ان عدن شهدت تعايشا دينيا على النحو الذي مكن ابناءها من تأمين عدم طغيان ثقافة بعينها على أخرى. مشيرا الى ان مدينة عدن خلال تلك الفترة انفتحت على مختلف الثقافات حتى عندما بدأت حركة التبشير المسيحية فان الناس قاوموها بهدوء وبادوات ثقافية بسيطة.
ودعا الدكتور نعمان الى دراسة هذه التجربة لما لها من قيمة في نشر ثقافة التسامح الديني.

من جانبه شدد القاضي / حمود الهتار- عضو المنتدى- على ضرورة أعادة النظر في بعض الأحكام المتعلقة في تقسيم الديار والأحكام التي تغيرت بتغير الزمان والأحوال قائلا: لم يعد هناك شعب من الشعوب سكانه من ديانة معينة بنسبة 100% فالبلدان الاسلامية فيها اقليات غير مسلمة والبلدان غير الاسلامية فيها اقليات مسلمة . وأشار الهتار إلى التسامح الديني في اليمن الذي يمتد لمئات السنين . مدللا على ذلك بتعايش المذاهب الاسلامية المتنوعة وكذا تعايش الديانتين الاسلامية واليهودية .
وقال انه زار مدينة عدن وشاهد المساجد والكنائس التي تتواجد في المدينة والتي تمثل دليلا على التعايش والتسامح الديني في اليمن .
وضرب القاضي حمود الهتار أمثلة على التعايش بين المذاهب من خلال ذكر بعض الأئمة في المذهب الزيدي الذين كان لهم دور في ترسيخ قيم التسامح الديني مثل الشوكاني والمقبلي وابن الأمير.

من جانبه سرد/ أيمن فؤاد السيد -المؤرخ والباحث في تاريخ اليمن القديم وموروثة- مظاهر الثقافة بين المذاهب في اليمن حيث أعطى للحضور زخماً في المعرفة والإدراك حول الدعوات والمذاهب وفترات الحكم المتوالية لها على مدى تاريخ اليمن الإسلامي وكذا الأسباب التي ساهمت في أنفراد بعض المذاهب في الحكم السياسي بعد شيوعها واستمرارها لفترات في مناطق دون أخرى مؤكداً أن الخلافات القائمة في هذا السياق لم تكن مذهبية بصورة أساسية وإنما سياسية لبسط سلطة فئة دون أخرى .

وفي الندو استعرض البروفيسور/ حسين العمري قضايا التكامل في الاجتهاد المعروفة لدى علماء الزيدية والشافعية وظاهرة الاختلاف في الرأي بينهم والتي لم تمنع تتلمذ بعضهم على ايدي بعض من الفقهاء وقضايا التسامح وأشار العمري إلى انعكاس التكامل في الاجتهاد بين العلماء على مسألة التسامح بين الناس .

وفيما اثريت جلسة اليوم بالعديد من المداخلات والنقاشات حول اوراق العمل التي قدمت من المقرر ان تختتم الندوة يوم غد بجلسة عمل تناقش 3 اوراق يقدمها الاستاذ/ عبدالله هاشم السياني والدكتور / عبدالرحمن السالم – رئيس مجلة التسامح العمانية- والاستاذ/ نصر طه مصطفى – نقيب الصحفيين اليمنيين .
تمت طباعة الخبر في: السبت, 28-نوفمبر-2020 الساعة: 10:49 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.almotamar.net/news/58125.htm